شعر عن الاصدقاء


هذه بعض من الأبيات التي قيلت عن الاصدقاء نوردها :

أَخِـلاَّءُ الـرِّجَـالِ هُـمْ كَثِيـرٌ

وَلَكِـنْ فِـي البَـلاَءِ هُـمْ قَلِيـلُ

فَـلاَ تَغْـرُرْكَ خُلَّـةُ مَنْ تُؤَاخِـي

فَمَـا لَكَ عِنْـدَ نَـائِبَـةٍ خَلِيـلُ

وَكُـلُّ أَخٍ يَقُــولُ أَنَـا وَفِـيٌّ

وَلَكِـنْ لَيْـسَ يَفْعَـلُ مَا يَقُـولُ

سِـوَى خِلٍّ لَهُ حَسَـبٌ وَدِيـنٌ

فَذَاكَ لِمَـا يَقُـولُ هُوَ الفَعُـولُ

( حسان بن ثابت )

أُصَـادِقُ نَفْـسَ المَـرْءِ قَبْلَ جِسْمِـهِ

وأَعْرِفُـهَا فِـي فِعْلِـهِ وَالتَّكَلُّــمِ

وأَحْلُـمُ عَـنْ خِلِّـي وأَعْلَـمُ أَنَّـهُ

مَتَى أَجْزِهِ حِلْمـاً عَلى الجَهْلِ يَنْـدَمِ

( المتنبي )

يامــــــــــرحبا والف حيا عداد ما الرعد يرسل

وعـــــــــــــد ما سالت سيوله مع الواد وملاه

يا هاجســـــــي هات لي ردك وبالصوت همل

في جبر ولـــــــــــد العوالق ابدع بقافك وإتلاه

قـــــــــــــــــم يارسولي قدا خوره واعزم توكل

وانشد على صاحبــــي واعطيه خطي بيمناه

وابلغ عليهم ســــــــــــلامي مليون زايد مدبل

مني عليه التحيه بالمســـــــك والعود سقناه

دياني خوره بهدا الاســـــــــــــم معنا مسجل

ذي ســــــــاق بدعه ورتب لي حروفه ومعناه

ذي قال انه على ما صار منه معـــــــــــــــــدل

كـــــريم طبع التواضـــــــــع فيه واضح لمسناه

هذا وبشــــــــــكر مشاعر طيب راسخ مؤصل

في شخصكم يا صديقي بحسب ما قد رأيناه

من مثلكم كاسب الجــــــودات ما يوم يفسل

اصــــــــــــــــيل وافي واما اللوم حيشاه يلفاه

وان كنت ياصاحبــــــــــي مشغول منا وتسأل

فنحمــــــــــــــــــد الله رب الكون حكمه قبلناه

وكل ما قدره واجب على العبد يقـــــــــــــــبل

بالصــــــــــــــــبر بايبلغ المؤمن من الاجر تمناه

وهكذا حالها الدنيا بها الحمل مثقـــــــــــــــل

ذا فصل اول خـــرج والفصل ثاني دخلـــــــناه

حنـــــــــــــــين قلبي لكم يا ذيب خوره مفول

ودي بساعه مـــــــــعاكم تروي فؤادي وتهناه

في وســــــط تاك المناظر ما بين ربعي تعلل

وابن ناصر امامي بهــــــــــــــنأ بشوفه ولقياه

وبانشدك يا رفيقـــــــي من امر واقع ومخجل

قـــــــــــالوا اصتلحتوا مع من قد تناسا ضحياه

والاصل اصـــــــلاح وضع الاهل في البيت اول

ووقف ســـــــــيل الدما دي صار واقع وعشناه

ذا قول شاعر خليفي فالــــصدق ما هو معول

والصلح ذي يرخـــــــــص الارواح شفنا رفضناه

والختم ذكر النبـــــــــي صلي وانته معي صل

عســــــــــــاه يشفع لنا عن كل ذنب اقترفناه

يا صديقي

سكنــت قلــبي آلام وجـــــراح

نسيت طعم السعادة والأفــراح

عشــت في هـم وغـم وأــتراح

منــذ أن ذهــــــب عنــي وراح

أين أنت يا صديقـي

يا صديقي أين أنت

يا صاحبي يا رفيقي

أين رحت أين رحلـت

منذ أن فارقت الحياة

لم تعد تــــحلو الحياة

صارت حياة تعيــــسه

سادها سواد وظلمات

وعشــت في حزن وضيقي

كنت صديـــقا وفيا

كانت صداقتنا قويه

وكنت وسوف تـظل

غالـــي جـداً عليـــا

فأنت أعــز من شقيقي

تجمعنا علــى حــــب الله

جل جلالـه وجل عـــلاه

سرنا على طريق الرسول

ولم نتبع طريقاً ســواه

وهو الذي أنار طريقي

ولكن بأذن الرحمن

الغفار الخــالق المنان

سـوف نجتــمع معاً

في أعلـــــى الجنـان

ونعيش الفرح الحقيقي

كم من صديق باللسان وحينمـــا ****** تحتاجه قد لايقوم بـــــواجب

ان جئت تطلب منــــــه عونا لم تجد ****** الا اعتذار بعد رفع الـــــــحواجب

تتعثر الكلمـــات في شفتيه ****** والنظرات في زيغ لأفق ذاهـــب

يخفي ابتسامته كـــــــأنك جئته****** بمصائب يرمينه بمـــــــــــصائب

والصحب حولك يظهرون بـــــــأنهم ****** الأوفياء لأجل نيل مــــــــــــآرب

واذا اضطررت اليهمو او ضـــــاقت ****** الأيام مالك في الورى من صاحب

جرب صديقك قبل أن تحتــــــــــاجه ******ان الصديق يكون بعد تجـــــــــارب

أما صداقات اللسان فـــــــــــــــانها ******مثل السراب ومثل حلمكــــــــــاذب