أفضل علاج للثعلبة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٧ ، ١٣ يناير ٢٠١٦
أفضل علاج للثعلبة

الأمراض الجلدية

تتعدّد وتتنوَع الأمراض التي قد تصيب الجلد، فمنها بسيطة ويمكن علاجها بسهولة وقد تُشفى وحدها، وهناك بعض الأنواع تدخل في مراحل مستعصيةٍ وتحتاج إلى العِلاج لفتراتٍ طويلة، وأنواع أخرى تعدي الأشخاص المحيطين سواءً عن طريق استخدام الأدوات الخاصّة للمريض أو من خلال التعامل معه بصورةٍ مباشرة؛ لذلك قد تختلط على الناس الكثير من الأمراض الجلدية، ومن هذه الأمراض الثعلبة.


الثعلبة

هي إحدى أمراض الجلد، وتكون عبارةً عن تساقط الشعر في بقعةٍ معيّنةٍ من الجسم، وقد توجد هذه البقع في الرأس أو الذقن أو الحواجب أو الرموش أو الشوارب أو على اليدين أو في منطقة العانة، وتكون المنطقة المصابة منطقةً طبيعيّةً لا تُعاني من أيّ مشاكل؛ حيث لا تحتوي على التهاباتٍ أو تقشرٍ أو تغيّرٍ في اللون. تُعتبر الثعلبة من الأمراض غير المعدية التي لا تنتشر بين الناس من خلال استخدام أدوات الشخص أو من خلال التعامل المباشر مع المصاب، ولكن من الأفضل عدم استخدام أدوات المصاب لأنّه قد يكون سبب البقع الموجودة في رأسه شيئاً معدِياً.


أسباب الثعلبة

لم يستطع العلماء معرفة السبب الرئيسي الذي يقبع وراء الإصابة بالثعلبة، ولكن من المعروف أنَّ خلايا جهاز المناعة تُهاجم بصيلات الشعر مسببةً تساقط الشعر، ولكن هناك بعض الأسباب التي تساعِد في زيادة فرصة الإصابة بها، ومنها:

  • الأسباب النفسيّة؛ حيث تمّت ملاحظة زيادة سوء المرض عند الشعور بالإحباط والاكتئاب وغيرها من الاضطرابات النفسيّة؛ حيث إنَّ الناس المحيطين بالمصاب يبتعدون عنه خوفاً من التقاط العدوى منه.
  • العوامل الوراثيّة، فقد لوحظ إصابة عدد من العائلات بالثعلبة وأنه كلّما كان هناك من هو قد أصيب بالثعلبة فإن احتمالية إصابة الأفراد الآخرين أكبر من غيرهم من العائلات.
  • انخفاض وجود عدد من النواقل العصبيّة التي تعمل على تحريض نمو الشعر.
  • وجود المشاكل في جهاز المناعة كما ذكرنا سابقاً.
  • الإصابة بأنواع مُعيّنة من الفيروسات.
  • الإصابة ببعض الأمراض مثل: أمراض العيون، والأسنان، والبؤر الصديديّة.


طرق عِلاج الثعلبة

لم يتم اكتشاف علاج فعّال للقضاء على الثعلبة، وإنّما هناك بعض العِلاجات التي تساعد على التخفيف من آثار الثعلبة منها:

  • استخدام الأدوية الكيميائية سواءً تناولها من خلال الفم أو استخدامها كمراهم موضعيّة تدهن على مكان الإصابة.
  • استخدام الأشعة الفوق بنفسجيّة.
  • استخدام مادة الكورتيزون من خلال الحقن أو تناوله من خلال الفم.
  • استخدام العلاجات الطبيعيّة مثل تناول العسل ودهن المنطقة المصابة به، ودهن المنطقة المصابة بالبصل والثوم.
191 مشاهدة