كيف يعمل العقل الباطن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٣ ، ٢٠ ديسمبر ٢٠١٧
كيف يعمل العقل الباطن

العَقل الباطِن

يَعتقِد الكثير من النّاس أنّ لِلإنسان عقلان، هما: العقل الواعي، والعقل اللّاواعي أو ما يُسمّى العقل الباطِن، وهذا الاعتقاد خاطئ؛ فكلّ شخصٍ يملِك عقلاً واحداً لكنّه يَقوم بِوَظيفتَين مُختلفتَين، وللتّمييز بين هاتين الوظيفتَين استُخدِمت تسميتان، وهما: العقل الواعي، والعقل الباطِن. سيتمّ التعريف في هذا المقال بالعقل الباطِن وطريقة عمله، وكيف يُؤثّر على شخصيّة الإنسان.[١]


وظيفة العقل الباطِن

يُسمّى العقل الباطِن العقلَ اللّاواعي، وهو العقل المسؤول عن الخواطر والأحلام، وعن مزاج الإنسان، إضافةً إلى أنّه المسؤول عن تحديد السِّمات الحقيقيّة للشّخصيّة، وهو مُطيع لِلإنسان؛ حيث يستطيع الإنسان توجيهَه باستخدام أسلوب التّكرار،[٢] إذاً فالعقل الباطِن هو الذي يتحكّم بعادات الشّخص وسلوكيّاته، وهو أساس تصرُّفاته.[١]


وقد أثبتت الدّراسات أنّ العقل الباطِن للإنسان يَعمل على مدار اليوم كاملاً حتّى أثناء فترة النّوم، وهو يُؤثّر على وصول الشّخص إلى غاياته وأهدافه، وذلك بناءً على طريقة تفكيره؛ سواءً أكانت إيجابيّةً أم سلبيّةً، ويُساعِد العقل الباطن الشّخص أيضاً على الوصول إلى أهدافه حسب قوّة تلك الأهداف ووضوحِها، فهو يُطلق طاقةً كافيةً تُساعد الإنسان على الوصول إلى هدفه؛ وذلك عن طريق إزالة العَقَبات التي تُواجهه، ويجعل السّلوك يتغّير ليتناسبَ مع الأهداف، فإذا لم يكن هناك هدف واضح فلن يُساعِد العقل الباطن على الوصول إليه، وكثيراً ما يجد الشّخص نفسه قد غيّر من أسلوبه وطريقة كلامه؛ بهدف الوصول لغايته، وهذا كلّه يحصل بِمُساعدة العقل الباطِن.[١]


كيفيّة عمل العقل الباطِن

إنّ آليّة عمل العقل الباطِن للإنسان تُشبِه إلى حدٍّ ما آليّة عمل برامج الكُمبيوتر، وإذا أراد الشّخص أن يُعطيَه البرنامج مُخرَجاتٍ مُعيّنةً فيجب أن يضبط المُبرمِج البرنامَج ضبطاً صحيحاً حتّى يَحصُل على النّتائج المَرجُوّة. هناك مُدخِلات للكمبيوتر يُدخل المُبرمِج عن طريقها البياناتِ اللازمةَ، ومُدخِلات الكُمبيوتر: هي: الفأرة، ولوحة المفاتيح، والماسح الضوئيّ، أمّا النّتائج فيتمّ الحصول عليها عن طريق المُخرِجات، وهي: الشّاشة، والطّابِعة، فإذا ارتكب المُبرمِج خطأً ما أثناء عمليّة البرمجة فسيحدُث خلل حينها، ويتمثّل ذلك بظهور رموز غريبة وكلمات غير مفهومة، أو سماع صوتٍ شاذٍّ عند تنفيذ البرنامج، وعندها سيُحاول المُبرمِج اكتشاف الخطأ لتصحيحه.[٣]


وبقياس ذلك على العقل الباطِن فإنّ المُبرمِج هو العقل الواعي، ومُدخِلات الإنسان هي الحواسّ الخمس، أمّا المُخرِجات فتتمثّل في سلوك الإنسان ونظراته وتصرُّفاته، ويُعطي العقل الواعي الأوامر للعقل الباطِن، ولو وُجِد خلل في تصرُّفات الإنسان مع مَن حوله، أو لوحِظت أمور أخرى عليه، مثل: القلق، والتوتّر، أو العصبيّة الزائدة، فيجب على العقل الواعي أن يُغيّر الاعتقاداتِ التي سبّبت مثل هذه التصرُّفات.[٣]


يُخفي الإنسان منذ طفولته الأفكار والمشاعر التي يَصعُب عليه التّصريح بها لِمَن حوله، وهذا ما يُسمّى الكَبت، وهو عبارة عن مجموعة من القُوى التي تمنع المشاعر المكبوتة من الوصول إلى العقل الواعي، فتجمعها وتُخزّنها في العقل الباطِن، وقد تكون هذه المشاعر المكبوتة عدوانيّةً، أو مشاعر كراهيةٍ تجاه أشخاص مُعيَّنين، أو مشاعر خجلٍ أو خوفٍ، وقد تكون دوافع جنسيّةً، قد يُؤدّي كبتها إلى توليد مشاكل يصعُب علاجها مُستقبلاً، مثل: الاكتئاب، أو القلق والتوتّر الزّائدَين، ومن المُمكن أنْ يُصبِح الشّخص صعب التكيُّف مع بيئته المُحيطة، وكلّ ذلك يؤثّر سلباً على شخصيّة الإنسان.[٣]


