أين توجد حاسة الشم في الثعبان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٢ ، ١ أكتوبر ٢٠١٥
أين توجد حاسة الشم في الثعبان

الثعبان

يعتبر الثعبان أو الأفعى من الحيوانات الزاحفة ذات الدم البارد وتتبع فصيلة Serpentes أي الحرشفيات، ويتميّز الثعبان بجسده المتطاول والمغطى بالحراشف، وله أذنيا داخليتان، وأطراف، وجفون، ويوجد له حواف بجسمه، ويُعتقد أنّها تمثل أطرافاً له تلاشت، ويُعدّ الثعبان من آكلات اللحوم وله قرابة (2700) نوع تقريباً، وينتشر في جميع القارات ما عدا قارة أنتاركتيكا، وتختلف أطواله حسب النوع، حيث تبدأ من (10) سنتمترات إلى عدّة أمتار مثل أفعى الأناكوندا والأصلة والتي قد يصل طولها إلى (6،95) متراً.


أغلب أنواع الثعابين ليست سامّة، أما الثعابين السامّة فتستعمل سُمّها لقتل فريستها وللدفاع عن نفسها، حيث إنّ كمية قليلة من سُمّها تكفي لقتل إنسان، وتعتبّر الثعابين كسائر الزواحف الأخرى حيث إنّ جسدها تغطيه الحراشف التي تتكوّن من المواد القرنيّة، ولكن يختلف الثعبان عنها بقدرته على سلخ غطائه الحرشفيّ والقشريّ عن جسمه بشكل كامل من فترة لأخرى، ويتركّب جسم الثعبان من جمجمة، وأضلاع، وعمود فقري، وجمجمته تجمع بين المرونة والصلابة، حيث إنّ الدماغ لديه محميّ بعظم قويّ أمّا الفكّ فيتميّز بالمرونة.


حواس الثعبان

  • حاسة الشم: تعتبر حاسة الشم الحاسّة الرئيسية في الثعابين، وهي دليله الذي يعتمد عليه في الحركة واكتشاف ما حولّه، كما أنّه لا يعتمد على أنفه كما عند أغلبية الحيوانات في تأدية هذه المهمة؛ لأنّه يعتمد على لسانه في مهمّة الشم، وليس الأنف، حيث إنه يستخدم اللسان ذو الشعبة في عملية التذوق والشم معاً، فعندما يخرج الثعبان للصيد يُخرج لسانه من عظمتة اللسانية ويحركه في الهواء، حيث يلتقط اللسان ذرات الروائح ممّا يحط به ويقوم بتحليلها ليتعرّف من خلالها عمّا يدور حولّه، وكذلك يستطيع أن يحدد مكان فريسته بنفس الطريقة، ويساعده في ذلك عضو يُطلق عليه "عضو جاكبسون" الذي يحلل الروائح ويرسلها للمخ ويوجد هذا العضو أعلى لثة الثعبان.
  • حاسة الرؤية: تختلف الرؤية لدى أنواع الثعبان بين من هو ضعيف في الرؤية ومتوسط الرؤية وحاد الرؤية، ويلاحظ أن الثعابين التي تعيش فوق الأشجار لديها قوّة رؤية أفضل من تلك التي تعيش في جوف الأرض والجحور والبعض منها تستطيع الرؤية بالتركيز على نقطة معينة مثل ثعبان آسيا ( genus Ahaetulla).
  • حاسّة السمع: الثعبان ليس لديه أذن خارجية بل أذن داخلية والتي من خلالها يسمع أصوات التصدّعات الأرضيّة بواسطة التصاق بطنه بالأرض ومن خلالها يقدر أن يعرف بأن شيء ما يقترب منه، وهناك أنواع منها تستطيع الشعور بالأشعة تحت الحمراء كونها تمتلك أعضاء تحسس حرارية توجد بين العينين والأنف.