ما المقصود بالعلمانية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٧ ، ٢ فبراير ٢٠١٥
ما المقصود بالعلمانية

يشير مصطلح العلمانيّة إلى فكرٍ يتبنّاه عددٌ من أصحاب السّلطة يركّز على مبدأ فصل السّلطات الدّينيّة عن السّلطات التّنفيذيّة أو التّشريعيّة، وقد ساهمت في تبلور هذه الفكرة عددٌ من العوامل المختلفة منها نشوء خلافاتٍ بين السّلطات الدّينيّة كما حدث في فتراتٍ معيّنة في أوروبا حيث بدى الصّراع واضحاً بين باباوات روما وباباوات فرنسا، وقد تصدّى حينئذ المفكّر مارسيل البدواني لترويج فكرة الفصل بين السّلطات، وإبعاد السّلطة الدّينيّة عن الحكم بسبب الخلافات التي ظهرت فيما بينها وأثّرت على شكل الدّولة، كما أثّرت في نفس الوقت على الدّين حيث انشغل رجال الدّين بالمناصب والكراسي، لذلك يرى الكثيرون من المفكّرين بأنّ فكرة العلمانيّة هي ليست فكرة إيديولوجيّة ضد الدّين، بل هي مجرد فكر يسعى الكثيرون لتطبيقه كمنهجٍ في الحكم وسنّ القوانين، بمعنى أن يكون لكلّ فردٍ في الوطن الحقّ في الحريّة واعتناق الدّين الذي يرغب به، وترعى الدّولة تلك الحقوق بدون أن تفرض على أحدٍ من النّاس تبنّي فكرٍ معيّن أو دين معيّن، والعلمانيّة هي ضد الثيوقراطيّة وهي الحكم الدّيني حيث تتولّى جماعةٌ من أهل الدّين مقاليد الحكم في بلدٍ معيّن، وتسعى لفرض توجّه ديني معين تلزم أفراد الوطن باعتناقه أو احترامه .


وقد تبلورت فكرة العلمانيّة بشكل واضحٍ في صورة مذهب فكري على يد المفكّر اليهودي باروخ إسبينوزا حيث عاش في هولندا ورأى بأن الدّين يحوّل قوانين الدّولة إلى قوانين صارمة وتأديبيّة للأفراد، وأنّ طبيعة الدّولة تحتاج باستمرار إلى التّطوير والتّحديث، وهذا يتطابق مع مفهموم العلمانيّة، لذلك ابتعدت هولندا عن تطبيق المبادىء الدّينيّة في الحكم، وجعلت من مبادىء الحريّة والإخاء مبادىء لها، كما ساوت بين جميع أفرادها مع اختلاف ديانتهم، وقد ساهم تطوّر هولندا في جعلها مثالاً يحتذى به في الدّول المجاروة لها .


أمّا نظرة الدّين الإسلامي إلى العلمانيّة، فهي نظرةٌ تقوم على أساس أنّ العلمانيّة هي ضد الدّين، ذلك بأنّ علماء المسلمين يقولون بأنّ السّياسة هي جزءٌ من الدّين وأنّ الدّين هو جزءٌ من السّياسة، وأنّ الخلفاء الرّاشدين حين حكموا المسلمين إنّما اعتمدوا على الكتاب والسّنة في ذلك، والعلمانيّة هي ضد ذلك كلّه، فهي تسعى لتنحية الدّين عن الحكم والسّياسة، والدّين الإسلامي يجب أن يكون الدّين الرّسمي للدّولة الإسلاميّة وأن يكون المصدر الرّئيسي والوحيد للتّشريع، وبذلك تبطل فكرة العلمانيّة التي تريد تنحية حكم الله تعالى في الأرض .