أذكار الصباح والمساء



هل هنالك وقت محدد لدعاء الصباح و المساء؟

الصحيح أن هناك وقت محدد لقراءة تلك الأذكار فكما ورد في أحاديث النبي (عليه الصلاة والسلام ) والذي قال: من قال كذا وكذا في الصباح ... وهذا في المساء ..

لكن اختلف العلماء في بداية الصباح و المساء ونهاية كل منهما وقال بعض العلماء ان الوقت في الصباح يبدأ عند طلوع الفجر، وينتهي عندما تشرق الشمس وقال آخرون أنه ينتهي عند الضحى ، ولكن الوقت المناسب للذكر هو من طلوع الفجر حتى تطلع الشمس. فيما يتعلق في المساء وقال بعض العلماء ان الوقت يبدأ في وقت العصر وينتهي بغروب الشمس، وقال آخرون أن وقته يمتد حتى ينقضى ثلث الليل. و يفضل القيام بأكار المساء بين العصر و المغرب

والدليل على هذا التفضيل هو حقيقة أن القرآن يحثنا على تذكر الله في الصباح الباكر و في وقت متأخر بعد الظهر وهو الوقت بين العصر والمغرب.

قال ابن القيم (رحمه الله): "قال الله تعالى (فاتقوا الله ما استطعتم وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل " هذا هو تفسير ما جاء في الأحاديث: "من قال كذا وكذا في الصباح ... وفي المساء",

أذكار الصباح



أصبحنا وأصبح الملك لله، والحمد لله، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، ربِّ أسألك خير ما في هذا اليوم وخير اما بعد وأعوذ بك من شر ما في هذا اليوم وشر ما بعدها ربِّ أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر، ربَّ أعوذ بك من عذابٍ في النار وعذاب في القبر" وإذا أمسي قال ذلك أيضا : " أمسينا وأمسي الملك لله ".

اللهم إنى أصبحت منك فى نعمه و عافيه و ستر..فأتمم نعمتك على و عافيتك و سترك فى الدنيا و الأخره

اللهم ما أصبح بى من نعمه أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك ، فلك الحمد و لك الشكر

للهم بك أصبحنا، وبك أمسينا، وبك نحيا، وبك نموت، وإليك المصير»

اللهم إني أصبحت أشهدك وأشهد حملة عرشك ، وملائكتك وجميع خلقك ، أنك أنت الله لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك ، وأن محمداً عبدك ورسولك

أصبحنا على فطره الإسلام و كلمه الإخلاص و على دين نبيننا محمد صلى الله عليه وسلم.. و على مله إبراهيم حنيفا و ما كان من المشركين

"بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم"

اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك ، فلك الحمد ولك الشكر

اللهم إنى أصبحت منك فى نعمه و عافيه و ستر..فأتمم نعمتك على و عافيتك و سترك فى الدنيا و الأخره رضيت بالله رباً وبالإسلام دينا وبمحمدٍ صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً. اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك، فمنك وحدك ولا شريك لك، لك الحمد والشكر

اللهم عافني في بَدَني، اللهم عافني في سمعي، اللهم عافني في بصري، لا إله إلا أنت .اللهم إني أعوذ بك من الكفر، والفقر، اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر لا إله إلا أنت



أذكار المساء



أمسينا وأمسى الملك لله والحمد لله لا إله إلا الله وحده لا شريك له قال أراه قال فيهن له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير رب أسألك خير ما في هذه الليلة وخير ما بعدها وأعوذ بك من شر ما في هذه الليلة وشر ما بعدها رب أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر رب أعوذ بك من عذاب في النار وعذاب في القبر

يارب لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك و عظيم سلطانك ربِّ أسألك خير ما في هذه الليلة وخير ما بعدها وأعوذ بك من شر ما في هذه الليلة وشر ما بعدها

أمسينا على فطره الإسلام و كلمه الإخلاص و على دين نبيننا محمد و على مله إبراهيم حنيفا و ما كان من المشركين

اللهم بك أمسينا وبك أصبحنا وبك نحيا وبك نموت وإليكالمصير