ما أسباب فشل الرجيم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٨ ، ١٥ أبريل ٢٠١٨
ما أسباب فشل الرجيم

تناول كميات قليلة من الطعام

يؤدي استهلاك كميّات قليلة من السعرات الحرارية، حوالي 1200 سعرة حرارية أو أقل إلى إبطاء عملية الأيض، كما أنّ الشخص لن يستهلك ما يكفي من الطعام للحصول على جميع العناصر الغذائية، وذلك بحسب كريستين جربشتاد، دكتوراه في الطب، ومؤلفة كتاب حمية الطبيب للتخلص من السموم (بالإنجليزية: The Doctor's Detox Diet)، فعندما يقوم الشخص بتخطي وجبات الطعام في محاولة منه لإنقاص وزنه، فإنّ جسمه قد يفقد القدرة على الشعور بالشبع، لذا يُنصح بتناول وجبة صباحية، لدفع جسمه على حرق السعرات الحرارية، فينبغي على الشخص تناول وجبة إفطار تحتوي على 350 - 500 سعرة حرارية، وذلك خلال ساعة واحدة بعد الاستيقاظ، بحيث تحتوي على 10 -15 غرام من البروتين، والألياف لتحفيز عملية الأيض.[١]


عدم الالتزام بالرجيم

يمتلك العديد من الناس توقعات غير واقعية للنظام الغذائي الذي يتبعوه، حيث يرونه كحل مؤقت، أو يريدون الحصول على نتائج فورية، أو قد يقومون باتباع الأنظمة الغذائية الغريبة، أو غير الصحية، التي تدفع هؤلاء إلى تغيير نمط حياتهم بشكل كامل لمدّة قصيرة كأسبوعين مثلاً، بدلاً من إجراء تغييرات صغيرة ومستدامة في نمط الحياة، فيُنصح بالحفاظ على نظام غذائي معتدل، ومتوازن، وتجنب تجويع النفس، كما يجب الالتزام بالنظام الغذائي.[٢]


قلة النوم

يساعد النوم على الحفاظ على توازن صحي بين هرمون الجريلين (بالإنجليزية: ghrelin)، الذي يجعل الشخص يشعر بالجوع، وهرمون اللبتين (بالإنجليزية: leptin)، الذي يجعله يشعر بالشبع، فإذا لم يحصل الشخص على قسطٍ كافٍ من النوم، فإنّ مستوى الجريلين سيرتفع لديه، وسينخفض مستوى اللبتين، ممّا سيجعله يشعر بالجوع، حيث وجدت إحدى الدراسات أنّه مع كلّ ساعة أقل من النوم، فإنّ احتمالات الإصابة بالسمنة تزيد، كما يؤدي عدم الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم إلى التعرض لمخاطر تعطيل التوازن اليومي في الجسم، الذي قد يتسبب بحدوث خلل في عملية الأيض، الذي سيُصعّب عملية فقدان الوزن، كما يرتبط نقص النوم بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض الكلى والسكري، والسكتة الدماغية، والسمنة، والاكتئاب وغيره من مشاكل الصحة العقلية، ويُنصح بالنوم 7-8 ساعات من النوم في نفس الوقت كلّ ليلة تقريباً.[٢]


التوتر

يرتبط التوتر والعواطف المختلفة الأخرى بنمط تناول الطعام، حيث يوفر الطعام الراحة النفسية، وغالباً ما يمنح الأشخاص شعوراً بالسيطرة، ومصدراً للاستمتاع، لكنّ هذه السعرات الحرارية الزائدة التي يتناولها الشخص، تحول دون نجاح الرجيم، لذا ينبغي على الشخص اتخاذ طرق بديلة لتخفيف التوتر، بدلاً من تناول الطعام، كممارسة اليوغا، أو التواصل مع الأصدقاء والعائلة، للحصول على الدعم.[٣]


العوامل الجسدية

يمكن أن تؤثر العوامل الجسدية على فعالية اتباع رجيم معين، وتشمل هذه العوامل الحالات الطبية، مثل مرض الغدة الدرقية، الذي يؤثر على معدل الاستهلاك اليومي للسعرات الحرارية، كما تلعب عوامل أخرى، مثل العمر، والوراثة دوراً رئيسياً في عدد السعرات الحرارية المُستهلكة، لذا ينبغي استشارة الطبيب حول العوامل التي تؤثر على عملية الأيض الخاصة بالشخص، فهناك بعض الحالات التي يمكن تفاديها، أو معالجتها.[٣]


المراجع

  1. Tula Karras (22-1-2015), "7 Reasons Your Diet's Not Working"، www.prevention.com, Retrieved 20-3-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Ray Lumpp, "5 Reasons Why Diets Fail"، www.lifehack.org, Retrieved 13-4-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Malia Frey (29-1-2018), "17 Reasons Why Your Diet's Not Working"، www.verywellfit.com, Retrieved 20-3-2018. Edited.