تعريف الذكاء : تعريف الابداع

تعريف الذكاء : تعريف الابداع

تعريف الذكاء والإبداع


إن الإبداع والذكاء يعد شيئًا جيدًا بوجه عام. ومع ذلك تتوفر لدى عدد قليل من المدرسين فقط فكرة واضحة عما يبدو عليه عمل الطالب المبدع أو ما يمكنهم فعله للتحسين من مستوى الإبداع والذكاء لدى الطلاب. ولحسن الحظ، يوجد بحث للمساعدة في هذا المجال. ويعتبر الإبداع والذكاء شيئًا ما يوجد لدينا جميعًا بدرجة ما وتوجد أساليب يمكن للمدرسين استخدامها لمساعدة الطلاب على الإبداع والذكاء بشكل أكبر.

تعريف اخر للإبداع

ووفقًا لروبرت سترنبرج، باحث وطني موقر في هذا الموضوع، "يمثل الإبداع القدرة على إنتاج العمل الذي يتصف بأنه جديد وملائم" (تم قوله في أرمسترونج). وقام أفراد مبدعون بدرجة عالية مثل بابلو بيكاسو وألبرت أينشتاين بتغيير وجه المجالات التي يعملون فيها بوجهات نظرهم الحديثة وأفكارهم الجديدة. ومع ذلك، وبالنسبة لباقينا "تعتبر الفكرة إبداعية إذا كانت جديدة بالنسبة لمن ينتجها، بغض النظر عن عدد الآخرين الذين ربما استمتعوا بهذه الفكرة" .

الإبداع عند الطلاب

ويمكن للأطفال أن يصبحوا مبدعين بعدة طرق وذلك بمعرفة علاقات جديدة تدهش زملائهم وتعمل على تعميق المناقشة. وعن طريق "ضرب المثال والمثال المقابل والسؤال واقتراح الحل وابتكار علاقات جديدة وتوفير السياق واختراع المشكلة"، يمكن للطلاب استخدام مهارة الإبداع لديهم لإثراء تعلمهم وتعلم الآخرين .
ويأخذ الإبداع عدة أشكال في الأطفال، مفاجأة طالب في الصف الأول تنتهي بقصة حول ألعابه التي على شكل حيوانات وخطة طالب في الصف الخامس للمشاركة في تجهيز الملعب إلى حد ما وإنسان آلي لراشد في المدرسة الثانوية وأسلوب طالب أحياء لبناء مكان معيشة لطائر محلي. وتفيد مثل هذه المحاولات الإبداعية كل من الأفراد الذين يؤدونها والمجتمع الذي يرعاهم.
وإن مساعدة الطلاب على تنمية إبداعهم لهدف جدير بالاهتمام ما لم يكن هناك سبب آخر غير تحسين المستوى الشخصي. ربما لا تكون القصيدة التي يقرأها الشاعر فقط، فكرة لجعل التدبير المنزلي أكثر كفاءة ونظرة في العالم حولنا، معروفة لكل فرد، ولكنها لا تزال تضم بين طياتها المقدرة على جعل الحياة ذات هدف ومريحة بشكل أكبر. وتحاول تريز امابيلي (1983) البرهنة على أن أي فرد بمستوى الذكاء والإبداع العادي يمكنه التطلع لأن يصبح مبدعًا في مجال ما ويستفيد أي فرد من "الإثارة واللون" وتضيف هذه الإنجازات الإبداعية لحياتنا.
بينما يمثل توافر "الإثارة واللون" في حياتنا هدفًا قيّمًا، يعيش معظمنا في العالم الحقيقي، حيث نكون مسؤولين عن النتائج المختلفة جدًا التي نحققها مع طلابنا. ونحن نقلق بشأن تحسين الذكاءوالإبداع لدى طلابنا عندما يتم الحكم بالنجاح على أساس التعليم الأكاديمي ودرجات الاختبار. وأفاد سترنبرج ولوبارت (1999) بأخبار مريحة في هذا الشأن. فهم يدّعون أن البحث يبين أنه عندما يتم تعليم الطلاب المبدعين وتقييمهم بطرق تقدر إبداعهم، يتحسن التعليم الأكاديمي أيضًا، ولذلك يمكن أن يؤدي التدريس لتحسين مستوى الإبداع إلى ما هو أبعد من جعل الفرد أكثر سعادة وإنتاجية في المجتمع. ويمكن أن يساعد الطلاب على تحسين درجاتهم في الاختبار أيضًا.


