أين تذهب في طرابزون

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٠ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٥
أين تذهب في طرابزون

طرابزون

تعتبر طرابزون بأنّها واحدة من المدن الموجودة في القارة الأوروبيّة، وتطل المدينة على البحر الأسود، وتقع في الجزء الشماليّ الشرقيّ من البلاد التركيّة. كانت طريقاً تجارياً مهماً لعدّة قرون للبلاد الإيرانيّة، والبلاد القوقوازيّة، وتصل مساحة المدينة الإجماليّة إلى مائة وتسعة وثمانين كيلو متر مربّع، ويعيش عليها أكثر من مليون وثلاثمائة ألف نسمةً، وتعدّ هذه المدينة واحدةً من أكثر الوجهات السياحيّة في العالم؛ وذلك لما تحتويه من معالم جذب سياحيّ، وخدمات فندقيّة مناسبة للجميع.


معالم طرابزون

  • قلعة طرابزون: توجد في الجزء الشماليّ الشرقيّ من البلاد التركيّة، وتطل على شواطئ البحر الأسود، ويعود تاريخ القلعة إلى العصر البيزنطيّ في عام ألفين قبل الميلاد، وتتألف القلعة من ثلاثة أجزاء وهي؛ القلعة العليا المعروفة باسم يوكاري، والقلعة الوسطى المعروفة باسم أورتا، والقلعة السفلى المعروفة باسم اساجي، وتمّت عمليّة بناء القلعة بواسطة ألكسيوس الثاني.
  • تلة بوزتيب: تقع على بعد ثلاثة كيلومترات من الجهة الجنوبيّة الغربيّة من وسط المدينة، وتمتلك التلّة مكانةً دينيّة كبيرة منذ العصور القديمة، وتحتوي التلة على كنيسة القديس يوحنا، ونافورة كايواكلي، وبحيرة سكايلوليمني الجافة حالياً، ونافورة التنين.
  • متحف طرابزون: يُعرف المتحف حالياً باسم قصر كوستاكي، وهو متحف البيت التاريخي للأغراص الأثريّة، والإثنوغرافيّة، ويعود بناء كوستاكي إلى بداية عام ألف وتسعمائة ميلاديّة، واستخدم كمقر للجيش العثماني بعد مرور تسعة عشر عاماً من بنائه، ثم استُخدم لمدّة خمسين سنةً كمدرسة ثانويّة مهنيّة للبنات.
  • مسجد غولبهار خانتون: يُعتبر المسجد ذا قيمة دينيّة، وتاريخيّة كبيرة بالنسبة للعثمانين؛ حيث إنّه يحتوي على قبر زوجة السلطان بايزيد الثاني، وقبر والدة السلطان سليم الأوّل.
  • بحيرة أوزون جول: تعدّ البحيرة أطول بحيرة طبيعيّة في البلاد التركيّة، وتتميز البحيرة بمنظر خلاب، وبأنّها محاطة بالغابات المليئة بالأشجار.
  • سوق بداستان: يشعر الزائر إلى سوق بداستان بأنّه يعيش لحظات من العصر العثماني القديم، ويمكن له التجول بين أرجاء المكان لمشاهدة روعة تصميم السوق المعماريّ بأسلوب هندسيّ جذاب، وتوجد في هذه السوق العديد من محال الذهب، والقماش، والزخارف.
  • معبد سومالا: يعود بناء المعبد إلى القرن الرابع عشر على ارتفاع ألف ومئتي متر فوق مستوى سطح البحر، ويُعتبر واحداً من أهم معالم الجذب في المدينة؛ وذلك لأنّه يتميّز بإطلالة جميلة.
  • متحف آيا صوفيا: يعود بناء المتحف إلى سنة ألف ومائتين وخمسين ميلاديّة من قبل الإمبراطور البيزنطيّ مونوال، وكان هذا المتحف في ذلك الوقت كنيسة، وبعد تأسيس الجمهوريّة التركيّة تم تحويل الكنيسة إلى متحف آيا صوفيا، وتوجد في المتحف بعض الآثار التي لها قيمة تاريخيّة خاصة بالمدينة.
136 مشاهدة