كيف تحسن مستواك الدراسي

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٩ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٥
كيف تحسن مستواك الدراسي

المستوى الدراسيّ

يتفاوت المستوى التحصيليّ من طالب لآخر في أي مؤسسة تعليميّة، وذلك بالاعتماد على عدة عوامل، فالمؤسسة نفسها لها دور كبير وفعّال، وكذلك التربية واهتمام الأهل، والرفقة، وغيرها، مع ذلك فإنّ الإرادة الداخليّة للشخص تعدّ عاملاً أساسيّاً وجوهريّاً في التقدم والتطوير.


كيفيّة تحسينه

هناك عدة خطوات تسهم في رفع وتحسين المستوى الدراسي وهي:

  • تنظيم الوقت: إنّ تقسيم الوقت بالشكل السليم من أهمّ العوامل التي تحسّن المستوى الدراسيّ، وبناء على ذلك يجب تقسيم الوقت للقيام بجميع النشاطات اليوميّة، من نوم، وأكل، وممارسة رياضة، وغيرها، وتحديد وقت للدراسة بحيث يكون متناسباً مع حجم الفروض، على أن يتم تخصيص وقت معيّن لكلّ مادة، ووقت أطول لمادة الامتحان إن وُجد.
  • النوم لساعات كافيّة في الليل من الأمور الهامّة التي من شأنها رفع مستوى التركيز، والقدرة على التذكّر، ممّا يجعل الدراسة أمراً أسهل، لذلك يُنصح بالخلود للنوم في وقت مبكر من كل ليلة، والاستيقاظ مبكراً.
  • أخذ عدة استراحات أثناء الدراسة، ولا بأس ببعض المقرمشات أيضاً، أو تنفيذ نشاط رياضيّ بسيط، لاستعادة النشاط.
  • استخدام تقنيّات مختلفة للحفظ والفهم، مثل القراءة بصوت عالٍ بحيث ترى وتسمع ما تقرأ، أو الكتابة، أو عمل رسم توضيحي، بهذه الطريقة تربط أكثر من حاسّة لفهم المعلومة، ممّا يجعلها أسهل للحفظ والفهم والتذكر.
  • إزالة جميع الأمور الملهية عن الدراسة مثل الهواتف الذكية، وأجهزة اللابتوب وغيرها، ووضعها في مكان بعيد، لأنّها تُعدّ الملهي الأول عن الدراسة، خاصة متابعة مواقع التواصل الاجتماعي.
  • تناول القليل من المنبهات مثل كأس من الشاي، أو فنجان من القهوة أو النسكافيه لإزالة النعاس، كما يُنصح بالابتعاد عن السرير، والجلوس بشكل مستقيم، لتجنّب الرغبة في النوم، وآلام الظهر.
  • مراجعة المعلومة، وعدم الانتقال لغيرها دون إعادة ذكرها، وذلك لتثبيتها، والتأكد من فهمها.
  • طلب المساعدة من الأصدقاء أو المعلم لشرح أي لبس أو أي معلومة غير مفهومة.
  • المتابعة الفوريّة للمعلومات والأمور التي تم شرحها يعد أمراً غاية في الأهميّة، فالمعلومات التالية تُبنى في الغالب على سابقاتها، كما أنّ مراكمة المعلومات والمواد ليوم الامتحان يعتبر مشكلة حقيقيّة، فمن الصعب جداً الإلمام بمادة طويلة في وقت قصير.
  • التقرّب من الأشخاص الناجحين والمتفوّقين ومرافقتهم، والابتعاد عن المهملين والكسولين، فالرفقة لها تأثير كبير على أفكار الشخص واهتماماته وسلوكه.
  • الالتزام بحضور الدروس والمحاضرات، فمعلم المادة يقدم شرحاً لها بطريقة أسهل، ويوضّح الكثير من المعلومات إن لم يكن جميعها وبالتفصيل.