متى كانت غزوة بني قريظة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٥ ، ٢٢ مارس ٢٠١٥
متى كانت غزوة بني قريظة

عندما اجتمع الكفّار على حرب المسلمين ومهاجمة المدينة المنوّرة أشار عددٌ من الصّحابة على النّبي صلّى الله عليه وسلّم أن يحفر خندقًا حول المدينة لحمايتها من الكفّار، وقد تعرّض المسلمون في هذه المعركة لامتحانٍ وابتلاء شديدين، وقد بقى الحصار من قِبل الكفّار لهم ما يقارب الشّهر حتّى جاء أمر الله تعالى فأرسل عليهم الرّيح والعواصف التي دبّت الرّعب في قلوبهم فانسحبوا هاربين، وقد تعرّض المسلمون في هذه المعركة لغدر يهود بني قريظة الذين نقضوا عهدهم مع المسلمين وتعاونوا مع الكفّار في محاولة إحداث ثغرةٍ يلج منها الكفّار إلى المدينة المنوّرة، وعندما انتهت معركة الخندق عاد النّبي عليه الصّلاة والسّلام إلى المدينة ووضع سلاحه واغتسل، فجاءه جبريل عليه السّلام ليقول له إنّ الملائكة لم تضع أسلحتها بعد، وطلب من رسول الله التّوجّه إلى بني قريظة ومحاصرتهم في ديارهم.


وقد توجّه المسلمون بناءً على أمر النّبي عليه الصّلاة والسّلام إلى بني قريظة، وقد تجمّع حوالي سبعمائة مقاتل لحصار بني قريظة ومعاقبتهم على فعلتهم وغدرهم، وعندما وصلوا إلى ديار بني قريظة حاصرهم لفترةٍ تصل إلى ما يقارب خمسة وعشرين يومًا حتّى علم اليهود أنّهم مهزومين لا محالة، فطلبوا من حلفائهم في الجاهلية الأوس أن يتوسّطوا عند رسول الله عليه الصّلاة والسّلام، فحكّم النّبي الكريم سيّد الأوس سعد بن معاذ في أمر يهود بني قريظة بعد أن أعلنوا الاستسلام، فقال سيّدنا سعد رضي الله عنه: (قد آن لسعد أن لا تأخذه في الله لومة لائم)، وقد توقّع الأوس أن يحكم سعد فيهم بالعفو نظرًا لعلاقته السّابقة بهم ولكنّ المفاجأة كانت أن حكم عليهم سعد بن معاذ رضي الله عنه بأن يقتّل رجالهم، وتسبى نساؤهم وذراريهم، وأن تقسّم أموالهم بين المسلمين، ففرح النّبي عليه الصّلاة والسّلام وقال لقد حكمت فيهم يا سعد بحكم الله تعالى من فوق سبع سموات، وقد نفّذ فيهم المسلمون بعد ذلك حكم الله تعالى، وتوفّي بعد ذلك سعد بن معاذ وكان قد أصيب في غزوة الخندق فانفجر جرحه وسالت دماؤه حتّى لقي الله تعالى، وقد بيّن النّبي عليه الصّلاة والسّلام أنّ عرش الرّحمن قد اهتزّ لموت هذا الصّحابي الجليل.


وقد حدثت غزوة بني قريظة في السّنة الخامسة للهجرة بعد انتهاء غزوة الخندق مباشرة، وذلك بعد أن تبيّن للمسلمين بأنّ اليهود قد نقضوا عهدهم معهم ومالؤوا الكفار على حرب المسلمين ومحاصرتهم في المدينة المنوّرة.