الرشاقة والغذاء

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٤٦ ، ٣٠ مارس ٢٠١٤
الرشاقة والغذاء



إليك سيدتي بعضاً من الأغذية التي ما إن اعتمدتي عليها في غذائك و جعلتي تناولها جزءاً أساسياً من حياتك ، ستمنحك الجسم السليم و الرشاقة التامة

الحليب الخالي من الدسم


من العناصر المفيدة الموجودة في الحليب الكالسيوم و الفوسفور ،فالكالسيوم ضروري لتنظيم الوظائف العضلية و لحفظ الأسنان و العظام قوية

وبالنسبة للنساء فيفيد الحليب كونه يساعد في الوقاية من داء ترق العظام والذي قد يبدأ عند النساء منذ سن الخامسة والثلاثين و يتفاقم عند بلوغ سن اليأس و من أعراضه قصر القامة, التسبب في حدوث بعض الكسور

أما الفوسفور فإنه يدخل في معظم الوظائف الأيضية بما فيها انقباض القلب و العضلات و عملية الهضم و ما ينبغي ذكره أن الحليب الكامل الدسم و منتجاته تحتوي على كمية كبيرة من الدهون لذلك ينبغي تجنبه و استبداله بهذا النوع من الحليب

الزهرة أو القرنبيط


ان الكوب الواحد من القرنبيط المسلوق قليلاً يحوي على أربعين سعرة حرارية فقط و مع ذلك فهو يوفر 75 % إلى 100% من الحاجة اليومية اللازمة من الفيتامين أ المهم لصحة العيون و الذي يحافظ أيضاً بدوره على المناعة و يحمي الأسنان و العظام

كذلك فإن القرنبيط يحتوي على فيتامين ج الذي يساعدعلى الوقاية منة السرطان . و كذلك فمن الجدير ذكره أن القرنبيط يحتوي على كميات من الحديد تفوق الكثير من أنواع الخضار حتى السبانخ

الموز


يعد الموز المثال الأكمل للغذاء اللذيذ و المفيد , و هو يحوي عددا من العناصر مثل البوتاسيوم الذي يؤدي نقصه في الجسم إلى الضعف و الأرق و اختلال في نبض القلب. و كذلك فإن الموز من يعتبر مخفضاً من السعرات الحرارية و الدهون

السمك


يعد السمك غذاءً غنياً باليود و الفسفور، كما أن الدهون غير المشبعة في لحم السمك تساعد فعلاً في تحسين الصحة بشكل عام و ذلك عن طريق مساعدتها في خفض مستوى الكولسترول في الدم

لحم الدجاج


يحتوي الدجاج على البروتين الذي يتركب من الأحماض الامينية ،والتي لها دور أساسي في حفظ الصحة و ذلك من خلال

تناسق القوة العضلية

تنظيم عمل المناعة في الجسم

توازن الهرمونات

يضفي مرونة و رونق على الجلد

للتخلص من أكبر كمية ممكنه من الدهن , انزعي الجلد قبل سلق الدجتج أو شويه

البرتقال


يعد البرتقال مصدراً ممتازاً للفيتامن ج ، و ذلك إضافة إلى احتوائه على الكالسيوم والبوتاسيوم