من لقب بشيخ الخطاطين

معلومات عامّة عن شيخ الخطّاطين

  • شيخ الخطّاطين هو الشّيخ حامد الآمدي، اسمه الحقيقي الشّيخ موسى عزمي، ولد في تركيا عام 1309هـ 1891م في ديار بكر، واشتهر باسم حامد أيتاش الآمدي نسبة إلى قرية "آمد" الموجودة في ديار بكر.
  • كان جدّه خطّاطاً، وأخذ المهنة عنه.
  • درس الشيخ حامد الآمدي في الكتّاب في مسجد "أولو" داخل قريته، وأتمّ الثانويّة في مدرسة العسكريّة الرشيديّة في منطقة ديار بكر، ثمّ أكمل دراسة القانون في اسطنبول داخل "كليّة الحقوق" لمدّة سنة واحدة فقط، ثمّ انتقل بعدها إلى أكاديمية الفنون الجميلة والصنايع، وذلك بتشجيعٍ من أستاذه الّذي لاحظ موهبته في الخط، وبعد فترة توفّي والده فاضطر لترك أكاديمية الفنون الجميلة والصنايع كي يعمل.
  • تعلّم الشيخ على يد أحمد حلمي خط الثلث، وتعلّم على يد وحيد أفندي خط الرّقعة.
  • عمل في البداية مدرّساً، ثمّ عمل في دار الطّبعة بوظيفة خطّاط، نال إجازة امتحان الخطّاطين بعد تقدّمه للعمل في مطبعة المدرسة العسكريّة.
  • درس رسم الخرائط في ألمانيا، وعمل أثناء الحرب العالميّة الأولى في القوّات الصاعقة بالجيش الألماني.
  • عاد إلى اسطنبول، وتعلّم هناك من الحاج نظيف خطّ الثلث الجلي، وتعلّم أيضاً كتابة الطُّغراء من إسماعيل حقّي، وغيرهم من مشاهير الخطّاطين في عصره.
  • ترك الشيخ آثاره الّتي يمكن مشاهدتها في تركيا والعراق ومصر من كتابات قرآنيّة؛ فنسخُ مخطوطات القرآن الكريم يعدّ أحد أسباب اهتمامات المسلمين بالخط العربي، فتعلّم الخط العربي لا يقلّ أهميّةً عن باقي علوم اللغة؛ فهو يقترن بتحفيظ القرآن الكريم، وكتابته كتابةً صحيحةً وجميلة.
  • ترك الشيخ كتابات قرآنية في مسجد شيشلي، ومسجد أيّوب، ومسجد باشباهشي، ومسجد حاجي كوشك في اسطنبول، وقبّة مسجد كوخاتيب في أنقرة.
  • قام الشّيخ بكتابة أربعين حديثاً نبويّاً، وكثيراً من كتب تعليم الخطّ، والآلاف من الكتابات الإسلاميّة، والمدائح النبويّة، والأشعار وغيرها.
  • قام الشّيخ بنسخ القرآن الكريم مرّتين بخطّه الّذي يعتبر من أجمل الخطوط. وطبع في كلٍّ من اسطنبول وبرلين، واعتبر مصحفه من أروع المصاحف التي طبعت في العالم،.
  • له تلاميذ في تركيّا والشام والعراق، وتلميذة يابانيّة تعلّمت على يديه، ومنحها إجازة في الخطّ العربيّ، ومنح تلاميذه العديد من الشّهادات التي تؤهّلهم لحمل لقب خطّاط، ويعتبر الأستاذ حسن شلبي من اسطنبول أحد هؤلاء التّلاميذ.


ملخّص

الشّيخ حامد الآمدي هو الشيخ الذي عرف ولقّب بشيخ الخطّاطين، اسمه الحقيقي موسى عزمي، ولد في تركيا عام 1892 في ديار بكر، كما أنّه اشتهر أيضاً بحامد أيتاش الآمدي، ويعود سبب تسميته إلى قرية آمد والّتي تتواجد في ديار بكر، عمل في بداية حياته مدرّساً، ومن ثم قام بالعمل بوظيفة خطّاط في دار الطباعة، بالإضافة إلى أنّه حصل على إجازة امتحان الخطّاطين، درس شيخ الخطاطين رسم الخرائط في ألمانيا، وعمل في الجيش الألماني أثناء الحرب العالميّة الأولى.