الذكاء و الإبداع:

يفكر الناس في الذكاء و الإبداع غالبًا كما لو كان أمرًا سحريًا أو غامضًا. ويوجد بالتأكيد شيء من الغرابة والتعجب فيما يتعلق بإبداع عمل فني أو فكرة مذهلة للغاية. وبالرغم من ذلك، إن هؤلاء الذين يدرسون الإبداع يعتقدون أن المنتجات فوق العادية يتم تصنيعها بالضرورة من خلال عمليات تفكير عادية، مما يعني أنه يمكننا جميعًا تنمية مستوى إبداعنا إلى درجة ما.
ويمتلك الأفراد الأذكياء و المبدعون مجموعة من القدرات العقلية وسمات الشخصية ومعرفة بفرع معرفة. ويمتلكون القدرة المعرفية للتعامل مع المواقف المعقدة، لديهم مجموعة من الأدوات التي يمكنهم استخدامها لابتكار عدة أفكار وهم قادرون على التركيز بالكامل في إحدى المهام . ووفقًا لسترنبرج ولوبارت (1999)، يمتلك الأفراد الأذكياء والمبدعون ما يسمونه "القدرة التركيبية" لرؤية المشكلات بطرق جديدة و"القدرة التحليلية" لإصدار الحكم أي الأفكار تستحق الاتباع وأيها لا يستحق والقدرة على إقناع الآخرين بأن أفكارهم جديرة بالاهتمام.

وبالرغم من ذلك، يمثل الذكاءوالإبداع ما هو أبعد مما يدور في العقل. فيمتلك الناس الأذكياءوالمبدعون جدًا أيضًا سمات الشخصية والطبع التي تساهم في إنتاج حلول نادرة وملائمة للمشكلات. ومن أهم هذه السمات ميزتا الميول إلى تحمل المخاطر الجسيمة والقدرة على تحمل المستويات العالية من الارتباك والغموض .
وقد دار قدر كبير من المناقشة حول العلاقة بين حب الاستطلاع والمرونة. وتتطلب القدرة على الإبداع القدرة على رؤية الأشياء من منظورات مختلفة وتغيير وجهة نظرك عندما يتطلب الموقف ذلك. كما أن الناس الأذكياء والمبدعين لديهم كفاءة ذاتية ويؤمنون بقدرتهم على إنجاز المهام الصعبة وعندهم إصرار على التغلب على العقبات.
وغالبًا ما يُعتقد أن الناس المبدعين أذكياء جدًا. بينما يكون هذا حقيقيًا في الغالب، يوضح الدليل أن العلاقة بين الذكاء والإبداع غير مباشرة. اكتشف سترنبرج وأوهارا أن الناس الذين يسجلون درجات ضعيفة في اختبار الذكاء لا يكونون على الأرجح مبدعين على نحو استثنائي بل كل من يفوق 120 درجة يكون مبدعًا، ولذلك لا توجد علاقة تبادل بين الذكاء التقليدي والإبداع. حتى أنهم يفترضون أن الأفراد الذين يسجلون درجات عالية جدًا في اختبار الذكاء يرجع ذلك عندهم إلى حد كبير إلى التفكير التحليلي وأنهم لم يصلوا إلى مستوى الإبداع المحتمل لهم.

التكنولوجيا والإبداع:


تشرح افريل لفلس ،في مراجعة عام 2002 للمؤلفات حول الإبداع والتكنولوجيا، العلاقة المعقدة بين الإبداع والتكنولوجيا. ويمكن أن تشارك أدوات مثل الصوت الرقمي وأجهزة الفيديو وأجهزة الكمبيوتر في العمليات الإبداعية بمجموعة من الطرق المتنوعة. وتوضح أن ميزات التكنولوجيا مثل وظائف التزويد والتفاعل الداخلي والقدرة والنطاق والسرعة والوظائف التلقائية تتيح للطلاب إمكانية إجراء الأشياء التي لا يستطيعون أداءها أو التي لا يمكنهم تنفيذها بكفاءة مثلما يفعلون باستخدام التكنولوجيا.
ولأن أجهزة الكمبيوتر تتيح للطلاب إجراء التغييرات وتجريب البدائل ومتابعة مستوى جودة العمل فهي مفيدة في المراجعة والتحرير والإبداع. ويتيح التفاعل الداخلي لأجهزة الكمبيوتر للمستخدمين إمكانية تلقي الملاحظات وتقديمها من خلال عمليات أو أفراد آخرين. وتعمل التكنولوجيا على تمكين الطلاب من الوصول إلى كميات كبيرة من المعلومات التي لم يمكن تخيلها منذ عدة سنين قليلة مضت. ولأن بإمكان أجهزة الكمبيوتر أداء العمليات بسهولة وسرعة، يمكن للمستخدمين استغلال جهودهم في عمليات عالية المستوى على نحو كبير مثل تحليل المعلومات وتفسيرها وتركيبها.
وفي الفصل الدراسي، يستطيع المدرسون استخدام التكنولوجيا لمساعدة الطلاب على تبادل الأفكار وتقييمها وإجراء الاتصالات والتعاون والتواصل والإبداع. ومع ذلك، يجب أن يتذكروا أن الوصول إلى التكنولوجيا لا يشجع على الإبداع، ولكن توفير البيئة التي يمكن فيها استخدام التكنولوجيا لإنجاز الأهداف بطرق إبداعية هو العامل المشجع على ذلك.

