ما معنى النخوة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٥ ، ١١ يوليو ٢٠١٧
ما معنى النخوة

النخوة

تعرف النخوة في معاجم اللغة العربية بأنها مصدر مشتق من الفعل الثلاثي نخا بمعنى افتخر، والجمع نخْوات ونخَوات أي العظمة والمروءة، وأما اصطلاحاً فالنخوة صفة عربية وخلق إسلامي يميز مجتمعاتنا عن غيرها، وتأتي بمعنى الشهامة، والقدرة على حمل الأمور العظام، والتصرف عند الحاجة توقعاً للذكر الجميل بين الخلق وعند الخالق، وعادة ما تطلق على الرجال دون النساء، فنقول رجل عنده نخوة، ونادراً ما نسمع يقال امرأة عندها نخوة، تماماً كصفة الوسامة، فنقول رجل وسيم، ولا نقول امرأة وسيمة.


النخوة في الاسلام

النخوة في القرآن الكريم

وردت صفة النخوة في القرآن الكريم في سورة القصص في حادثة سقيا النبي موسى عليه السلام لمواشي فتاتين قدمتا إلى دلو ماء، فسقى لهما سيدنا موسى، وأدلى بدلوه بين دلاء الرجال، ولم يهن عليه أن تعافر النسوة الرجال أو أن ينتظرن حتى ينتهي الرجال من الشرب، بل تحركت فيه المروءة والنخوة وساعدهما على تحقيق مطلبهما، قال تعالى: (وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ* فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ) [القصص: 23، 24].


النخوة في السنة النبوية الشريفة

وردت صفة النخوة في السنة النبوية الشريفة عندما دعا النبي صلى الله عليه وسلم لأعدائه من قريش، الذين آذوه وآذوا أمته من المسلمين، وكان ذلك عندما جاء أبو سفيان قائلاً: (يا محمدُ، إنكَ تَأمُرُ بطاعَةِ اللهِ وبصِلَةِ الرحمِ، وإنَّ قومَكَ قد هَلَكوا ، فادْعُ اللهَ لهُم) [صحيح البخاري]، فلم يرفض النبي، رغم ما كانوا عليه من المعصية والشرك والإيذاء، بل دعا لهم، وهذا فيه من حسن الخلق والشهامة والنخوة وزن كبير.


أهمية النخوة

  • صفة من صفات الرجال العظام، فهي نوع من مكارم الأخلاق وحسن المعاملة مع الغير، والمبادرة في تقديم المساعدة دون طلبها، وهذا ينعكس على الإنسان فيجازيه الله في الآخرة، وييسر له صيتاً محموداً بين الناس في الدنيا، فيذكرونه بالخير حتى بعد مماته.
  • بث المحبة بين أبناء المجتمع الواحد، ونبذ العداوة، فمثلاً إذا شب حريق في منزل جاري، ثم بادرت في إطفائه رغم ما بيني وبينه من أحقاد قديمة، فسوف تنطفئ نار الحقد ويحل محلها الحب وحسن الجوار.
  • حفظ الأعراض والشرف، فإذا رأيت شاب قليل نخوة يضايق فتاة بطريقة أو بأخرى فإنني أهب لنصرتها وتخليصها من شره، وهذا ينعكس بالطبع على أمن المجتمع وسلامته، حتى أن الفاعل يكون عبرة لغيره فلا يجرؤ أحد على تكرار الموقف.