كيف اتعامل مع الطفل العنيد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٦ ، ٢١ أغسطس ٢٠١٤
كيف اتعامل مع الطفل العنيد

يعتبر العناد من أكثر العادات التي تنتشر بين الأطفال، والتي تشكل هما كبيراً لدى كثير من الأمهات، حيث تعجز الأم عن التعامل مع طفلها، ولا تستطيع أن تفرض رأيها عليه، بل إنها تكون مجبرة على الانطياع إلى ما يريده وتلبية طلباته، فإن كنت تعانين من طفلك ولا تستطيعين التعامل معه، أو تشعرين بالحرج منه حين يبدأ بالصراخ في الأماكن العامة لرفضك أن تقدمي له طلبه، أو أنه لا يستمع إلى أوامرك أمام الآخرين، فلا داعي للقلق بعد اليوم لأن الحل بين يديك:


1. قومي بتحويل الأمر إلى تحدي فيه نوع من المرح، مثلاً إن قام طفلك بنثر ألعابه في الأرض، الأمر الذي يثير غضبك فلا تطلبي منه أن يعيدها إلى مكانها لأنه سيرفض في هذه الحالة الإستجابة إلى أوامرك، وإنما تحديه أن يقوم بجمعها في وقت قصير كخمس دقائق مثلاً، وشجعيه على ذلك بأن تعديه بتقديم مكافأة له في حال قام بذلك.

2. أطلبي من طفلك الأمر على شكل مساعدة ممزوجة بالمدح، فمثلاً إن أردت منه القيام بعمل ما كترتيب مائدة الطعام، فقولي له بأنه يجيد ترتيب المائدة وأنت تحبين ما يقوم به أكثر من غيره، وبأن له لمسة سحرية في ترتيب المائدة، ثم إسأليه ما رأيك أن تقوم بترتيب المائدة اليوم حتى يرى والدك كم تجيد ذلك، فبتقديم المدح ودعوته إلى المساعدة سيحب القيام بالعمل وسيستمع إلى أوامرك دون أن يشعر.

3. إبتعدي عن أسلوب التهديد في التعامل معه، حيث أن التهديد يجعله عنيدا أكثر مما هو عليه، لأنه يرى نفسه كبيرا وليس بحاجة إلى أن يتحكم به أحد، فبامكانك تحويل عبارة التهديد إلى عبارة ألطف لا يشعر فيها بالتحكم من قبلك، وذلك بأن تقولي له بعد أن تنتهي من تقوم بترتيب غرفتك وإعادة كل شيء إلى مكانه، اذهب للعب على الدراجة، بدلا من أن تقولي له لا يمكنك اللعب على دراجتك قبل أن تقوم بترتيب غرفتك وإعادة ألعابك إلى أمكانها.

4. إلعبي معه لعبة(نعم): في هذه اللعبة اسألي طفلك أكثر من سؤال تكون اجابتها نعم، مثل هل تحب الحلوى؟ هل تحب تلك الدمية؟ هل استمتعت في اللعب مع صديقك؟ بهذه الطريقة أنت تعودين طفلك على أن يقول كلمة نعم، وبالتالي سيجد لسانه اعتاد عليها أكثر من كلمة لا، والتي تتبع أي أمر يطلب منه.

5. شجعي طفلك وأظهري اعجابك واستحسانك لما يصنع، فعندما يقدم الوالدان المديح إلى طفليهما والتشجيع، فإنه يسعد بذلك ويحاول ان يلفت إنتباههما إلى أشياء جديدة يمكنه القيام بها، فيمثل إلى أوامرهما كنوع من التقدير لمديحهما ولفتاً لإنتباههما، فمثلاً عندما تخبري طفلك بانه يبدو رائعا وهو يرعب كرة القدم وأنه ربما يكون لاعباً كبيراً بعد فترة، وتبدئي باستخدام ألفاظ المدح والتشجيع فإن هذا سيدفعه إلى أن يبقى محط إعجابك وأن ينفذ أوامرك.

باتباع هذه الطرق في التعامل مع طفلك ستلاحظين تغيراً كبيراً في شخصيته، ويوما بعد يوم سيبدأ بالإنطياع إلى اوامرك ولن يعد عنيداً كما في السابق.