ما هو غاز الأوزون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٣ ، ٨ أغسطس ٢٠١٧
ما هو غاز الأوزون

ما هو غاز الأوزون

يعتبر الأوزون هو أحد الغازات الموجودة في الطبيعة، ويمتاز بلونه الأزرق، وباحتوائه على ثلاث ذرات من الأكسجين، ويُرمز له بالرمز O3 في الصيغة الكيميائية، ويتميز بلونه الشفاف، كما تبلغ نسبته 1% من مليون في الغلاف الجوي، لاحتوائه على موادٍ سامةٍ وضارةٍ، وفي هذا المقال سنتحدث عنه بشكلٍ عام.


كيفية تكون غاز الأوزون

  • الخطوة الأولى: تتكسر الأشعة فوق البنفسجية الثنائية الموجودة في جزيئات الأكسجين، وبالتالي يؤدي إلى وجود ذرتي أكسجين قويتين ونشطتين.
  • الخطوة الثانية: تتحد ذرات الأكسجين مع جزيئات الأكسجين النشطة، فتسبب تكون جزء الأوزون والذي يرمز له بالرمز O3، وتستمر العملية عدّة مرات.


مكان تواجد غاز الأوزون

يتواجد غاز الأوزون بشكلٍ أساسي في طبقة تسمى الستراتوسفير، ويرجع تواجده إلى العديد من التفاعلات التي تحدث بين الأكسجين الذري والجزيئي، ولا يبق غاز الأوزون في مكانه، بل يبدأ بعد فترة من الزمن بالتفكك بسبب أشعة الشمس، ثمّ يتحول إلى جزئيات، ثمّ يتحول نهايةً إلى طبقة من الأوزون.


تواجد الأوزون في الطبقات السفلى

يؤدي تواجد غاز الأوزون في الطبقات السفلى إلى إلحاق الضرر بالجسم، على عكس وجوده في الطبقات الجو العليا، إذ يسبب ضعفاً في الرئتين، وبالتالي يؤدي إلى تحطم الخلايا، كما أنه يقضي على البوليمرات والمطاط، وخصوصاً إطارات السيارات، ويوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تواجده في طبقات الأرض السفلى ولعل أهمها تلوث الهواء بعوادم السيارات، وأدخنة المصانع الكبرى.


أسباب تآكل طبقة الأوزون

  • إطلاق الأقمار الصناعية أو الصواريخ في الجو، إذ يحتوي الصاروخ الواحد على 187 طن من غازات الكلور، و17 طن من أكسيد النتروجين، والتي تؤدي بدورها إلى إلحاق الضرر بطبقة الأوزون.
  • زيادة نسبة عوادم الطائرات في طبقات الجو العليا.
  • التفجيرات النووية المختلفة، والتي تحدث في طبقات الجو العليا.
  • الاستعمال المفرط للمبيدات الحشرية، والمنظفات الصناعية التي تحتوي على الكيميائيات، بالإضافة إلى معطرات الجو.
  • تسرب غاز الهيدرو كلورو فلورو كاربون، والذي يستعمل للتبريد.


فوائد غاز الأوزون

  • يقلل احتمالية اختراق أشعة الشمس فوق البنفسجية إلى الأرض، حيث لا يسمح إلا بمرور نسبةٍ قليلةٍ من الأشعة التي يحتاجها الإنسان.
  • يعالج تليف الكبد والرئة، بالإضافة إلى إنه يستخدم لعلاج تصلب الأوردة الدموية وتصلب الشرايين.
  • يحافظ على صحة الجهاز التنفسي، وبالتالي يقي من أمراض الربو والحساسية.
  • يعالج مرض الإيدز.
  • يحافظ على صحة الدماغ، نظراً لقدرته الفعّالة على تجديد خلاياه.
  • يقي من الزهايمر والخرف.
  • يعالج طفيلات الجهاز الهضمي، والإمساك، وضغط الدم، والجروح.
  • يُحسن المزاج، وبالتالي يقي من الاكتئاب.
  • يحافظ على مياه الشرب، ويجعلها صالحة للاستخدام.