ما هي أسباب رعشة الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٤ ، ٢٧ أبريل ٢٠١٧
ما هي أسباب رعشة الجسم

الرعشة

تُعرّف الرّعشة بأنّها تَقلّصات عضليّة بسيطة تحدث عندما لا تكون العضلات تحت سيطرة الشّخص،[١] وتنجم الرّعشة عن تحفيز أو تلف العصب الذي يُسيطر على العضل المرتعش؛ فالعضلات مُكوّنةٌ من ألياف تُسيطر عليها الأعصاب.[٢]


على الرّغم من أنّ هناك رعشاتٌ تُعد إشارةً تدلّ على حالةٍ مرضيّة توجب التّدخل الطبي -قد تكون ناجمة عن حالة خطرة- إلّا أنّ معظم الرّعشات لا تُعدّ مقلقةً ويُمكن عدم ملاحظتها أصلاً، وهي قد تَكون ناجمةً عن سببٍ مُتعلّق بنمط الحياة فقط،[٢] ويُذكر أنّ الرّعشة لا تُعدّ حالةً طبّيّةً طارئةً، غير أنّها توجب استشارة الطّبيب، خصوصاً إن احتوت على أحد الشروط الآتية:[١]

  • أن تكون الرّعشة غير قابلة للزّوال من تِلقاء نفسها.
  • أن يُصاحب الرّعشة وخز أو خدران في المنطقة التّي تحدث بها.
  • أن تبدو العضلة المُصابة بالرّعشة وكأنها تتقلّص من حيث الحجم.


أسباب رعشة الجسم

أسباب شائعة

تتضمّن الأسباب الشّائعة التّي قد تُسبّب رعشة الجسم البسيطة ما يأتي:[١][٢]

  • الأعراض الجانبية لبعض الأدوية، منها: حبوب الإستروجين، والستيرويدات القشريّة، وهي غالباً ما تُسبّب الرّعشةَ في السّاقين أو الذّراعين أو اليدين، وهنا تُعدّ استشارة الطبيب أمراً ضرورياً كونه قد يُغيّر الدواء أو يُعدّل من جرعته.
  • التّوتّر والضّغط النّفسي، وهنا تُعرف الرّعشات بالعَرّات العصبيّة (بالإنجليزية: nervous tics)، وهي قد تُصيب أيّ عضلةٍ في الجسم.
  • تهيّج سطح العين أو الجفن؛ فهو يؤدّي إلى الرّعشات في المنطقة الّتي تقع حول العين المُصابة أو في جفنها.
  • ممارسة النشاط الجسديّ، وهنا تؤثّر الرّعشات بشكلٍ خاص على الظّهر والسّاقين والذّراعين، أمّا السّبب الّذي تنجم عنه الرّعشات في هذه الحالة فهو يعود إلى تراكم حمض اللاكتيك (بالإنجليزيّة: lactic acid) في العضلات المُستخدمة أثناء النّشاط الجسديّ.
  • استهلاك الكثير من المُنبّهات، منها الكافيين (البنّين).
  • الحصول على النيكوتين، والذي يتواجد بأشكال عديدة، أهمها: السجائر، ومنتجات التبغ الأخرى؛ فهو قد يُؤدّي إلى الرّعشة، خصوصاً في الساقين.
  • الجفاف، والّذي يصيب بشكلٍ خاص العضلات الكبيرة في الجسم.
  • عوز مواد غذائيّة معينة، أكثرها شيوعاً الكالسيوم، وفيتامين (د)، وفيتامين (ب)؛ فعوز هذه المواد قد يؤدّي إلى تَقلّصات عضليّة، خصوصاً في اليدين، والرَّبْلَتين، والجفنين، وهنا أيضاً تُعدّ استشارة الطّبيب أمراً ضرورياً.


أسباب أقل شيوعاً

الأسباب الأقلّ شيوعاً والأكثر خطورةً للرّعشة هي عادةً ما تكون مُتعلّقةً بالجهاز العصبيّ، منه الجهاز العصبيّ المركزيّ، أي الدّماغ والحبل الشّوكيّ. فهذه الأسباب قد تفضي إلى إتلاف الأعصاب المسيطرة على العضلات، الأمر الذي يقود إلى الرّعشة،[٢] وتتضمّن هذه الأسباب الحالات النادرة الآتية:[٢][٣]

