من هو غسيل الملائكة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٠ ، ٣ أغسطس ٢٠١٧
من هو غسيل الملائكة

من هو غسيل الملائكة

غسيل الملائكة هو حنظلة بن أبي عامر الأنصاري؛ وهو أحد الصحابة الذين اتصفوا بكثرة مرافقتهم للرسول صلى الله عليه وسلم في معظم أوقاتهم، وشارك حنظلة مع الرسول صلى الله عليه وسلم في الهجرة إلى مكة؛ حيث إنّه ترك المدينة المنورة وذهب إلى مكة المكرمة؛ لقتال المشركين.


إسلام حنظلة

كان حنظلة رضي الله عنه من كبار سادة المسلمين وفضلائهم، وأسلم حنظلة مع قومه من الأنصار، وذلك عندما قدم الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة؛ فكان من المصدقين له، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ الصحابي الجليل حنظلة عانى الكثير من العذاب والألم بسبب عداء والده لدعوة الرسول صلى الله عليه وسلم، فما زاده ذلك إلا قرباً من الله، وخشيةً منه، وحباً له.


تلبية حنظلة لنداء الجهاد في أُحد

طلب حنظلة بن أبي عامر الأنصاري من الرسول صلى الله عليه وسلم أن يتزوج من جميلة بنت عبد الله بن أبي بن سلول، فتزوج منها في اليوم السابع من أيام معركة أُحد، وفي اليوم التالي لزفافه منها سمع المنادي ينادي من أجل الجهاد في غزوة أُحد، فقام حنظلة من فراشه، وأسرع لتلبية نداء الجهاد في سبيل الله، دون أن يغتسل، فشارك حنظلة في القتال؛ واستشهد على يد أبي سفيان بن حرب بمساعدة الأسود بن شعوب؛ إذا إنّ أبا سفيان بن حرب قام بالصراخ قائلاً بأنّ حنظلة بن أبي عامر الأنصاري يريد ذبحه، فسمعه الأسود بن شعوب فذهب لمساعدة أبي سفيان؛ حيث إنّه طعن حنظلة من الخلف، فسقط رضي الله عنه على الأرض شهيداً في غزوة أُحد.


السبب في تسميته غسيل الملائكة

عندما انتهت غزوة أُحد، وعلم الرسول صلى الله عليه وسلم بأنّ حنظلة بن أبي عامر الأنصاري، استشهد سمّاه غسيل الملائكة، لأن الملائكة قامت بتغسيله لعدم اغتساله قبل الدخول إلى ساحة المعركة، حيث إنّ الصحابة عندما ذهبوا لإخبار زوجته بخبر استشهاده أخبرتهم بأنه لم يغتسل لأنّه خرج مسرعاً لتلبية نداء الجهاد، وعندما علم بذلك الرسول صلى الله عليه وسلم، أخبر الصحابة بأنه رأى الملائكة تغسله بماء المزن، وبذلك فإن الله كرمه بمنزلة عالية، حيث إنّ ماء المزن هو ماء نقي يمنحه الله عزّ وجل للأشخاص الذين يريد تكريمهم، ولا بدّ من الإشارة بأن بعض الصحابة أكدوا بأنهم عندما وجدوا جثمان حنظلة كان رأسه يتساقط منه الماء.