متى يظهر الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٨ ، ١٦ نوفمبر ٢٠١٧
متى يظهر الحمل

الحمل

يحدث الحمل (بالإنجليزية: Pregnancy) عندما يقوم الحيوان المنويّ بتلقيح إحدى البويضات الناضجة بعد تحريرها من المبيض في قناة فالوب، ثم تنتقل البويضة المخصّبة من قناة فالوب إلى الرحم لتنغرس فيه، ويكون الرحم قد تهيّأ للحمل عن طريق زيادة سمك جداره لاستقبال البويضة المخصّبة ولتكوين بيئة مناسبة لنموّ الجنين، ويقوم الجسم بإنتاج هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية أو المعروف بهرمون الحمل (بالإنجليزية: (human chorionic gonadotropin (hCG)، الذي يمنع بدوره ذرف بطانة الرحم، وبالتالي يمنع حدوث الدورة الشهرية.[١][٢]


وقت ظهور الحمل

يمكن الكشف عن وجود الحمل عن طريق إجراء فحص الحمل، ويهدف فحص الحمل للكشف عن هرمون الحمل الذي يبدأ بالظهور بعد فترةٍ قصيرة من وصول المضغة (بالإنجليزية: Embryo) إلى الرحم، وهناك نوعان من الفحوصات التي يمكن إجراؤها؛ فحص البول وفحص الدم، وفيما يلي شرحٌ مبسطٌ لكل منهما.[٣]


فحص البول

يمكن إجراء فحص البول (بالإنجليزية: Urine Test) في المنزل أو في العيادة، وذلك باستخدام الأداة المُرفقة به، إذ يتم وضعها في الوعاء الذي قامت المرأة بتجميع البول فيها، أو بتعريضها لمجرى البول أثناء التبوّل، ويُعدّ هذا الفحص سهلاً وسريعاً؛ إذ تحصل المرأة على النتيجة بمجرد مراقبة التغير الحاصل في أداة الفحص بعد انتظارها بضع دقائق حسب التعليمات المُرفقة بالفحص، ويُنصح بإجراء هذا الفحص بعد عدّة أيام من غيابِ الدورة الشهرية، ومن الجدير بالذكر أنّ فحص البول دقيق بنسبة 97% إذا تمّ إجراؤه بطريقةٍ صحيحة، ولكن يمكن أن يُعطي نتيجة خاطئة إذا تمّ إجراؤه في وقت مبكّرٍ من الحمل، أو عند تطبيقة بطريقة خاطئة، ولذلك إذا كانت نتيجة الفحص تدلّ على عدم وجود الحمل ولكن لا تزال المرأة تُعاني من أعراض الحمل؛ فيُنصح بإعادة إجرائه بعد أسبوع أو مراجعة الطبيب لإجراء فحص الدم.[٣]


فحص الدم

يمكن لفحص الدم (بالإنجليزية: Blood Test) أن يكشف عن وجود الحمل بوقت أبكر من فحص البول، أي بحوالي 7 إلى 12 يوماً من موعد حصول الحمل المتوقّع، إضافة إلى ذلك؛ يمكن لفحص الدم أن يكشف عن نسبة هرمون الحمل الموجود في دم المرأة الحامل؛ إذ إنّ هناك نوعَين من هذا الفحص؛ فحص يبحث عن وجود هرمون الحمل، وفحص آخر يقيس نسبة هرمون الحمل الموجود في الدم، حيث تُفيد نسبة هرمون الحمل الطبيب في الكشف عن وجود مشاكل متعلّقة بالحمل.[٣]


أعراض الحمل

لا يُمكن الاعتماد على الأعراض للحكم على وجود الحمل، فلا بُدّ من إجراء فحص الحمل كما ذكرنا، وذلك لأنّ الأعراض تختلف من امرأة إلى أخرى، وتختلف من حملٍ لآخر في المرأة ذاتها، وتتشابه أعراض الحمل مع أعراض الدورة الشهرية، ومن هذه الأعراض ما يلي:[٤]

  • الغثيان الصباحي (بالإنجليزية: Morning Sickness): يمكن أن يحدث الغثيان في أيّ وقتٍ من اليوم، ولكن غالباً ما يحدث في الصباح، ويُعزى سبب الغثيان إلى التغيرات الهرمونية التي تحدث نتيجة الحمل.
  • نزول بعض قطرات من الدم، إضافة إلى آلام تشنجية في البطن، بسبب التصاق البويضة المخصبة في بطانة الرحم.
  • حساسية الثديين، وانتفاخهما، واغمقاق لون المنطقة المحيطة بالحلمة.
  • ظهور إفرازت بيضاء اللون بسبب زيادة سمك المهبل.
  • غياب الدورة الشهرية.
  • التعب العام والإرهاق.
  • كثرة التبوّل.
  • الإمساك.
  • الصداع.
  • تغيّرات في المزاج.
  • ألم في الظهر.
  • الدوخة والإغماء.


