ما هي نوبات الهلع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٧ ، ٢١ يونيو ٢٠١٧
ما هي نوبات الهلع

نوبات الهلع

نوبات الهلع حالة مؤقتة من الاضطراب أو عدم الاستقرار تَحدث في صورة هزّات مفاجئة تتسبّب في اضطرابٍ عامٍ في الأشياء وهلعاً لدى النّاس بدرجات مختلفة، وإنّ شدّة المفاجأة تجعل من المريض غير قادرٍ على تحديد نوعية بداية الاضطراب، هل هو في بسبب نفسيّ أو هو عضويّ، حيث لا يتذكّر سوى دقّات قلبه السريعة.


أعراض الهلع

  • هبوط مفاجئ في دقّات القلب.
  • التنفّس القصير والمتقطع.
  • برودة الجسد خصوصاً الأطراف والجبهة، والمصاحب للعرق البارد.
  • تقلّصات في المنطقة أعلى البطن.
  • ضعف عضلات القدمين واليدين؛ حتّى أنّه لا يكاد يتمكّن من الوقوف على قدميه أو فعل أيّ شيء بيديه.
  • رغبة متكررة في التبوّل.
  • الشعور بالخوف الشديد الهلع الذي يدفعه للاحتماء بمن حوله أو المسارعة لطبيب أو مشفى قريب.


الهلع ورهاب الساحة

إنّ نوبة الهلع تستمر إلى عدّة دقائقن وقليلاً ما تستمرّ إلى ساعات ثمّ تنتهي، إلّا أنّ الخوف من تكرار حدوث النوبة يُصاحب المريض؛ مما يجعله يخشى من السفر أو الخروج للأماكن العامّة كالأسواق، والأماكن المزدحمة، والطائرات والقطارات؛ وذلك خشية إصابته بهذه النوبة في مكان لا تتوفّر فيه عملية المساعدة التي يحتاجها أو يتعذّر عليه الاحتماء أو طلب مساعدة أحد، وهنا يُضاف إلى نوبات الهلع اضطراب آخر يعرف برهاب الساحة؛ أي الخوف من الخروج إلى الأماكن العامّة خشية الوقوع في حالة من شانها التسبب بالإحراج والخجل للمريض.


تقنيات نفسية لعلاج نوبات الهلع

  • العلاج المعرفي: يتم من خلاله استكشاف الأفكار والتصوّرات المرضية المرتبطة بحالة المريض، ثمّ تصحيحها واستبدالها بأفكار وتصوّرات أخرى منطقية، إنّ المصاب بحالات نوبات الهلع يفسّر أي مشاعر أو تغيّرات جسدية على أنّها أشياء خطرة جداً قد تؤدّي إلى موته، ويظنّ أنّ أي زيادة في عدد دقّات القلب أو ضيق التنفّس أو برودة الأطراف علامة من علامات الموت، ومن هنا كان من الضروريّ أن يتعلّم المريض كيف تحدث الأعراض، وكيف ترتبط بالحالة النفسية ليس إلّا، فليس لها علاقة بالموت مثلاً.
  • الاسترخاء: تكون بتعليم المريض إحدى تقنيات الاسترخاء، ليبدأ بممارستها بشكلٍ جدّيّ ومنتظم؛ فهذا من شأنه الحدّ كثيراً من درجة التوتر المصاحبة للنوبة، كما أنّ المريض يشعر أنّه أصبح قادراً على السيطرة على نفسه أكثر.
  • تدريبات التنفّس: أثناء نوبة الهلع تحدث سرعة في التنفّس، ممّا يجعل المريض يشعر بالدوار أو الإغماء؛ لذلك عند تدريب المريض على الطريقة الصحيحة للتنفّس سيجعله قادراً على السيطرة على العديد من الأعراض المزعجة المصاحبة للنوبة.
  • الناحية البيولوجية: تكون بتناول بعض الأدوية المضادّة للاكتئاب، وبعض المهدّئات وفقاً لاستشارة الطبيب.


فيديو عن علاج نوبات الهلع

للتعرف على المزيد من المعلومات حول نوبات الهلع وعلاجها شاهد الفيديو.