  • التصلب الجانبيّ الضموريّ، أو ما يُعرف بمرض لو جاريج، وهو مرض يَقتل الخلايا العصبيّة، ويُذكر أنّ هذا المَرض قد يُصيب أيّ عضلة، غير أنّه عادةً ما يبدأ أولاً في السّاقين والذّراعين.
  • الضمور العضلي نخاعي المنشأ، وهو مرض يُتلف الخلايا العصبيّة الحركية في النّخاع الشوكيّ، ويسبب هذا المرض رعشةً في اللّسان، ويُذكر أنه يؤثر سلباً على سيطرة الأعصاب على حركة العضلات.
  • اضطرابات المناعة الذّاتية، منها متلازمة أيزاك، وهي تُسبّب رعشاتٍ مُتكرّرة كونها تؤثّر على الأعصاب التي تنبّه الألياف العضلية. وتكون الرّعشة التي تسببها هذه المتلازمة في معظم الأحيان في السّاقين والذّراعين.
  • الحثل العضلي، والذي يؤدّي إلى إتلاف العضلات وإضعافها، وهو ليس مرض واحد وإنّما مجموعة من الأمراض، والّتي قد تؤدّي إلى رعشة في الورك والكتف والعُنق والوَجه.


الوقاية من رعشة الجسم

هناك أساليب تُقلّل من احتمالية الإصابة برعشة الجسم، غير أنّها لا تقي منها تماماً أو في جميع الحالات. وتتضمن هذه الأساليب الآتي:[١][٢]

  • إجراء تعديلات دوائيّة تحت إشراف الطّبيب؛ فإن كان الشخص يستخدم دواءً مُعيّناً يسبب الرّعشة؛ فعلى الطّبيب وصف دواء آخر لا يُسبّبها.
  • التخفيف من الضغوطات النفسيّة، وذلك بالتحدّث إلى المعالج، كما أنّ ممارسة التمارين الرياضيّة لثلاث مرات في الأسبوع الواحد يُخفف من الضّغط النفسيّ، ويُعد التّأمل وممارسة التاي تشي خيارين آخرين أيضاً للتخفيف منه.
  • الحدّ من استهلاك المشروبات والمأكولات التي تحتوي على الكافيين كونها تزيد من احتمالية الإصابة بالرّعشة.
  • الإقلاع عن التّدخين؛ فهو يعدّ محفّزاً للجهاز العصبيّ المركزيّ، ما يؤدي إلى الرّعشة.
  • الحصول على نوم كاف؛ فذلك يساعد الأعصاب على الاستراحة، ويُعطي الجسم الوقت الكافي للشّفاء.
  • الالتزام بحميةٍ غذائيّة صحيّة ومتوازنة، وذلك باتّباع العديد من النصائح الغذائيّة، منها الآتي:[٢]
    • الحصول على كميّاتٍ معتدلة من البروتينات، وخصوصاً تلك الخالية من الدّهون.
    • تناول الخضروات والفواكه الطّازجة.
    • تناول الحبوب الكاملة كونها تمدّ الشّخص بالطّاقة لاحتوائها على الكربوهيدرات.


علاج رعشة الجسم

عادةً ما تزول رعشة الجسم من تلقاء نفسها خلال عدّة أيّام من دون أيّ علاج، غير أنّها إن كانت ناجمةً عن حالة خطرة فيجب عندها علاج الحالة نفسها للتخلّص منها.[٢] لمعرفة الدّواء المناسب للرعشة يجب الحصول على التّشخيص الصحيح لمعرفة سببها، وذلك يتمّ من خلال إجراء الفحوصات الآتية:[٢]


يُذكر أنّه على الطّبيب إجراء فحص سريريّ للمصاب مع أخذ تاريخه المرضيّ، فضلاً عن طرح الأسئلة التي تساعد على التأكد من التشخيص، وتتضمّن هذه الأسئلة الآتي:[٢]

  • منذ متى بدأت الرّعشة؟
  • ما مدى تكرار الرّعشة؟
  • كم المدّة التي تستمر بها الرّعشة؟
  • هل هناك أعراض أخرى تترافق مع الرّعشة؟


فيديو عن علاج الرعشة الأساسية أو العائلية

للتعرف على المزيد من المعلومات عن علاج الرعشة الأساسية أو العائلية شاهد هذا الفيديو.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "What causes your muscles to twitch?", Kids Health, Retrieved 17-12-2016. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Suzanne Allen, Erica Cirino, "What causes muscle twitch? 15 possible conditions"، Healthline, Retrieved 16-12-2016. Edited.
  3. "Muscle Twitching ", Medlineplus, Retrieved 17-12-2016. Edited.
822 مشاهدة