ما هو أهم شيء في الحب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٩ ، ١٠ فبراير ٢٠١٥
ما هو أهم شيء في الحب

الحبّ هو العاطفة السامية الّتي تتزاوج فيها الأرواح وتتمازج فيها القلوب وتكون الأفئدة فيها على تواصل غير مرئي من خلال جُملة الأحاسيس والنبض الداخلي الّذي يعكس إنسانيّة الإنسان وجمال المشاعر النبيلة والراقية.


والحبّ بطبيعة الحال من الكلمات والألفاظ الإيجابيّة والّتي ترمز إلى الخير والعطاء والنُبل، والحبّ إذا جازَ التعبير فإننا نصنّفه كأنّه نظام يحمل في داخله مجموعة من العناصر والمكوّنات، وهيَ الّتي تُعطي للحبّ القوّة والتأثير، فكلّما توافرت كافّة عناصر ومقوّمات الحبّ كانَ أكثر قوّة وثباتاً، ولكن حتّى يتّصف الحبّ بأنّه حبّ وليس مجرّد مشاعر عابرة عليه أن يحوي هذهِ العناصر الّتي هي على قدر من الأهميّة، وسنتحدّث في هذا المقال عن أهمّ الأمور الّتي يجب أن تكون في الحبّ.


مقوّمات الحبّ وأهمّ الأشياء فيه

  • الاحترام المُتبادل، فبوجود هذا العنصر الأكثر أهميّة فإنَّ علاقة الحبّ ستكون علاقة ناجحة وعلاقة يُكتب لها الاستمرار والبقاء؛ فالاحترام هو من العناصر الّتي تبقى في الحبّ لأنَّ الحبّ كعاطفة مجرّدة هي عرضة للزيادة في القوّة والنقصان، ولكن مع بقاء الاحترام فهذا يعني أنّها علاقة تُحافظ على توازنها.
  • الصدق: فالصدق هو المؤشّر على كُلّ كلمة تُقال في حيثيّات العاطفة، فبانتفاء الصدق لا معنى للحبّ الّذي مِن الممكن أن يكون تزويراً للمشاعر وتجييراً للأحاسيس لأجل هدف أو مرمى لا يتوائم ونُبل الحبّ وسمائه.
  • اللين واللطف في التعامل؛ فالدماثة في الحبّ والتليّن بأطيب الكلام وأنقى العبارات هو معيار الحبّ الحقيقيّ فلا تُسمع من تُحبّ عبارات الإيذاء النفسيّ، ولا تسبّب له الإيذاء الحسيّ أو الماديّ، فهذا ليس من المحبّة في شيء؛ بل من المحبّة أن تمتدّ لمن تُحبّ بأوصال الدفء وعبق الكلام المليء بعبارات الإعجاب والحبّ والغزل.
  • السعي لجلب الخير للمحبوب، وصرف الشرّ والسوء عنه، فأنت بسعيك لحصول المنفعة له ودرء المفسدة عنه تكون قد ساهمت في سداده وتوفيقه، ومن أجمل ما يُسجّل لك هو أن يكون هذا الأمر بالتّخطيط له وحتّى من دون عِلم من تُحبّ، فلو قُدّر له وعَلِمَ ما كُنت تقوم به من أجله فسيكون له الأثر البالغ في قلبه وفي مكانتك لديه.
  • من أهمّ الأمور في الحبّ هوَ عَدَم النُكران والكُفران بما كان من خير لأجل بعض اللحظات من عدم الارتياح أو الإنزعاج لأمرٍ ما؛ لأنَّ الحياة ليست على سويّةٍ واحدة وإنّما هي شديدة التقلّب وعديمة الاستقرار، وهذهِ الخِصلة وهي كُفران العشير ذكرَها النبيّ صلّى الله عليه وسلّم على أنّها من أعظم المساوئ في العلاقة الزوجيّة، وهيَ العلاقة الّتي فيها الحبّ الحقيقيّ والصافيّ والشرعيّ والمُستقر.