خل التفاح للتخسيس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٨ ، ١٣ ديسمبر ٢٠١٧
خل التفاح للتخسيس

فوائد خل التفاح للتخسيس

وجد الباحثون من خلال دراسات مختلفة أنّ إضافة خل التفاح إلى النظام الغذائي تساعد على زيادة الشعور بالشبع، ويستمرّ هذا الشعور خلال أوقات الوجبات، ويعود هذا لعدّة أسباب، هي:[١]

  • يُعتبر خل التفاح مصدراً غنيّاً بالبكتين، وعندما يتمّ خلطه مع الحمض فإنّه يجعل الجسم يهضم الطّعام بشكلٍ أسهل وأسرع.
  • يزيد من عمليّة التمثيل الغذائي، ويساعد على حرق السعرات الحرارية بشكل أكثر فعالية عند التحرّك أو ممارسة التمارين الرياضية.
  • تمّ اكتشاف فائدة خل التفاح في تقليل كمية السكر، والإنسولين في الدم، مما يسمح بخسارة الوزن بشكل ثابت مع مرور الوقت.
  • عند اتّباع نظام غذائي غنيّ بالبروتين، وتناول خل التفاح، فإنّ ذلك يزيد من تعزيز الشعور بالشبع، ويجعل الفرد يأكل كميّاتٍ أقل من الطعام، وبالتالي انخفاض كمية السعرات الحرارية، مما يؤدّي إلى فقدان الوزن.


دراسات تدعم دور خل التفاح في التخسيس

  • وجدت دراسة في اليابان أنّ الذين يُعانون من السمنة خسروا الدهون الموجودة حول مِعدتهم، وذلك بتناول خل التفاح بشكل يومي؛ حيث كانوا يستخدمون كميّاتٍ مختلفة من الخل المُخفّف بالماء، وذلك بشرب مِلعقتين كبيرتين من خل التفاح يومياً، مما أدّى إلى خسارة حوالي 1.7 كيلوغرام في ثلاثة أشهر خلال فترة الدراسة.[١]
  • يحتوي خل التفاح على حمض الخليك، وهو يُحسّن عملية الأيض؛ حيث أظهرت دراسة أخرى أجريت على فئران تناولت حمض الخليك، بحيث تمّت زيادة إنزيم AMPK، الذي يزيد من حرق الدهون، ويُقلّل من إنتاج الدهون والسكر في الكبد، ويقلل تخزين الدهون، فعند مُعالجة الفئران التي تعاني من السمنة المفرطة، والسكري بحمض الخليك تبيّن أنّ الخل يحميها من السمنة، ويزيد عمل الجينات، التي تخفّض تخزين الدهون في البَطن والكبد.[٢]
  • تُشير دراسة أخرى إلى أنّ الخل يُقلّل من الشهية، فهو يتحكّم في المراكز الموجودة في الدماغ، والتي تتحكّم في الشهية؛ حيث إنّها يُمكن أن تؤدّي إلى انخفاض تناول الطعام.[٢]


إضافة خل التفاح إلى النظام الغذائي

من المُمكن إضافة خل التفاح إلى النظام الغذائي، وذلك من خلال:[٢]

  • يُمكن استخدام خل التفاح مع زيت الزيتون كخلطة للسلطات؛ حيث تُصبح هذه الوصفة لذيذة خاصّةً مع الخضار الورقية، والخيار، والطماطم.
  • يُستخدم لتخليل الخضروات.
  • يُمكن مَزجه في الماء وشربه؛ حيث إنّ كميّة خل التفاح المُستخدمة لفقدان الوزن هي من ملعقة إلى مِلعقتين كبيرتين يوميّاً ممزوجة مع الماء؛ فمِن الأفضل توزيع هذه الكميّة على (2-3) جرعات على مدار اليوم، ولا يُنصح بأخذ كميّاتٍ أكثر من هذه بسبب الآثار الضارّة المُحتملة لتناول جرعات أكبر، كما أنّه من الأفضل للفرد أن يبدأ بتناول ملعقة صغيرة من أجل ملاحظة إذا كان يتحمّل ذلك، ويُنصح أيضاً بعدم تناول أكثر من مِلعقة كبيرة في وقت واحد، لأنّ تناول الكثير منه في جلسة واحدة قد يُسبّب الغثيان.


الأعراض الجانبية لتناول خل التفاح

يُعتبر خل التفاح شديد الحمضية؛ فقد يؤدّي إلى تهيج الحلق، في حال تم شربه في كثير من الأحيان أو بكميّاتٍ كبيرة، كما أنه قد يتفاعل مع بعض المكمّلات الغذائية أو الأدوية، بما في ذلك مدرّات البول، والإنسولين، وهذا قد يُساهم في انخفاض مُستويات البوتاسيوم.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Jenny Marchal, "How to Use Apple Cider Vinegar for Effective Weight Loss"، www.lifehack.org, Retrieved 23-11-2017. Edited.
  2. ^ أ ب ت Franziska Spritzler (5-6-2016), "Can Apple Cider Vinegar in Your Diet Help You Lose Weight?"، www.healthline.com, Retrieved 23-11-2017. Edited.
  3. Katherine Zeratsky, "Drinking apple cider vinegar for weight loss seems far-fetched. Does it work?"، www.mayoclinic.org, Retrieved 23-11-2017. Edited.