شعر عتاب



كم هي صعبة تلك الليالي التي أحاول أن أصل فيها إليك أصل إلى شرايينك إلى قلبك كم هي شاقة تلك الليالي كم هي صعبة تلك اللحظات التي أبحث فيها عن صدرك ليضم رأسي

محفورة بين جفوني وهي نور عيوني عيناك ..... تنادي لعيناي يداك ..... تحتضن يداي همساتك .. تطرب أُذناي


وقت العتب راح لاترجع تعاتبني مات الوفا والبقا في راس وجداني..


ماني مثل ما انت خابرني وتحسبني فلان الاول اصبح واحدا ثاني..

خلاص مات الهوى لاتهدم وتبني تركتني لين جا النسيان ناداني..

العام ادوّر سبب منك يقربني واليوم ادور سبب عشان تنساني..

بعثرتني في هواك اليوم رتبني نسيتني الناس شفني صرت وحداني..

كان السهر في هواك اللي محببني والحين حتى السهر يكبر على اجفاني..

اجيك يمحيني عتابي ويكتبني مافيه طاري عتب يمر ماجاني..

وارجع وانا اقول: وش للجرح جايبني ادري بجرحك ولا ادري ويش وداني!!

عن صدق الاحلام جا الواقع وكذبني وعن فرح الايام جا حبك وبكاني..

مليت اشيل الامل والدمع يغلبني واقول بكره يجي للشوق يلقاني..

ويروح بكره واجي والوقت قالبني وارجع على وحدتي واحزاني .. احزاني

بكيتك العمر كله يامعذبني وشفيك ماتبكي الليله على شاني..

كتبت ماهو عشان تقول عاجبني مليت من جزله وصح الله لساني..

انا وطن شعر لو شعري مغربني كتبت اجمل جروحي لجل تقراني..

خلاص لاتتعب وترجع تعاتبني انا نسيتك دخيل جروحك انساني..



لمنِ الديارُ غشيتها بالفدفدِ؟ ----- كالوحيِ في حجرِ المسيلِ المخلدِ


وإلى سِنانٍ سَيْرُها وَوَسِيجُهَا----- حتى تُلاقِيَهُ بطَلْقِ الأسْعُدِ

نِعْمَ الفَتى المُرّيّ أنْتَ إذا هُمُ----- حَضَرُوا لدَى الحَجَراتِ نارَ المُوقدِ

ومفاضة ٍ، كالنهي، تنسجهُ الصبا-----بَيضَاءَ كَفّتْ فَضْلَها بمُهَنّدِ



وإنْ سُدّتْ بهِ لهَواتُ ثَغْرٍ -----يُشارُ إلَيْهِ جانِبُهُ سَقيمُ

مخوفٍ بأسهُ، يكلاكَ منهُ----- قويٌّ، لا ألفُّ، ولا سؤومُ

لهُ، في الذاهبينَ، أرومُ صدقٍ----- وكانَ لكُلّ ذي حَسَبٍ أرُومُ


لو كانَ قومكَ في أسبابهِ هلكوا-----يا حارِ لا أُرْمَيَنْ مِنكُمْ بداهِيَة ٍ

لم يلقها سوقة ٌ، قبلي، ولا ملكُ-----أُرْدُدْ يَساراً ولا تَعنُفْ عَلَيهِ وَلا

تمعكْ بعرضكَ، إنّ الغادرَ المعكُ-----وَلا تكونَنْ، كأقْوامٍ عَلِمْتُهُمُ

يلوونَ ما عندهمْ، حتّى إذا نهكوا-----طابَتْ نفوسُهُمُ عن حقّ خَصْمِهِمُ

مخافة َ الشرِّ، فارتدُّوا، لما تركوا-----تعلمنْ ها ـ لعمرُ اللهِ ـ ذا قسماً

فاقدِرْ بذَرْعِكَ وانظرْ أينَ تَنسلِكُ-----لئِنْ حَلَلْتَ بجَوّ في بَني أسَدٍ

في دينِ عمرٍو، وحالتْ بيننا فدكُ-----لَيَأتِيَنْكَ مِنّي مَنْطِقٌ قَذِعٌ


خسرتي كل شيء أدري ومع هذا خسرتيني

ماعاد أحبك ولانفسي بأحد ثاني العمر مرة وأنا ماأبيك مرة أجرح مادام الجرح فيني يسليك أجرح عساك أنت السبب في وفاتي

