معلومات عن جابر بن زيد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٦ ، ٧ مايو ٢٠١٤
معلومات عن جابر بن زيد

هو أبو الشعساء جابر بن زيد الأزدي، فقيه وإمام الحديث وعلوم التفسير وهو من أهم تلاميذ ابن عباس وهو من رواة الحديث وروى الكثير من الأحاديث عن أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - والعديد من الصحابة ممن شهد غزوة بدر ولد فى العالم الأول بعد العشرين هجري بمنطقة بعمان ثم انتقل منها إلى البصرة لطلب العلم حيث بزغ نجمه هناك وصار من أهم طلبة العلم في النصف الثاني من القرن الهجري وفى البصرة أخذ في التزود من العلم من الصحابة من المشاهير كأم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها – وعبد الله ابن عمر وعبد الله بن عباس وأنس بن مالك وأبو هريرة - رضي الله عنهم جميعا - وكان شديد الحرص في طلبه العلم فكان كثير الأسفار لطلب العلم والتزود به واهتم كثيرا بعلوم الحديث وتفسير القرآن وكان ينتهز موسم الحج لالتقاء الصحابة والتزود منهم بالعلم فكان لحوحا فى طلب العلم.

عاصر الحسن البصري وكان له صديقا حميما حتى أنه يقال عند موته سئل ما تشتهى قال رؤية الحسن البصري فأوتي له به ليراه وكان - رحمه الله - شخصا ورعا تقيا وله من المواقف الكثير التي تعبر عن ورعه الشديد، فقد روى أنه كان قد خرج لواد وأخذ قصبة من على حائط وأخذ يطرد بها الكلاب فلما وصل إلى بيته وضعها عند المسجد وطلب من أهله أن يحتفظوا بها وقال احتفظوا بها فإني مررت بدار قوم وانتزعتها منه فقال يا أبا الشعساء وما تكون ثمن القصبة حتى يهم لأمرها مالكها فقال ( لو كان كالمن وأخذ من هذا الحائط القصب ما بقى منه شيئا ) توفى في العام الثالث والتسعون الهجرية وله من الآثار العلمية كتابا ضخما مكونا من اثني عشر جزئا لتعجز عن حمله البعير ولكنه اختفى وله من الرسائل المختلفة الموجودة حتى الآن والتي انطلقت منها علومه إلى آفاق متعددة ويروى المؤرخين أنه من أرسى قواعد المذهب الأباضي وكان يعد من أبرز تلاميذ ابن عباس فقال فيه عبد الله بن عباس ( عجبا لأهل العراق كيف يلجئون إلينا وعندهم جابر بن زيد لو قصدوا نحوه لوسعهم علمه ) وقال عنه أيضا اسألوا جابر بن زيد فلو سأله أهل المشرق والمغرب لوسعهم علمه ) وقال عنه أنس بن مالك ( مات أعلم أهل الأرض ) وقال فيه عمرو بن دينار ( ما رأيت أعلم من جابر بن زيد )

670 مشاهدة