طريقة المذاكرة الصحيحة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٤ ، ٢٠ أبريل ٢٠١٥
طريقة المذاكرة الصحيحة

يعتبر العلم من الأمور المهمّة للشّخص في حياته، فالعلم والدّراسة بشكل عام يصقلان شخصيّة الإنسان ويصبح على دراية بما يتعلّمه، فمنّا من يدرس الجانب العلميّ وما يخص الأمور العلميّة، وهناك من يدرس الأمور الاقتصاديّة، وعالم المال والأعمال، والعديد من العلوم الأخرى التي إذا ما تعلّمها الشّخص ستعود بالفائدة عليه وعلى مجتمعه. يمكن القول أنّ جميع المراحل الدراسيّة التي يمر بها الشّخص تحتاج إلى المذاكرة والدّراسة لكي يصل الإنسان إلى ما يريد، إبتداءً من المرحلة الإبتدائيّة إلى أن يصل الجامعة ومراحل الدّراسة العليا؛ ولكن قد تواجه الكثير من الطلّاب بالعموم مشكلة عدم معرفة كيفيّة الدّراسة والمذاكرة الصحيحة، حتّى يحصل الطّالب على الفائدة من علمه، لذلك سنتحدّث من خلال هذا المقال عن طريقة المذاكرة الصّحيحة بشكل عام.


طريقة المذاكرة الصّحيحة

إليك عزيزي القارئ بعض الخطوات والطّرق التي من خلالها تستطيع الدّراسة بشكل جيّد دون أن يذهب وقتك وتعبك دون جدوى:

  • إبدأ دائماً بالتحضير لدرسك الذي ستدرسه من كتاب المادّة قبل الذّهاب إلى المدرسة أو الجامعة، ويكون ذلك من خلال قراءة بسيطة لصفحات الدّرس، وهكذا يكون قد أصبح لديك خلفيّة بسيطة عن الموضوع الذي سيشرحه مدرّس المادّة لك.
  • ركّز أثناء إعطاء الدّرس واكتب ما يقول المدرّس، حيث إنّ الكتابة تعمل على ترسيخ المعلومات في الدّماغ.
  • عند عودتك إلى البيت قم بمراجعة ما تلقيته من دروس، وذلك من خلال قراءة الدّرس مرّة أخرى بفهم وتمعّن بحيث لا تقوم بحفظ دون أن تفهم ما تحفظه، وتكون الدّراسة بالبيت من خلال اتّباع عدّة أمور تساعدك على المذاكرة بالشكل الصّحيح منها:
  1. قم بعمل نموذج تنظّم به وقتك وتحدّد ما تريد أن تذاكره من دروس.
  2. خذ قسطاً من الرّاحة قبل بدء المذاكرة، أي بعد عودتك إلى البيت.
  3. ذاكر في مكان هادئ بعيد عن الإزعاج، حتّى تستطيع التركيز في مذاكرتك وبدون تشتّت.
  4. حاول القيام بعد الدّراسة بتلخيص ما قمت بمذاكرته على ورقة خارجيّة، فذلك يزيد من تثبيت المعلومة لديك.
  5. خصّص يوماً للرّاحة لك من دون مذاكرة، كيوم الخميس مثلاً.
  • طبّق كل ما ذكرنا خلال أيّام الأسبوع ولجميع الدّروس والمواد، أمّا في نهاية الأسبوع أو عطلة نهاية الأسبوع فيمكنك أن تقوم بمراجعة كل ما أخذته بأسبوعك الدّراسي الذي مضى.


بتلك الطّريقة التي ذكرناها أنت تكون قمت بفهم وتثبيت دروسك، وبنفس الوقت تكون على استعداد للاختبارات دون الحاجة لأن ترتبك ليلة الإمتحان وربّما لاتجد وقتاً لدراسة المادّة المطلوبة إذا لم تذاكرها أثناء الأيّام الماضية، فبمجرّد قراءة دروسك قراءة بسيطة ليلة الاختبار فأنت ستسترجع كل المعلومات التي قمت بمذاكرتها.