محافظة الدقهلية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٤ ، ٣ فبراير ٢٠١٦
محافظة الدقهلية

محافظة الدقهلية

هي واحدة من المحافظات الموجودة في القارة الإفريقية، وتحديداً في البلاد المصريّة، وتوجد في الجزء الشمالي الشرقي من دلتا مصر، وتعد مدينة المنصورة عاصمةً لها، وتنحصر إحداثياتها على خط الاستواء بين خطي عرض 30.5 درجة و31.5 باتجاه الشمال، وبين خطي طول 30 درجة و32 درجة باتجاه الشرق، تحدّها من الركن الشرقي محافظة الشرقيّة، ومن الركن الغربي محافظة الغربيّة، ومن الركن الشمالي البحر الأبيض المتوسط، ومن الركن الشمالي الشرقيّ دمياط، ومن الركن الشمالي الغربي كفر الشيخ، ومن الركن الجنوبيّ القليوبيّة، وتصل مساحتها الإجمالية إلى 3,459 كيلومتراً مربّعاً، ويعيش عليها أكثر من خمسة ملايين شخص.


يعود السبب الرئيس لتسمية المحافظة بهذا الاسم هو وجود قرية تحمل الاسم نفسه، وتوجد حالياً في محافظة دمياط، وتحديداً في مركز الزرقا، وتتألف المحافظة من ثماني عشرة مدينة وهي؛ (المنصورة، والسنبلاوين، والمطرية، وبلقاس، ودكرنس، وطلخا، والجمالية، ومنية النصر، وشربين، وتمى الأمديد، وميت سلسيل، وبني عبيد، وأجا، وأخطاب، ونبورة، وجمصه).


معالم محافظة الدقهلية

  • كنيسة القديس مارجرجس: توجد في مركز أجا بمنطقة ميت دمسيس، وتتألف الكنيسة من بنائين؛ الأوّل مشيد قبل 1600 سنة، والآخر هو الأحدث ومشيد قبل 120 سنة.
  • دير الشهيدة القديسة دميانة: يوجد الدير في مركز بلقاس، وتحديداً في قرية دميانة.
  • ضريح الصحابي الجليل عبد الله بن سلام: يوجد في جزيرة ابن سلام.
  • دار ابن لقمان: توجد بالقرب من مسجد الموافي الواقع في قلب مدينة المنصورة، وأهم ما يُميز الدار بأنّها المكان الذي سُجن فيه ملك فرنسا لويس التاسع الذي كان أحد القادة في الحروب الصليبيّة على البلاد المصرية خلال عام 1249/1250م، وتحتوي الدار حالياً على متحف يعرض العديد من اللوحات، والصور القديمة التي تروي قصة الشعب المصريّ، ودوره الكبير في التخلّص من القوات الصليبيّة، وتوجد في قسم آخر مجموعة الأسلحة، والأزياء التي استخدمت في الحرب.
  • تل الربع: يوجد في مدينة منديس أحد أشهر المدن الفرعونيّة الواقعة في الركن الشمالي من نهر النيل.
  • مسجد ومئذنة الغمرى: هو عبارة عن موقع أثري يوجد في ميت غمر، ويعود تاريخه إلى العهد المملوكيّ وبُني المسجد بطراز معماري جذّاب، كما تم بناء المئذنة في العهد نفسه، وهي شبيهة بمئذنة الجامع الأزهر الموجود في القاهرة، وترمّم حالياً الحكومة المصرية المسجد، وتعيد بناءه من جديد.
  • تل المقدام: يوجد على بعد عشرة كيلومترات من مدينة ميت غمر، وتصل مساحة التل الإجمالية إلى 120 فداناً، ويعود استخدامه خلال العهد اليوناني الروماني، وعُثر فيه على العديد من الأواني الفخارية القديمة.