دعاء صلاة الحاجة

دعاء صلاة الحاجة


دعاء صلاة الحاجة


حق علينا ان ندعو الله في السراء والضراء ونتوسل اليه في الشدة والرخاء ونلتجأ اليه في الكربات فان الدعاء عبادة وهو الصلة بين العبد وربه فلنرفع ايدينا متضرعين ولنطلق لسانا في ذكره الى ان يجيب الله دعائنا ويستجيب لرجائنا قال تعالى “وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ”

دعاء صلاة الحاجة

لا إله إلا الله الحليم الكريم ، سبحان الله رب العرش العظيم ، الحمد لله رب العالمين ، أسألك موجبات رحمتك ، وعزائم مغفرتك ، والغنيمة من كل بر ، والسلامة من كل إثم ، لا تدع لي ذنبا إلا غفرته ، ولا هما إلا فرجته ، ولا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها يا أرحم الراحمين



يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث، يا ودود يا ودود يا ودود يا ذا العرش المجيد، يا فعال لما يريد، اللهم إني أسألك بعزك الذي لا يرام، وملكك الذي لا يضام، ونورك الذي ملأ أرجاء عرشك: أن تقضي حاجتي ثم تذكرها.

يكون بعد الانتهاء من اداء ركتعين وفي بعض الاحاديث اثنتا عشر ركعة يقصد بها المصلي ان يجيب الله دعائه ويتوجه اليه متضرعا مع بيان الحاجة ويشترط لصلاة الحاجة ما

دليل صلاة الحاجة


هناك اربعة احاديث عن صلاة الحاجة لكن اثنان منهم موضوعان واثنان منهم ضعيفان :

من حديث ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي  أنه قا ل:"اثلنتا عشرة ركعة تصليهن من ليل أو نهار وتتشهد بين كل ركعتين ، فإذا تشهدت من آخر صلاتك فأثنِ على الله ، وصلِّ على النبي صلى الله عليه وسلم ، واقرأ وأنت ساجد فاتحة الكتاب سبع مرات ، وقل : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير عشر مرات ، ثم قل : اللهم إني أسألك بمعاقد العز من عرشك ومنتهى الرحمة من كتابك واسمك الأعظم وجدك الأعلى وكلماتك التامة ، ثم سل حاجتك ثم ارفع رأسك ، ثم سلِّم يميناً وشمالاً ولا تعلموها السفهاء فإنهم يدعون بها فيستجاب لهم"  (هذا الحديث موضوع )



عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله:" جاءني جبريل عليه السلام بدعوات فقال : إذا نزل بك أمر من أمر دنياك فقدمهن ثم سل حاجتك : يا بديع السموات والأرض ، يا ذا الجلال والإكرام ، يا صريخ المستصرخين ، يا غياث المستغيثين ، يا كاشف السوء ، يا أرحم الراحمين ، يا مجيب دعوة المضطرين ، يا إله العالمين ، بك أنزل حاجتي وأنت أعلم بها فاقضها" (هذا الحديث موضوع )

عن عبد الله بن أبي أوفى قال : قال رسول الله  : " من كانت له إلى الله حاجة أو إلى أحد من بني آدم فليتوضأ فليحسن الوضوء ثم ليصل ركعتين ثم ليثن على الله وليصل على النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم ليقل : لا إله إلا الله الحليم الكريم ، سبحان الله رب العرش العظيم ، الحمد لله رب العالمين ، أسألك موجبات رحمتك ، وعزائم مغفرتك ، والغنيمة من كل بر ، والسلامة من كل إثم ، لا تدع لي ذنبا إلا غفرته ، ولا هما إلا فرجته ، ولا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها يا أرحم الراحمين "(حديث ضعيف جدّاً .)

عن أنس رضي الله عنه أن النبي  :" يا علي ، ألا أعلمك دعاء إذا أصابك غم أو هم تدعو به ربك فيستجاب لك بإذن الله ، ويفرج عنك ؟ توضأ وصل ركعتين واحمد الله وأثن عليه ، وصل على نبيك ، واستغفر لنفسك وللمؤمنين والمؤمنات ، ثم قل : اللهم أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون ، لا إله إلا الله العلي العظيم ، لا إله إلا الله الحليم الكريم ، سبحان الله رب السموات السبع ورب العرش العظيم ، الحمد لله رب العالمين ، اللهم كاشف الغم ، مفرج الهم ، مجيب دعوة المضطرين إذا دعوك ، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما ، فارحمني في حاجتي هذه بقضائها ونجاحها رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك" . (هذا حديث ضعيف )

قول جمهور العلماء في صلاة الحاجة


يقول جمهور العلماء انه لايوجد صلاة تسمى صلاة الحاجة وانما المسلم اذا اراد من الله ان يقضي حاجته يتوضأ ويشترط في صلاته كما في الصلاة العادية من حيث الطهارة وستر العورات والركوع والسجود ، ثم يصلي ركعتين تطوع ثم يسأل الله تعالى حاجته اما في السجود او قبل السلام من الصلاة او بعدالسلام من الصلاة ثم يدعو الله ان يقضي حاجته. بالادعية التي اسلفناهاسابقا