للحرية مفاهيم عدة, تختلف على حسب زاوية النظر التي ننظر منها لهذا المصطلح , فمثلا تعريف الحرية الفلسفي مختلف عن تعريفها القانوني والمعجمي. وقد ورد في قاموس Lettre ما يلي: الحرية هي وضعية الانسان غير المملوك. وجاءت أيضا بمعنى القدرة على العمل أو الامساك عنه. وبحكم دراستي للقانون سأتناول موضوع الحرية من الناحية القانونية.
فما مفهوم الحرية العامة؟ وما هي المذاهب الفكرية التي مرت بها؟, و ما هي مدونة الحرية العامة المغربية؟.

الحرية بمعنها القانوني هي: استطاعة الأشخاص ممارسة انشطتهم دون اكراه, ولكن, بشرط الخضوع للقوانين المنظمة للمجتمع. و قد عرفت الحرية العامة الكثير من الأفكار والمذاهب المتعلقة بها, وأهمها, نجد المذهب الفردي, الذي يؤكد على الحريةالفردية, ويعتبر الفرد هو غاية النظام, و ما السلطة الحاكمة إلا و سيلة لتحقيق الأمان, لذا يصفها بشرطي المرور الذي ينظم السير فقط.
وفي المقابل نجد المذهب الاشتراكي الذي قدس الجماعة و اعتبرها غاية التنظيم السياسي, وهكذا أصبح الفرد في هذا المذهب أداة في يد السلطة تحقق بها الأهداف الجماعية والفردية على حد سواء. اضافة إلى المذهب الفردي و المذهب الاشتراكي, نجد مذهب التدخل الجزئي , وهو مذهب يقف موقفا معتدلا بين المذهبين السابقين.
وهكذا , فإن تحديد النظام السياسي المتبع في بلد ما , يمكننا من معرفة مدى اتساع أو تقلص الحرية العامة المسموحة بها في ذلك البلد .

والمغرب عرف قانون الحرية العامة بعيد الاستقلال, و قد كان هذا القانون متطابق مع مثيله الفرنسي من حيث الشكل و الصياغة. وعموما يمكننا القول أن مدونة الحرية العامة تناولت موضوع الصحافة و التجمعات بشكل خاص ، ونعني بالحرية في العادة تلك الخاصية التي تميز الكائن الناطق من حيث هو موجود عاقل، وتصدر أفعاله عن إرادته هو لا عن أية إرادة أخرى غريبة عنه، فالحرية بحسب معناها الاشتقاقي هي عبارة عن انعدام القسر الخارجي ، و الإنسان الحر هو من لم يكن عبداً أو أسيراً، و مفهوم الحرية يتوقف كثيراً على الحد المقابل الذي تثيره في أذهاننا هذه الكلمة ، إذ قد نضع في مقابل كلمة الحرية، وكلمات عديدة مثل كلمة " الضرورة " أو " الحتمية " أو كلمة " القضاء و القدر " أو كلمة " الطبيعة " .

ولكن من الممكن أن نميز بصفة عامة بين نوعين من الحرية : حرية التنفيذ و حرية التصميم، و المقصود بحرية التنفيذ : تلك المقدرة على العمل أو الامتناع عن العمل دون الخضوع لأي ضغط خارجي، الحرية بهذا المعنى عبارة عن القدرة على التنفيذ مع انعدام كل قسر خارجي .أما حرية التصميم : فهي عبارة عن القدرة على الاختيار أعني القدرة على تحقيق الفعل دون الخضوع لتأثير، قوى باطنة ، تحد من حرية التصميم كالدوافع و الأهواء