أين تقع قرية بارق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٥ ، ٢٤ نوفمبر ٢٠١٥
أين تقع قرية بارق

قرية بارق

بارق هي عبارة عن محافظة من محافظات المملكة السعودية والتابعة لمنطقة عسير، تقع جنوب غرب السعودية، وتبعد عن مدينة أبها قرابة (120) كيلومتراً من الشمال، ويمرّ منها الطريق الرئيسي الإقليمي (اليمن- أبها- جدة). تحدّها من الشمال منطقة المجارد، وتحدّها من الجنوب مدينة حايل، ومن الجهة الشرقية مدينة تنومة، ومن الجهة الغربية مدينة القنفذة. تبلغ مساحة المحافظة (15) ألف كيلومترٍ مربّع، كما يَبلغ عدد سكان المحافظة قرابة (50) ألف نسمة خلال تقديرات عام 2010م.


نبذه تاريخية عنها

تم تأسيس قرية بارق في عام (220م)، وكانت تقطن بها قبيلة أزدية جاءت من اليمن الجنوبي يُطلق عليها " قبيلة بارق"، وقبل الإسلام كانت تُسمى بديار بارق؛ وهي منطقة يمر منها الطريق التجاري القديم القادم من اليمن باتجاه مكة وبلاد الشام والتي يُطلق عليها " رحلة الشتاء والصيف".


كان يُقام فيها في الأوّل من رجب سوق حباشة، ويستمر لمدّة ثمانية أيام متتالية، وهذا السوق من أكبر الأسواق العربية، وكان آخر الأسواق الجاهلية التي خربت، ودخلت قبائل بارق الإسلام في أواسط القرن السابع للميلاد، وكان لها دورٌ مهمٌّ في الفتوحات الإسلامية، حيث سكن الكثير من أفراد القبيلة في المناطق المفتوحة في تلك العصور .


ذُكرت بارق في الكثير من كتب التاريخ، ومن المؤرّخين الذين تحدثوا عنها في كتبهم: ابن إسحق، والبلاذري، وابن دريد، والأصفهاني، وابن الكلبي، وابن سعد، وابن هشام وغيرهم. قرية بارق من المناطق القديمة جداً والتي يرجع تاريخها إلى أكثر من (4000) عام تقريباً، وتعدّ مركزاً من مراكز الاستيطان في الجنوب من الجزيرة العربية؛ حيث سكن بها العماليق وقبائل من اليمن مثل: المعينيون، والسبئيون، والحميريون، وغيرهم.


دور بارق في الفتوحات الإسلامية

في عهد الخليفة عمر بن الخطاب - رضي الله عنه- كانت قبائل بارق من أوائل القبائل العربية التي استجابت للدعوة من أجل الانضمام في الجيوش الإسلامية التي كانت متوجّهةً لفتح بلاد فارس وبلاد الشام، وفي شهر شعبان من عام (13) هجري (634م) جاء لسيّدنا عمر بن الخطاب غزاة من بارق وقبيلة كنانة وعددهم (700) رجلٍ، وأغلبهم من قبيلة بارق يطلبون المشاركة في الجهاد ببلاد الشام، فأثنى عليهم عمر بن الخطاب ثم قام بتوجيههم إلى منطقة العراق بعد أن هُزموا المسلمين في معركة الجسر من قبل الفرس، وكانوا تحت إمرة الصحابي عرفجة البارقي في جميع المعارك؛ حيث كانت أول مواجهة لهم في معركة " البويب" بتاريخ 12 رمضان من عام (13) هجري، حيث كان لهم في هذه المعركة أحسن البلاء، ويُذكر أنّ الرجل منهم كان يُقاتل عشرة رجال.

250 مشاهدة