لاتفتكر إني بيوم لك حنيت أبشرك غيرك خذ مكانك لاتذل روحك وتطلب السماح قلبي بعده مابرا من الجراح


روح الله يسامحك ماعاد باقي وقت للتفكير إنت الخاين بإحساسك وأنا قلبي الطيب الكبير لاترجعين ما أبي الغلا ذاك ينعاد فعلا أحبك بس عندي " كرامة "


لاني بولي أمرك ولاني بمسؤول هذي حياتك وأنت حر بحياتك أنا مرتاح من بعدك " شكرا" يوم خنتيني


فمان الله يابنت الناس وأظنك تعرفين الدرب حب كان يعنيني ترى ماعاد يعنيني وش هو ذنبي فقير وراس مالي طيبتي ؟؟!!


تحسب أني متيم في هواها وأن عيني ماتشوف سواها مادرت إني أعشق غيرها أحب وألعب من وراها


من باعنا بالرخص نرخص مقامة أنا نفسي عزيزة ماتود اللي ضايع وداده ولاتهوى عشير كل يوم يغير أطباعة


أرجوك تسكت ولاتكلم ولا بحرف مالك عذر مالك كلام تقوله ياشيخ آسف وين بلقى لها صرف مادام قلبك انكشف لي ميوله



خـــلـــهــم يــنــفــعــونــك


خلهم ينفعونك دامهم ينفعونك يعجبونك

اليوم تضحك شفاتك بكره تبكي عيونك

صرت منهم وفيهم بعت قلبك عليهم ليتهم

يشترونك كنت غايت مناتي وكل فكري وداتي

كنت ماخذ حياتي قبل ما يأخذونك ماينفعك

غير حبك مايفهمك غير قلبي والناس مايفهمونك

روح لهم وش تبي فيني قريب جرحي يطيب رحمة




صوافٍ، لا تكدرُها الدلاءُ


يفضلهُ، إذا اجتهدتْ عليهِ،

تَمَامُ السّنّ منهُ والذّكاءُ

كأنّ سَحيلَهُ في كلّ فَجْرٍ

على أحْساءِ يَمْؤودٍ دُعَاءُ

فآضَ كأنهُ رجلٌ، سليبٌ

على عَلْياءَ لَيسَ لَهُ رِداءُ

كأنَّ بريقهُ برقانُ سحلٍ

جلا عن متنهِ، حرضٌ وماءُ

فليسَ بغافلٍ، عنها، مضيعٍ

رَعِيّتَهُ إذا غَفَلَ الرّعاءُ

وقد أغْدو على ثُبَة ٍ كِرامٍ

نشاوَى ، واجدينَ لما نشاءُ

لهم راحٌ، وراووقٌ، ومسكٌ

فلَيسَ لِما تَدِبّ لَهُ خَفَاءُ

تَمَشَّى بَينَ قَتلى قَدْ أُصِيبَتْ

نفوسهمُ، ولم تقطرْ دماءُ

يجرونَ البرود، وقد تمشتْ

حميّا الكأسِ، فيهمْ، والغناءُ

وما أدري، وسوفَ إخالُ أدري،

أقَوْمٌ آلُ حِصْنٍ أمْ نِساءُ؟

فإن تكنِ النساءَ، مخبآتٍ

فَحُقّ لكُلّ مُحْصَنَة ٍ هِداءُ

وأما أنْ يقولَ بنو مصادٍ:

إليكمْ، إننا قومٌ، براءُ

وإمّا أن يقولوا: قد أبينا

فَشَرُّ مَوَاطِنِ الحَسَبِ الإبَاءُ

وإمّا أنْ يقولوا: قد وفينا

بذِمّتِنَا فَعادَتُنَا الوَفَاءُ

فإنَّ الحقَّ مقطعهُ ثلاثٌ:

