وسائل تنظيم الأسرة الحديثة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢١ ، ٢٢ مايو ٢٠١٧
وسائل تنظيم الأسرة الحديثة

تنظيم الأسرة

يشير مصطلح تنظيم الأسرة إلى استخدام تقنيات يتم من خلالها تحديد عدد الأطفال في الأسرة، هذا عدا عن إمكانية التحكم في توقيت ميلادهم، مما يعود بالكثير من الفوائد على صحة الأم، وتأمين احتياجات الأطفال الأساسية، وخصوصاً في ظل ارتفاع الأسعار، والحفاظ على صحة الأطفال، وفي هذا المقال سنتحدث عن أهم الوسائل المتبعة في تنظيم الأسرة.


وسائل تنظيم الأسرة

موانع الحمل

تحتوي موانع الحمل أو حبوب الحمل على هرموني البرجستيرون والإستروجين، حيث تمنع إفراز المبيضين، ويُمكن اعتبارها من أكثر الوسائل الآمنة، إذ تمنع الحمل بنسبة 99% إذا استخدمت بالشكل الصحيح، و92% إذا استُخدمت بالطرق المعروفة، وتتميز بفوائدها للجسم؛ مثل: الوقاية من سرطان المبيض والرحم، ولكن يجب الابتعاد عن تناولها أثناء فترة الرضاعة.


أقراص البروجستيرون

تحتوي أقراص البروجستيرون على هرمون البرجستيرون، ويتم من خلالها تغطية الرحم لمنع انتقال الحيوانات المنوية إليه، وتعتبر آمنة بنسبة 99% إذا استُخدمت بالشكل الصحيح والمثالي، و92% إذا استُخدمت بالطرق التقليدية، وتتميز بإمكانية تناولها فترة الرضاعة، كما يُفضل تناولها كل يوم.


الوسائل المزروعة

يتم من خلالها وضع كبسولات تحت الجلد الموجود في الذراع العلوي، وتتميز باحتوائها على هرمون البروجستيرون، وتعتبر آمنة بنسبة 99% إذا استُخدمت بالطريقة الصحيحة، وأهم ما يُميزها هو إمكانية استخدامها من ثلاث إلى خمس سنوات، وذلك حسب نوع الكبسولة المزروعة، ولكن في الوقت ذاته يُمكن أن تسبب نزيفاً مهبلياً بسيطاً.


حقن البروجستيرون

يحقن من خلالها العضل، وتعتبر آمنة بنسبة 99% إذا استُخدمت بالطريقة الصحيحة، و97% إذا استُخدمت بالطرق التقليدية، ومن عيوبها أنها تُؤدي إلى تأخر الخصوبة لمدة أربعة أشهر بعد استخدامها، كما تُسبب نزيفاً مهبلياً بسيطاً.


اللولب

اللولب هو جهاز بلاستيكي يتميز بحجمه الصغير، ويحتوي على سلك نحاسي يوضع في الرحم، وبالتالي يمنع إلقاء المني في البويضة، ويعتبر آمناً بنسبة 99% في حال استخدامه بالطريقة الصحيحة، ويمكن استخدامه لمنع الحمل الاستدراكي أيضاً.


حقن منع الحمل التوليفية

تُستخدم حقن منع الحمل التوليفية من خلالها حقن العضل بواسطة إبرة مرة كل شهر، وتحتوي بدورها على هرموني البروجستيرون والإستروجين، وتعتبر آمنة بنسبة 99% إذا استُخدمت بالطريقة الصحيحة، و97% إذا استُخدمت بالطرق التقليدية، ولكنها قد تسبب نزيفاً مهبلياً بسيطاً.


العوازل الذكرية

يُغطى القضيب الذكري بالعوازل الذكرية، وبالتالي تحمي التقاء المني بالمهبل، وتعتبر آمنة بنسبة 98% إذا استُخدمت بطريقة صحيحة، و85% إذا استُخدمت بالطرق التقليدية، وأهم ما يُميزها هو قدرتها على حماية الجسم من الأمراض الجنسية المتخلفة؛ وأهمها===الإيدز.


العوازل الأنثوية

يُغطى المهبل بواسطة العوازل الأنثوية، وهي عبارة عن غشاء رقيق وشفاف، وبالتالي تحمي التقاء المني بالمهبل، وتعتبر آمنة بنسبة 90% إذا استُخدمت بطريقة صحيحة، و79% إذا استُخدمت بالطرق التقليدية، وتساعد بدورها على حماية الجسم من الإيدز والأمراض الجنسية المختلفة.