ما هي أسباب رعاف الانف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٥ ، ٤ يناير ٢٠١٨
ما هي أسباب رعاف الانف

تناول الأدوية المخففة للدم

إنّ الأدوية المخففة للدم (الأدوية المضادة للتخثّر) Blood-Thinning Medications، والأسبرين، والأدوية اللاستيرويدية المضادة للالتهابات التي تُستخدم كمسكّنات للألم يُمكن أن تؤدّي إلى حدوث الرّعاف؛ حيث إن عمليّة تجلّط الدم تُعدّ ضروريّةً لوقف النزيف عند حدوثه ولذلك فإنّ أي إجراء يُستخدم لتغيير طبيعة أو قدرة الدم على التجلّط من شأنه أن يُسبّب النزيف في الأنف أو يجعل من الصعب السيطرة عليه وإيقافه عند حدوثه.[١]


أسباب متعدّدة لنزيف الأنف

من أسباب نزيف الأنف ما يلي:[٢]

  • الرشح أو الإنفلونزا؛ ففي هذا الحالات ينظّف المصابون بالرشح أو الإنفلونزا أنوفهم كثيراً، كما أنّ الأنف في هذه الحالات يكون مُتهيّجاً من الداخل وذا بطانة ليّنة، وأكثر عرضةً للنزيف.
  • التهاب الجيوب.
  • الخدش: يُعدّ هذا شائعاً لدى الأطفال والبالغين على حدٍّ سواء؛ حيث إنّ القيام بحك الأنف يُمكن أن يؤدّي إلى خدش الأوعية الدمويّة في الأنف وبالتالي حدوث النزيف.[١]
  • الضربة على الوجه أو الأنف من شأنها أن تؤدي إلى النزيف، وقد يكون النزيف في هذه الحالات بسيطاً أو قد يكون معقّداً ويحتاج إلى رعاية طبيّة.[٣]
  • جفاف المناخ وتغيّر الفصول قد يُسبّب جفاف الأغشية المخاطيّة وبالتالي سهولة خدشها وحدوث النزيف.[٣]
  • ارتفاع ضغط الدّم.[٣]
  • إدمان شرب الكحول.[٣]
  • الأورام ومشاكل وراثيّة.[٣]
  • التغيرات الهرمونيّة خلال فترة الحمل قد تؤدّي لحدوث الرّعاف.[٣]


علاج الرّعاف منزليّاً

لوقف النزيف الأنفي منزليّاً يمكن اتّباع الخطوات الآتية:[٢]

  • الجلوس وإغلاق فتحتي الأنف بإمساكهما جيّداً، والتنفّس من خلال الفم.
  • ميل الرأس نحو الأمام وليس للخلف؛ لمنع نزول الدم خلال الحلق أو حدوث التقيّؤ.
  • الجلوس بشكل مستقيم بحيث يكون مستوى الرأس أعلى من مستوى القلب لتقليل النزيف.
  • وضع ثلج على قصبة الأنف.
  • الانتباه إلى أن يتراوح الوقت أثناء القيام بهذه الخطوات من 5-10 دقائق على أعلى تقدير، وإذا استمرّ النزيف أكثر من ذلك فإنّه يحتاج لرعاية طبيّة.
  • ينصح الأفراد الذين يُعانون من تكرار نزيف الأنف أو الّذين يتعاطون أدوية تخثّر الدم بالحصول على العناية الطبيّة في حالات الرّعاف.


المراجع

  1. ^ أ ب Jennifer J. Brown (22-1-2016), "Nosebleed for No Reason? Here Are Some Possible Causes"، www.everydayhealth.com, Retrieved 8-12-2017. Edited.
  2. ^ أ ب Caroline Gillott (24-3-2017), "Nosebleeds: Why they start and how to stop them"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 8-12-2017. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح John P. Cunha (21-9-2017), "Nosebleed (Epistaxis, Nose Bleed, Bloody Nose)"، www.medicinenet.com, Retrieved 8-12-2017. Edited.