تعليم الإبداع:

قد يحتج بعض الناس الذين يقولون باستحالة تعليم الإبداع بأنه موهبة فطرية كالموسيقى. بالرغم من ذلك، وكما هو الحال بالنسبة للموسيقى، يمكن للأشخاص أن يعملوا ليكونوا أكثر إبداعًا ويمكن للمدرسين مساعدة الطلاب في تنمية الإبداع لديهم.
يكون لبيئة الفصل الدراسي أثر كبير في تنمية القدرات الإبداعية لدى الطلاب. تتضمن بعض الاقتراحات لخلق بيئة تشجع على الإبداع في الفصل الدراسي الذي يعتمد على مشروع عملي ما يلي:
· وجود العديد من المواد والأدوات المتاحة
· الحد من الآثار السلبية للمخاطرة
· تعريض التلاميذ لمجموعة كبيرة من المنتجات الإبداعية
· توفير الموارد لمجموعة كبيرة من الموضوعات بحيث يتمكن الطلاب من العثور على شيء يثير اهتمامهم ويطلق الإبداع والعنان لخيالهم.
· السماح بالمرونة في الوقت وتنظيم الفصل الدراسي
· تشجيع الطلاب على المشاركة في المشروعات
· التأكد من حصول الطلاب على فترة من الهدوء أثناء العمل في المشروع، حيث تؤدي الضوضاء إلى كبت الإبداع
· تحقيق التواصل بين الطلاب والأفراد المبدعين في المجتمع
· ضرب مثال بالتفكير بشكل مبدع شخصيًا والمشاركة في النتائج والخطوات ومتعة تحقيق الإنجازات
يرتبط النجاح في أي جانب من جوانب التعليم بتحفيز الطلاب. وتشير الأبحاث إلى أن التحفيز الداخلي يعزز من الإبداع بينما يؤدي التحفيز الخارجي إلى تقويضه عمومًا. (أمابيلي 1983). لا شك أن للمنافسة القائمة على الجوائز المقدمة لأفضل منتج أثراً سلبياً على الإبداع، ويرجع السبب في ذلك إلى أن الطاقة والالتزام الضروريين لإنتاج أفكار جديدة يستهلكان الكثير من الجهد، وهو ما لا يميل أصحاب التحفيز الخارجي لبذله .
بالرغم من ذلك، فليست المشكلة بهذا الوضوح. قد يكون للأنواع المختلفة من التحفيز أثرها في المراحل المختلفة من العملية الإبداعية. بينما يقوم الطلاب باستجلاء مشكلة ما ومحاولة العثور على أفكار، فقد يتم تحفيزهم ذاتيًا. ومن الناحية الأخرى، فقد تشجع المكافآت الخارجية الطلاب على تعلم المهارات التي يحتاجونها لإنجاز مهمة ما أو المثابرة عندما يبدأ الحماس الداخلي في الفتور .

وقد أظهرت الأبحاث أن الإرشادات الواضحة في الاستراتيجيات التي تؤدي إلى الحصول على نتائج إبداعية يمكن أن تساعد الطلاب ليكونوا أكثر إبداعًا . يمكن تدريس استراتيجيات مثل تبادل الأفكار واستجلاء خيارات متعددة وتقييم الصلاحية واختبارها باستخدام طرق متعددة وفي سياقات مختلفة. قد يؤدي إجبار التلاميذ على المقارنة بين المفاهيم المختلفة إلى الحصول على استجابات مبدعة.