مقالة عن صلاح الدين الأيوبي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٢٥ ، ٢٤ يناير ٢٠١٨
مقالة عن صلاح الدين الأيوبي

صلاح الدين الأيوبي

صلاح الدين الأيوبي هو قائد وعسكري مسلم يلقّب بالملك الناصر، واسمه أبو المظفر يوسف بن أيوب بن شاذي بن مروان بن يعقوب الدويني التكريتي، ولد في العام 532هـ/ 1138م في مدينة تكريت في دولة العراق لعائلة من أصول كردية، وقام بتأسيس الدولة الأيوبية التي وحّدت بلاد مصر، والحجاز، وبلاد الشام، واليمن، وتهامة، وذلك بعد أن قضى على الدولة الفاطمية. وقد توفي - رحمه الله - في العام 589هـ/ 1193م في مدينة دمشق في سوريا.


نبذة عن النشأة

قضى صلاح الدين طفولته في مدينة دمشق السورية، وقضى شبابه في بلاط أمير دمشق الملك العادل نور الدين محمود بن زنكي، وتلقّى علومه فيها، وبرع في مجال الرياضيات، والهندسة الإقليدية، والشريعة الإسلامية، وعلوم الحساب، كما كان عنده شغف كبيرٌ في الفقه الإسلامي، والعلوم الدينية، وكان على دراية بعلم السير الذاتية، وعلم الأنساب، والشعر، وتاريخ العرب.


الحروب ضدّ الصليبيين

خاض صلاح الدين الأيوبي بعض المعارك والحروب ضد الصليبين منها: معركة حطين التي وقعت في اليوم الخامس من شهر يوليو من العام 1187م في منطقة قرون حطين، كما خاض معارك تحرير الساحل الشامي التي وقعت بعد الانتصار في معركة حطين. وكذلك فقد فتح صلاح الدين القدس في العام 1187م، كما قام بحصار عكا، وقاد المسلمين أثناء الحملة الصليبيّة الثالثة.


محطّات مهمّة في حياة صلاح الدين

  • سطع اسم صلاح الدين في سماء القيادة العسكريّة والحروب أيام حكم الوزير الفاطمي شاور بن مجير السعدي الذي فرّ من مصر إلى الشام مستنجداً بالملك نور الدين زنكي في دمشق، وذلك في العام 558 هـ.
  • استلم منصب وزير الدولة في مصر بعد وفاة الوزير أسد الدين، وذلك بأمر من الخليفة الفاطمي.
  • أصبح صلاح الدين ملكاً في العام 567هـ/ 1174م.


معلومات عامّة

  • نال احترام السكان المسيحيين؛ وذلك لأنّه احترمهم، وعاملهم أفضل معاملة، وترك لهم حرية العبادة، وسمح لهم بممارسة شعائرهم الدينية كما يريدون.
  • من أولاده: الأفضل، وعثمان، ومسعود، ويعقوب، وغازي، وداود، وإسحق.
  • اتصف صلاح الدين بعدّة أخلاق حميدة مثل: حسن الظن بالله تعالى، وحسن العقيدة، وكثير الذكر لله تعالى، وكثير التعظيم لشعائر الدين، والعدل، والشجاعة، والكرم.
  • من بطولاته: فتح أطراف بلاد ما بين النهرين، وحملاته على الحشاشين، وفتح دمشق.