ولِتلافي حدوث مثل تلك المشاكل كان لا بُدّ من فهم آليّة عمل العقل الباطِن، والاهتمام به وبما يدور داخلَه، ويجب فهم طريقة تفاعُل العقل الباطِن مع المدخلات والأوامر التي تأتي من العقل الواعي، وذلك عن طريق أداء تمارين معيّنة، وانتقاء المعلومات التي تُعطى للعقل الباطِن، فمثلا: لو سَمِع طفل صغير أنّ الوظيفة هي أهمّ شيءٍ يجب الوصول إليه، فمن المُمكن أنْ يفهم العقل الباطِن هذه المعلومة على نحوٍ خاطئٍ، وبهذا لن يُفكّر هذا الطّفل بالعمل بشكل مُستقلّ مُستقبلاً، أو إذا سمع شخص ما عن أضرار نوع مُعيّن من الطعام وأنّه سبب لكلّ الأمراض فسوف يَمتنِع عنه، حتّى لو كان هذا المُعتقَد خاطِئاً، وتُقاس على ذلك أغلب مواقف الحياة؛ إذ لا بُدّ من إعطاء العقل الباطِن المُعتقَدات الصّحيحة؛ لتحقيق النّتائج المطلوبة.[٣]


صِفات العقل الباطن

يُمكِن تلخيص صفات العقل الباطِن كما يأتي:[٢]

  • يُنظّم الذّكريات، ويُخزّنها جميعها.
  • يُحرّك عواطف المرء ومشاعره.
  • يعمل كَمُحرّكٍ للجسم بِأكمله، ويحافظ عليه.
  • يحتاج خطواتٍ واضحةً يتّبعها؛ ليخدم الشّخص.
  • يُعطي طاقةً للشّخص، تكفي للوصول إلى الهدف المَرجُوّ.
  • يصنع العاداتِ؛ فتكرار الشّخص العبارة من 6-21 مرّةً يجعلها عادةً له.
  • يعمل على أساس أنّ هناك أشياء كثيرةً يُمكِن للشّخص أن يكتشفها ويتعلّمها.
  • يعمل على مدار 24 ساعةً، ويُتابع أيّ معلومة تأتي من العقل الواعي.
  • يعرف ما يُمكِن أن ينجح وما لا يُمكِن نجاحه بشكل عفويٍّ؛ بسبب تخزينه الذّكرياتِ والمواقفَ.
  • يعمل باستخدام قاعدة الأقلّ جهداً؛ فعلى الشّخص ألّا يُجبِر عقله على الإبداع، بل يُحاول أنْ يبقى هادِئاً ومسترخِياً.
  • يزيد نشاطُه بزيادة استخدامه.
  • يحُلّ العَقَبات التي تواجِه الشّخص بشكل آليّ، وذلك بإعطاء الحلّ الأمثل؛ لتحقيق الأهداف.
  • يمدُّ الشّخص بالصّبر اللازم للتعلُّم، وبُلوغ الهدف.
  • يجعل السّلوكيّات تتناسب مع الأهداف؛ شرط أن تكون الأهداف واضحةً.
  • يكون عمل العقل الباطِن على أحسن وجه في حالتَين: الحالة الأولى عندما يُفكّر الشّخص كثيراً في أمر مُعيَّن، والحالة الثّانية حينما لا يُفكّر بالأمر أبداً.


تواصُل العقلَيْن الواعي والباطِن

يُعدّ العقل الباطِن بمثابة بنك الذّكريات والمعلومات والعادات؛ إذ يحتفظ بحوالي 90% منها، وهو قادر على تسجيل ما يُقارب 50 لقطةً في الوقت نفسه، أمّا العقل الواعي فهو يُسجّل لقطتَين فقط في الوقت ذاته، فمثلاً: عندما يتحدث شخص إلى شخص آخر، فإنّ تركيز العقل الواعي يكون على الكلام، ويمكن أن تكون اللقطة الأخرى رؤية العينَين، أمّا العقل الباطِن فإنّه يخزّن في ذلك الوقت لون ملابس الشّخص الآخر، وإضاءة الغرفة، ودرجة حرارتها، وأيّ شيء آخر مسموع خارج الغرفة، وما إلى ذلك. والعقل الباطِن غير انتقائيّ فهو يقبَل كلّ شيء، ولا يُميّز بين المعلومات القادمة من العقل الواعي، وبذلك يمكن للشّخص أن يتحكّم بعقله الباطِن ويُسخِّره لِخدمته ولكلّ ما يَصُبّ في مصلحته؛ عن طريق إرساله الرّسائل الإيجابيّه له.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ولاء عطشان (2017-2-19)، "طوِّر عقلك الباطن تستمتع بالحياة"، بشرى، اطّلع عليه بتاريخ 2017-5-28. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت سيف طارق حسين العيساوي (2014-4-3)، "العقل الباطن وأسرار الشخصية"، -university of babylon in Iraq Basic Education College كلية التربية الأساسية، اطّلع عليه بتاريخ 2017-5-28. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت ث "هل تعلم كيف يعمل العقل الباطن"، مصرس، 2015-5-27، اطّلع عليه بتاريخ 2017-5-28. بتصرّف.