كيف اعرف اني حامل ببنت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠١:٤٣ ، ١٣ يناير ٢٠١٦
كيف اعرف اني حامل ببنت

يرغب العديد من الأهالي بمعرفة جنس الجنين قبل مجيئه، وذلك باستخدام جهاز السّونار، ولكن هناك بعض الطرق التقليديّة، والتي لم يثبتها العلم، ولا يمكننا تأكيد صحّتها من عدمها، ولكن تمّ استخدامها من قبل بعض النّاس للإستدلال على جنس الجنين، سواءً أكان ذكراً أم أنثى، وسنذكر هذه الطرق في هذا المقال، ولكن يبقى الله تعالى هو الأعلم والأدرى بهذه الأمور.


كيف أعرف أني حامل ببنت

إذا كانت المرأة حاملاً بجنين أنثى فقد تظهر عليها بعض الأعراض التّالية:

  • إذا كانت المرأة تحمل أجنّةً أنثويةً، فإنّ كمّية الغذاء التي هي بحاجة إليه تكون أقلّ منها إذا كانت تحمل بأجنّة ذكرية؛ أي أنّ كميّة الطعام للأنثى أقلّ من الذّكر تقريباً بنسبة 10%.
  • إذا كانت المرأة تتوحّم على الطعم الحلو، مثل الفواكه وعصير البرتقال، فإنّها تكون حاملاً ببنت، أمّا إذا كانت تتوحّم على الأشياء الدّسمة، مثل اللحوم، والأجبان، والأشياء المالحة، فإنّها تكون حاملاً بولد.
  • إذا كانت المرأة تحتفظ بلمعان شعرها وحيويّته، فإنّها تكون حاملاً ببنت، أمّا إذا كان شعر المرأة رقيقاً، وفاقداً للمعانه، وغير صحي، فإنّها تكون حاملاً بولد.
  • إذا كان نمو أظافر المرأة طبيعيّاً، ولم يتغير قبل وبعد فترة الحمل، فإنّها تكون حاملاً ببنت، وإذا زاد نموّ الأظافر وأصبحت أقوى، فإنّها تكون حاملاً بولد.
  • إذا تمّ قياس نبضات قلب الجنين ووجدت أنّها أكثر من 140 نبضة في الدّقيقة، فهذا يعني بأنّ المرأة حامل ببنت، أمّا إذا كانت أقلّ من 140 نبضة في الدّقيقة، فهذا يعني بأنّها حامل بولد.
  • إذا زاد وزن المرأة ولاحظت وجود زيادات في تقاسيم الوجه، فهذا يعني أنّها حامل ببنت، أمّا إذا لم تتغيّر تقاسيم الوجه فهذا يعني أنّها حامل بولد.
  • إذا كانت قدما المرأة دافئتين على غير المعتاد، فهذا دلالة على أنّها حامل ببنت.
  • إذا كان نمو بطن المرأة نحو الأعلى فهذا يدلّ على أنّها حامل ببنت، وإذا كان نموّه نحو الأسفل فهذا يعني أنّها حامل بولد.
  • إذا أصبح نمو شعر الجسم لدى المرأة أقلّ من المعتاد، فهذا يدلّ على أنهّا حامل ببنت.
  • إذا شعرت المرأة بأعراض قويّة للوحام في الأشهر الثلاث الأولى، فهذا يدلّ على أنّها حامل ببنت.
  • إذا كانت معظم حركة الجنين تتركّز في جهة اليسار، فهذا يدلّ على أنّ المرأة حامل ببنت.

وننوّه أيضاً إلى أنّ هذه النّتائج غير موثوق بها؛ لأنّه ليس هناك دراسة علميّة وطبيّة تثبت صحّتها، ولذلك ننصح بعدم الاعتماد على هذه الاحتمالات، ومراجعة الطبيب المختصّ لمعرفة جنس المولود القادم.


كيف أعرف أني حامل بولد

  • إذا كان بطن المرأة الحامل منخفضاً، فهذا يدلّ على أنّها حامل بولد.
  • إذا كان لون بول المرأة الحامل داكناً، فهذا يدلّ على أنّها حامل بولد.
  • إذا كان ثدي المرأة الأيمن أكبر من الأيسر، فيُعتقد بأنّها حامل بولد.
  • إذا ما كانت قدم المرأة باردةً طيلة فترة الحمل رغم محاولات تدفئتها، فمن المحتمل أن تكون حاملاً بولد.
  • إذا كان نمو شعر البشرة لدى المرأة سريعاً، فإنّ ذلك يدلّ على الحمل بولد.
  • إذا كانت المرأة تستلقي بشكل أكبر على جانبها الأيسر في حال كانت متعبةً، فإنّ ذلك يدلّ على حملها بولد.
  • إذا كانت الحامل تُعاني من تشقّق يديها وجفافهما، على الرّغم من كميّة الكريمات التي تضعها عليهما لترطيبهما، فغالباً ما يكون جفاف البشرة دليلاً على الحمل بولد.