يمينٌ، أو نفارٌ، أو جلاءُ

فذلكمُ مقاطعُ كلِّ حقٍّ

ثَلاثٌ كُلّهنّ لَكُمْ شِفَاءُ

فلا مستكرهونَ، لما منعتمْ

وَلا تُعطُونَ إلاّ أنْ تَشَاؤوا

جِوارٌ شاهِدٌ عَدْلٌ عَلَيكُمْ،

وسيانِ الكفالة ُ، والتلاءُ

بأيّ الجِيرَتَينِ أجَرْتُمُوهُ،

فلم يصلحْ، لكُم، إلاّ الأداءُ

وجارٍ، سارَ، معتمداً إلينا

أجاءتْهُ المخافة ُ، والرجاءُ

فجاورَ مكرماً، حتَّى إذا ما

ضمنّا مالهُ، فغدا سليماً

علينا نقصهُ، ولهُ النماءُ

ولولا أن ينالَ أبا طريفٍ

لقد زارتْ بيوتَ بني عُلَيمٍ

من الكلماتِ، أعساسٌ، ملاءُ

فتُجْمَعُ أيْمُنٌ مِنّا ومنكُمْ

بمقسمة ٍ تمورُ بها الدماءُ

سيأتي آلَ حصنٍ، أينَ كانوا،

مِنَ المَثُلاتِ باقِيَة ٌ ثِنَاءُ

فلم أرَ معشراً، أسروا هدياً

وَلم أرَ جارَ بَيْتٍ يُسْتَبَاءُ

وجارُ البيتِ، والرجلُ المنادي

أمام الحيِّ عهدهما سواءُ



انا زعلان منك حيل وشايل لك بقلبي عتاب واتمنى تحملني مثل ما اتحمل عتابك


ترى بعض الصراحة جرح وثقل ونرفزه واعصاب ابي تسمع كلامي زين وتمسك زين اعصابك


تعاهدنا انا وانته على إنا نكون احباب واحبابك هم احبابي واحبابي هم احبابك


وش الي غيرك فجأه تكلم واذكر الأسباب انا بسمع كلامك زين وبسمع زين اسبابك


رغم كل الخطاء منك فوجهك ما قفلت الباب ويوم اخطيت في حقك قفلت فوجهي ابوابك


رخصت الغالي لعيونك حنيت لخاطرك ارقاب رضيت احنيها ارقابي ولا تحنيها ارقابك


كفايه تمتحني هم وخل من ذم فيني وعاب ترى من عاب في غيرك ولو طال الزمن عابك


ولا تفكر في يوم انساك او يشغلني عنك غياب انا اتنفسك اهواك وفيك اموت واحيابك


انا ما شوف احد غيرك جميل بفتنته جذاب انا إعجابي فيك اعمى يفوق اعجاب اعجابك


انا مهما قسى قلبي بكلمه منك احسه ذاب انا من زود عشقي لك عشقت العطر في ثيابك


انا ياليت مغرم فيك انا كلي فغرامك شاب احسك جزء من روحي ولا اتحمل غيابك


ولا قد طاب لي جرحك ولو جرحي لذاتك طاب عجزت اقدر اشوف الدمع بل اطراف اهدابك


ولكن كل شي إلا جزاة الصد بالترحاب إذا صديت ترحابي ترى باصد ترحابك


ولاني مرتضي ذلي ولو كان الهواء غلاب إذا ماكان ترضا بي حشاء لا يمكن ارضا بك


ولاني قادر اتحمل عشانك غرست الأنياب انا كلي غدى مجروح من غرسات انيابك


تجافيني ولا همك ولا تحسب لي أي حساب وانا من زود عشقي لك اصونك واحسب حسابك


ألآ يا قسوة الصدمه تجيني منك الأصواب وانا الي كنت اقول الجرح إذا ما صابني صابك


أمانه قول وش بقيّت للعذال والأغراب اذا هذا معي طبعك اجل وش حال اغرابك


تمرد كان يحلى لك تعيب فطيبتي وتغتاب ولكني تراي اكبر من اني يوم اغتابك


حقيقه اكتشفت انك سخيف بطبعك الكذاب واني كنت لك لعبة سخيفه تشبه العابك


انا عيبي غبي طيب وضني فيك والله خاب ولا قد كنت اتوقع تجافي يوم اصحابك


انا جيتك بطيب الطيب وفيك الطيب ابد ما جاب ابي تعذرني ها القسوة لأن الطيب ما جابك





مواضيع مشابهة لشعر عتاب

شعر حزين

شعر رومانسي

شعر حب

شعر عتاب

شعر غزل

شعر فراق