مراحل الحمل

يُقسّم الحمل إلى ثلاثة أثلاث (بالإنجليزية: Three Trimesters)؛ كل ثلث يستمرّ ثلاثة أشهر تقريباً، وتحدث تغيّراتٌ هرمونية وفسيولوجية محددةٌ في كل ثلث، ومن هذه التغيرات ما يلي:[٥]


الثلث الأول

يبدأ الجنين بالنموّ في رحم الأم على هيئة مجموعةٍ من الخلايا، ويكون حجم الرحم حينها بما يعادل قبضة اليد، فلا تُلاحظ زيادة حجم البطن في هذا الثلث من الحمل، ويضخّ قلب الأم الدم بمعدلٍ أعلى في هذه المرحلة، وقد تظهر بعض الأعراض الجسدية على المرأة، كحساسيّة الثديَين للّمس، وظهور الجلد بمظهرٍ جافٍ أو دهنيّ، والغثيان الذي يحدث خلال اليوم، ومن الجدير بالذكر أنّ بعض النساء لا تُعاني من الغثيان، وعدم معاناتها من الغثيان لا تدلّ على وجود مشاكل صحيّة في الجنين، وتجدر الإشارة إلى أنّ الفترة الواقعة بين الأسبوع الثامن والعاشر من الحمل فترة مهمة لتكوين أعضاء حيويّة رئيسية في جسد الجنين.[٦]


الثلث الثاني

في الثلث الثاني من الحمل تختفي أغلب أعراض الحمل المزعجة التي كانت تُسيطر على الثلث الأول من الحمل، كحساسية الثديَين، والغثيان، وغيرها، ويبدأ بطن المرأة بالظهور بشكلٍ جليٍ في هذا الثلث، فيعرف الأشخاص المحيطون بها من مظهر بطنها وجود الحمل، وذلك بسبب نمو الجنين وزيادة وزنه زيادةً واضحة، ومن الأعراض التي تظهر على الحامل في هذا الثلث أيضاً؛ ارتفاع القفص الصدري بما يُقارب 5سم لملائمة حجم الرحم المتنامي.[٦]


الثلث الثالث

يستمرّ الجنين بالنموّ في هذا الثلث من الحمل، وغالباً ما يتحرك رأس الطفل إلى أسفل، ممّا يُولّد ضغطاً على المثانة البولية للأم، والذي بدوره يُسبّب كثرة التبوّل، هذا وقد تشعر الأم بالتعب وضيق النفس، ويُلاحظ حدوث انتفاخٍ في أطراف الأم بظاهرةٍ تُسمّى الوذمة (بالإنجليزية: Edema)، ولكن سرعان ما تختفي الوذمة بعد الولادة، وكذلك قد تُعاني الأم من نزول مادة صفراء تسمّى اللبأ (بالإنجليزية: Colostrum) من حلمة ثديها، وتجدر الإشارة إلى أنّ زيادة وزن الأم في هذا الثلث تكون على نحوٍ أقل مما هي عليه في الثلث الثاني.[٦]


فيديو عن وقت نتيجة الحمل

للتعرف على المزيد من المعلومات حول نتيجة الحمل ومتى تظهر شاهد الفيديو.


المراجع

  1. "How Pregnancy (Conception) Occurs - Topic Overview", www.webmd.com, Retrieved 19-10-2017. Edited.
  2. "How Pregnancy Occurs", www.americanpregnancy.org,2-9-2017، Retrieved 19-10-2017. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Understanding Pregnancy Tests: Urine & Blood", www.americanpregnancy.org,4-3-2017، Retrieved 20-10-2017. Edited.
  4. "Pregnancy Symptoms", www.webmd.com,10-10-2016، Retrieved 20-10-2017.
  5. Tracy Stickler and Kathryn Watson (27-2-2017), "Trimesters and Due Date"، www.healthline.com, Retrieved 20-10-2017. Edited.
  6. ^ أ ب ت Gina Shaw (14-3-2011), "Pregnancy Stages: Your Baby, Your Body"، www.webmd.com, Retrieved 20-10-2017. Edited.