ما هي ظاهرة النينو

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٠ ، ١ أكتوبر ٢٠١٤
ما هي ظاهرة النينو
تعرف ظاهرة النينو ، بأنّها ظاهرة عالميّة طبيعيّة ، تختصّ بالمناخ ، فنجد أنّ تغيّر في درجة حرارة محيط من المحيطات ، تؤثّر في منطقة مختلفة وبعيدة كل البعد عنه ، وهذه الظاهرة قد تحدث كلّ ثلاث سنوات ، وهي من أكثر الظواهر الطبيعيّة المؤثّرة في الأرض خلال الأعوام الأخيرة ، وربما تكون الأضخم .
إنّ أصل تسمية النينو من منشأ إسباني ، وتنسب إلى السيّد المسيح عليه السلام في الديانة المسيحيّة ، وهي ( المسيح الطفل ) ، وتسمّى بذلك لكونها تحدث في وقت عيد الميلاد ذاته ، لتستمر شهور من بعده ، ونجد أنّ صيادو الإكوادور والبيرو قد استعملوا هذا المصطلح كدلالةٍ على التيّار الدافئ في المحيط الهادي ، وما يحمله من إضطرابٍ في المحيط ، نتيجة الأمطار المتساقطة بغزارة وانخفاض صيدهم .
وتتّصف النينو بانتقال كتل كثيرة الحجم من مياه المحيط الاستوائي الحارّة ، من شرقه حتّى غربه ، أي تقوم بتسخين مياه المحيط في القسم الشمالي .

وقد انتشرت الحرائف في كلٍّ من البرازيل وأندونيسيا عام 1997 ، وعام 1998 ، نتيجة حدوث اضطراباتٍ مناخيّة من ظاهرة النينو في مناطق كثيرة من الكرة الأرضيّة ، حيث استمرّت هذه الظاهرة لعدّ أشهر ، سبّبت الكثير من الطوفانات في شرق أفريقيا وأمريكا اللاتينيّة ، والكثير من الكوارث حيث تجمّدت مياه المحيط الهادي السطحيّة ، وقد دمّرت هذه الظاهرة الكثير من المحاصيل الزراعيّة ، بالإضافة إلى جفاف بعض المناطق ، وفيضان مناطق أخرى .

إنّ مخاطر النينو لم تؤثّر فقط على الأرباح والخسائر  الماديّة ، وإنّما تعدّت ذلك ليكون لها تأثيراً مباشراً في الأغذية وارتفاع سعرها ونقصها في العالم ، وبالتالي سبّبت الكثير من حوادث عنفٍ وأيضاً شغب في بعض البلدان كأندونيسيا .

ويرى البروفيسور ( جوني شان ) أنّه كلّما تمكّنوا من معرفة أوج هذه الظاهرة ، تفاجأهم بأنّها غير واضحة المعالم وغير مستقرّة .

إنّ لظاهرة النينو الكثير من المخاطر على الاقتصاد العالمي ، فيذكر بأنّ بسبب حدوثها ، قد ضربت اقتصاد الكثير من البلدان الفقيرة ، وأخرّت من تطوّرها ونموّها ، وأدّت إلى وفاة الكثير من الناس حول العالم ، وتشريد البعض الآخر ، إلاّ أنَّها تسهم في جلب الأمطار إلى بعض المناطق الجافّة في العالم ، وأيضاً لجلب الدفء إلى الأماكن الباردة ، وربمّا تعدّل من المناخ ، وتسهم في انخفاض الحرارة .

ويقف العلم دائماً في حيرة من أمره ، أمام هذه الظاهرة التي يصعب التنبؤ بها ، ويكاد يكون مستحيلاً .