الجدول الصيني

يعدّ الجدول الصيني أداةً تستخدم لتحديد نوع جنس الجنين كما يقال، ومن تجارب العديد من النّساء فقد أكّدن بأنّ نتائج هذا الجدول صحيحة بنسبة 99%، إلّا أنّ هذا غير معروف إن كان صحيحاً علميّاً، وليس هناك أيّ دراسة تثبت هذه النّسبة. وآلية عمل الجدول الصّيني كالتّالي:

  • حدّدي العمر القمريّ عند حدوث الحمل، حيث يعتمد الصّينيون على التّقويم القمريّ لحساب عمر الأم، حيث تضاف سنة واحدة إلى عمرك الحاليّ. مثلاً، إن كنتِ في عمر 32 عاماً، فعمركِ وفقاً للتّقويم الصّيني هو 33 عاماً، ذلك أن الصّينين يضيفون الأشهر التّسعة للحمل إلى عمر الجنين عند ولادته ليصبح عمره عاماً واحداً عند قدومه إلى عالمنا.
  • في حال كان تاريخ مولدك لاحقاً لتاريخ 22 فبراير/شباط بالتّقويم الغربيّ، أضيفي سنةً واحدةً إلى عمرك. مثلاً، إن كان سنّك الحاليّ 17عاماً، وولدتِ بتاريخ 11/ يوليو، سيكون عمرك هو 18 عاماً وفقاً للتّاريخ القمريّ. أمّا إن ولدتِ بعد تاريخ 22 فبراير/شباط بالتّقويم الغربي، فعليكِ تحديد إن كان تاريخ ميلادك يأتي قبل أو بعد رأس السّنة الصّينية الجديدة خلال سنة مولدك. في حال كان تاريخ مولدك سابقاً لرأس السّنة الصّينية، فقومي بإضافة سنةٍ إضافيّةٍ إلى عدد سنوات عمرك بالتّوقيت الغربيّ. مثلاً، في حال كان تاريخ ميلادك هو السّابع من يناير 1990، فقد كان موعد السّنة الصّينية الجديدة هو 27 من يناير في عام 1990، لذا وفقاً للتّقويم القمريّ فإنك تكونين قد ولدتِ قبل رأس السّنة مما يجعلك أكبر بسنتين من عمرك بالتّقويم الغربيّ.
  • حدّدي الشّهر القمريّ الذي وقع فيه الحمل. ثمّ قومي باستخدام الجدول الصّيني لإيجاد المربّع الذي يتقاطع فيه كلّ من العمر القمريّ للأمّ، والشّهر القمريّ للحمل، والذي سيدلّك على الجنس المتوقّع للمولود من ذكر أو أنثى.


فحص السونار

في هذا النّوع من التصوير يتمّ إرسال موجات صوتيّة عالية التردّد، وذلك من خلال الرّحم، والتي بدورها ترتدّ عن جسم الطّفل، وتتحوّل هذه الأصداء إلى صورة تظهر على الشّاشة، وتبيّن وضعيّة الطّفل وحركاته، وتعكس كذكل الأنسجة الصّلبة في جسمه، مثل العظام. أمّا الأصداء الأكبر فإنّها تظهر باللون الأبيض في الصّورة، والأنسجة النّاعمة تظهر باللون الرّمادي. أمّا السّوائل، مثل السّائل الأمنيوسيّ والذي يتواجد طفلك في داخله، فإنّه يظهر باللون الأسود، وذلك لأنّ الأصداء تمرّ من عبره.


آلية عمل السونار

إنّ التّصوير باستخدام جهاز السّونار لا يستخدم الأشعة، وهذا ما يجعله بالتالي آمناً للغاية. يقوم الجهاز بتوليد أمواجٍ صوتية عالية التَّردد، ثمّ يتمّ توجيه هذه الأمواج إلى مختلف الأعضاء داخل الجسم، وذلك باستخدام أداة يحملها الطبيب في يده، وتدعى المجسّ. عندما تَنعكس هذه الأمواج مرتدّةً عن أعضاء الجسم، يلتقط المجسّ انعكاسها، ثمّ يتمّ معالجة هذه الأمواج الصوتية المنعكسة عن طريق الكومبيوتر، والذي يعطينا الصّور التي نشاهدها على الشّاشة.


استخدامات فحص السونار

  • يفحص إذا كان لدى الطّفل دقّات قلب.
  • ينبأ ما إذا كنت الحامل تحملُ طفلاً واحداً أم أكثر.
  • يكتشف حالة الحمل خارج الرّحم، حيث يبدأ الجنين بالنّمو خارج الرّحم، وغالباً في قناة فالوب.
  • يكتشف سبب حدوث أيّ نزيف قد تعاني منه الحامل.
  • يحدّد بدقّة تاريخ الإخصاب، من خلال قياس حجم وعمر الجنين.
  • يقيّم احتمالات إصابة الطّفل بمتلازمة داون المنغوليّة، عن طريق قياس السّوائل في الجزء الخلفيّ من رقبة الطّفل، ما بين الأسبوعين العاشر والرّابع عشر من الحمل، ويسمّى التّصوير الطّبقي للرّقبة الخلفيّة.
  • يكتشف سبب نتائج تحاليل الدّم غير الطبيعيّة.
  • يساعد في إجراء بعض الاختبارات التّشخيصية، مثل سحب عيّنة من المشيمة، للتّأكد من عدم وجود أي عيب جينيّ في الجنين، أو فحص السّائل الأمنيوسي المحيط بالجنين بأمان، عبر إظهار موضع الجنين والمشيمة.
  • يفحص إذا كانت جميع أعضاء الطّفل تنمو بشكل طبيعيّ.
  • يشخّص بعض أنواع العيوب الخلقيّة، مثل الشقّ الشوكي.
  • يقيس كميّة السّائل الأمنيوسي، ويحدّد مكان المشيمة.
  • يقيس معدّل نمو الطّفل عبر التّصوير مرّات عدّة.


المراجع

- بتصرّف عن مقال التصوير بالأمواج فوق الصَّوتية - إيكو/ موسوعة الملك عبد الله بن عبد العزيز العربية للمحتوى الصحي/ آخر تعديل 22 اغسطس 2011/ kaahe.org

اقرأ:
12246 مشاهدة