شعر عن الجنادرية

شعر عن الجنادرية

شعر عن الجنادرية

أليا دعتني ديرتي وين ماكون

بديت دعوتها على كل بادي

قبل الوطن ينده عياله يلبّون

حيّ النّدا والله وحيّ المنادي

نفضت كلّ اللي بالأدراج مركون

حزني شقاية كبريائي عنادي

ونبشت حب في حناياي مخزون

ولقيت بيت عن أهل الشعر غادي

كل حب أرادي من تهاون به يهون

إلّا مدى حبّ الوطن لا إرادي

وش منوة الشعار يوم يتمنّون؟

يكود فرصة من منبر غير عادي

يعني مثل هالمنبر اللي تشوفون

هذي هي القمّة وغاية مرادي

بجنادرية موطني يشرق الكون

معلم حضاري عن حياة البوادي

موسم ثقافة ملتقى فكر وفنون

قامت تجيه النّاس من كل وادي

ما جيت أبيكم في قصيدي تحيّون

جيت ارّحب بكلّ ضيف ببلادي

يا مرحبا يصدح بها شعري لحون

من صوت أبو نورة لريشة عبّادي

يا مرحبا بلسان صادق وبعيون

آل القيم والمرجلة والمبادي

آل السعود اللي على العز يمشون

خلفة معزي مخلفين المعادي

في ظلّ أبو متعب شف الشعب وشلون

أصغر مواطن في حياته يفادي

نوفي مثل ما أجدادانا قبل يوفون

دون الوطن ما فيه موقف حيادي

لو ما أكون اللي أبي كيف ما كون

وإلّا عسى ما كون حزة هدادي

ماغايتي بالشّعر بيرق ومليون

ولا غايتي تصفيق بعض الأيادي

إن قيل لي وش غايتك قلت مفتون

مفتون في تمثيل راية بلادي


من فضل الله أنا سعودي

من فضل الله أنا سعودي

هذي الأرض الحرّة حدودي

أرض أجدادي نبض فؤادي

شمس الدّنيا مسرى الهادي

هذا الوطن الغالي بلادي

مصدر عزّي سرّ وجودي

هذي الأرض الحرّة حدودي

يا بلادي من علو إلى علوّ

ما يزعزع ثابت أركانك عدوّ

ما يدنّس طهرك بلادي غلوذ

حيّ وجه الخير حيّ الله جديدة

حبّ من الله لعبد الله يزيد

يا ملكنا فيك ما تكفي قصيدة

وما تغني الروح حي الله قصيد

قال أبو متعب لنا الجملة المفيدة

قال ما يغنّي وبين ما يفيد

الوطن في قلوبنا دين وعقيدة

من وقف دون السعوديّة شهيد

والعمل يدني مرامينا البعيدة

والصّبر ينبي عن الباس الشديد

يا وطنّا لك علينا ما تريده

لك علينا يا وطنّا ما تريد

حنّا أهل الطولة تواتر علمنا

ما همّنا من ذمّنا ما همّنا

ما ضاقت صدور العتب من حملنا

صدر السعودية بحبّ ضمّنا

حنّا وهي ياللي تبينا دلّنا

في عيون عبدالله ترانا كلّنا

الله عليها دارنا ما مثلها

حنّا لها حنّا ملكها وأهلها

حنّا وهي ياللي تبينا دلّنا

في عيون عبدالله ترانا كلّنا


مدح ملك السعودية

الشّعر نتعب عليه ونطرق بحوره

ونرضي به أذواق نقّاده وجمهوره

وما نطلع إلا مطاليع ٍ تشرفنا

بأبيات شعر ٍ مع التّاريخ محفورة

نوادر ٍ كلها جزلات ومتاني

مثل الذّهب سعرها في الشّعر مذكورة

أنحت بها في صخر وأجيب نادرها

وأرسي بها فوق متن طويق وصخوره

ولا نيب من يكتب بيوته على الماشي

يحطها حط لأجل يثبت حضوره

والشّعر يسمو مجاله لا نفتح بابه

أغراضه محدّدة تعرف ومحصورة

والمدح واحد من أبوابه ومتشعب

وكل ٍ يعبّر حسب عرفه عن شعوره

وأنا بعبّر وأجيب الصدق وأبديبه

كلّه على شان حب الدار وصقوره

نوادر ٍ في الهدد تدمي مخالبها

أمجادهم معجزة ذا الوقت وعصوره

يومه بداها المؤسّس طيّب السيرة

فوق الرّكايب وجرد البيد مهجورة

في عام تسعة عشر وألف وثلاثمائة

حول على المصمك وعجلان في سوره

قبل شعاع الفجر يظهر وينزاحي

سيطر على القصر بعزومه ومقدوره

وفي ظرف ساعة يعود الحق لأصحابه

والنّصر رفرف وحامت في السماء طيوره

وصاح المنادي وشال الصوت بالعالي

الحكم لله ثمّ لليث أخو نورة

عبد العزيز البطل داره يحلبها

جاها من الشّرق برجاله وميسورة

وسج القدم واجتلد والنصر يبراله

يبغى يجمعّ شتات الدار وكسوره

يوم القبائل تناحر كلها دايم

أشاوس ٍ تطحن ونفوس مصطورة

هذا خذا بعير هذا والسبب تافه

حناشل ٍ تدهر هلكي ومسعورة

ناس ٍ غزاها الجهل والضّعف في المذهب

والفتنة مسيطرة والنّاس مقهورة

ما فيه قائد ولا مصلح يوجهم

فيها القويّ عاش والمسكين في جوره

يمسي على غاره ويصبح على الأخرى

يحسب حساب الزّمن ويقضي شهوره

الأمن معدوم يادنيا من انتي له

وين انت ياللي تشوف الدار وتزوره

وجاهم معزي يوحّدهم ومتحزم

ويبطش بكف ٍ نهار الكون مأموره

بالسيف الأملح يزيل الظلم ويفادي

حتى خضعت وأصبحت بالشّرع معمورة

الدولة اللي تحت حكمه نعيش بها

أرسى قواعد بناها وأحكم جسوره

وركّز علمها وقال العز يا بلادي

يا راية الحق والتّوحيد منصورة

واليوم عز ورخاء والنّاس مبسوطة

في ظلّ قائد مسيرتنا وفي شوره

عبدالله اللي قلوب الشعب يملكها

يومه خطب للملا بالصوت والصورة

في شاشة التلفزة والبث متواصل

أقسم على العدل والقرآن دستوره

الله يعزك يا بو متعب ويبطيبك

مواقفك كلها تحمد ومشكورة

والله يسلم ولي العهد سلطاني

البيض ترفع لبو خالد ومنشوره

كفّ السخاء والرّخاء والعزم والهيبة

والحلم والعلم في سلطانمخبورة