آثار العين والحسد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٩ ، ١١ فبراير ٢٠١٧
آثار العين والحسد

الرزق والصحة والعمر والبنون هو من عند الله يعطيه لمن يشاء ولكل شخص على وجه الارض رزقه الذي كتبه الله له لا يمنعه عنه احد ولا يأخذه منه احد ولقد وزع الرزق بين العباد بالتساوي ولكن صور هذا الرزق تختلف من شخص لاخر فبعضهم اخذ وفرة في الصحة والاخر بركة في العمر والاخر سعة في الرزق وغيرهم رزقهم الله الاولاد , واذا امن الشخص بأن الله هو الرزاق وان بيده مفاتيح الرزق وكان ذلك بيقين تام اقتنع ورضي بما قسمه الله له فلا ينظر لاخيه المسلم ولا يتمنى ما يملكه اخيه المسلم لان ذلك يسمى الحسد الذي استعيذ منه في القرآن الكريم في قوله تعالى:" ومن شر حاسد اذا حسد "

اثار العين والحسد


بِسْمِ اللّهِ الرّحْمنِ الرّحِيم

لقد ورد الحسد في القرآن الكريم وحذر الله تعالى من الحسد بقوله في كتابه العزيز : " ومن شر حاسد إذا حسد"، والحسد يعبر عن عين تصيب الخير بالناس فتقلبه إلى شر كأن يحسد شخص على سعادته أو رزقه ، أو أبنائه ، أو عزه بين قومه، في موطنه.

ومن المعروف أن التسمية بالله عز وجل والصلاة على سيد الأنبياء تدرء العين، والتحصين بذكر المعوذات وآيات القرآن الكريم تبعد الحسد وشروره.

وقراءة القرآن والتطهر والمواظبة على الصلاة، والقيام بفرائض الله عز وجل تبعد شرور الناس وتحصن الإنسان المؤمن من كل شر قد يحيق به.


قال تعالى:

"الْحَمْدُ للّهِ رَبّ الْعَالَمِينَ * الرّحْمنِ الرّحِيمِ * مَلِكِ يَوْمِ الدّينِ * إِيّاكَ نَعْبُدُ وإِيّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِم وَلاَ الضّآلّين" "اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاّ هُوَ الْحَيّ الْقَيّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لّهُ مَا فِي السّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأرْضِ مَن ذَا الّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مّنْ عِلْمِهِ إِلاّ بِمَا شَآءَ وَسِعَ كُرْسِيّهُ السّمَاوَاتِ وَالأرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيّ الْعَظِيمُ * لاَ إِكْرَاهَ فِي الدّينِ قَد تّبَيّنَ الرّشْدُ مِنَ الْغَيّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطّاغُوتِ وَيْؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ * اللّهُ وَلِيّ الّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُمْ مّنَ الظّلُمَاتِ إِلَى النّورِ وَالّذِينَ كَفَرُوَاْ أَوْلِيَآؤُهُمُ الطّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مّنَ النّورِ إِلَى الظّلُمَاتِ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ " ا لبقرة: 255-256

............

"قُلْ هُوَ اللّهُ أَحَدٌ * اللّهُ الصّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لّهُ كُفُواً أَحَدٌ "

المعوذات :

"قُلْ أَعُوذُ بِرَبّ الْفَلَقِ * مِن شَرّ مَا خَلَقَ * وَمِن شَرّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرّ النّفّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِن شَرّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ"

"قُلْ أَعُوذُ بِرَبّ النّاسِ * مَلِكِ النّاسِ * إِلَهِ النّاسِ * مِن شَرّ الْوَسْوَاسِ الْخَنّاسِ * الّذِى يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النّاسِ* مِنَ الْجِنّةِ وَالنّاسِ ".


آثار الحسد

زوال النعم، والخير، الإصابة بالعلة والمرض الذي لا يعرف الأطباء تشخيص له، العطب الغير مبرر في الأملاك كانهيار مبنى أو خراب السيارة من غير سبب، تحطم المقتنيات ، القلق والإكتئاب ، والضيق ، والخمول، والتخدر في الجسم .