ما الهدية المناسبة للحبيب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٤ ، ١ فبراير ٢٠١٥
ما الهدية المناسبة للحبيب

تهادوا تحابّوا، هذهِ هيَ القاعدة التي أسّسنا عليها النبيّ صلّى الله عليه وسلّم لتنتشر المحبّة بين الناس ولتكون روح المودّة والمحبّة هيَ الطاغية وهي العامّة بينهم وتُحرّك ذواتهم، ووجود المحبّة بين الناس أمرٌ في غاية الأهميّة؛ لأنّ المُجتمع الذي تجمعهُ أواصر متينة من العلاقات الطيّبة والمحبّة هو مُجتمعٌ قويّ عصيّ على التشقّق والتفكّك أو التدخل الخارجي لإثارة الفوضى والقلق في أرجائه، وتكون هذهِ المحبّة على مُستوى الأفراد والجماعات، وبين الرجل وزوجته وأولاده أو بين الإبن وأمّه وأبيه إلى غير ذلك من العلاقات الطيّبة بين الناس.


نتستحدم عادةً أساليب لِنُعبّر بها عن محبّتنا للناس والأشياء، فالتعبير يكون إمّا بالحديث عن العواطف التي تشعر بها تجاه هذا الشخص أو ذاك، أو يكون من خلال المواقف التي تبذلها له دليلاً منكَ على المحبّة، والهديّة التي تقدّمها للشخص الذي تُحبّ هي من الأمور التي تزيد رصيد المحبّة في قلوب الناس، ولكي تُهدي هديّة لشخص ما فعليك أن تعرف ما هي الهديّة المُناسبة لهذا الحبيب، فلا يُعقل أن تُرسل لشخص كبير في السنّ كالوالد مثلاً دميةً صغيرة أو لعبة الكترونيّة وأنتَ تعلم أنّ هذا أمرٌ لا يليق به ولا يُناسبه، ولكي تعرف ما هي الهدية المناسبة للشخص الذي تُحبّ سنحدّد لك بعض الأمور التي تعرف من خلالها الخيار المُناسب لهذهِ الهديّة.


كيف تكون الهديّة المُناسبة

  • اعرف أولاً ما هي الهديّة التي هو بحاجة إليها، فأنتَ عندما تُقدّم هديّةً لشخصٍ ما وهو بأمسِّ الحاجةِ لها سيزيدُ ذلك من سعادتهِ بهديتك ولو كنات هذهِ الهديّة بسيطة أو رخيصة الثمن، فالهدايا لا تُقاس بأسعارها وإنّما بحاجتنا إليها، وصدق مشاعر من أهداها لنا.
  • حاول أن تقتنص المُناسبة الخاصّة والمحبّبة إلى نفسه لِتُهديه فيها هذهِ الهديّة، لأنّك عندما تعرف أنّ لديه مُناسبة ما في هذا اليوم وتُقدّم بدوركَ الهديّة لهُ في هذا اليوم سيسعد عندها بلا شكّ لأنّك قدّمت له هذهِ الهديذة في هذهِ المُناسبة ولأنّك قد تذكّرتهُ في مناسباته.
  • عليك أن تعلم ما هي اهتمامات الشخص والأمور التي يُحبّها، فأنت عندما تُهدي شخصاً ما معروفٌ عنه اهتمامهُ الشديد بالكتاب والمُطالعة كتاباً أو ما يتعلّق بعالم الكتاب، فإنّك ستزيد من سعادته وتكون هديتك قيّمةً بالنسبة له، كما أنّ لكل عمر ولكلَ شخص هديتهُ التي تُناسبه على حسب نوع العلاقة التي تربطكَ به.
  • قدّم الهديّة وأنت سعيد بها لأنّ سعادتك وأنت تتقدّم بها إليه يعني أنّكَ مسرورٌ لأنّك تُهديه شيئاً يُحبُّه، ولا تنسى أنّ الهديّة عنوانٌ لرُقيّك ورمز للمحبّة بينك وبينه.