عشبة الآس للشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٩ ، ٢٨ فبراير ٢٠١٨
عشبة الآس للشعر

عشبة الآس

عشبة الآس (بالإنجليزية:Myrtle) وهي عبارة عن نبتة عطرية دائمة الخضرة من طراز ميرتوس (بالإنجليزية:Myrtus)، وتنتمي لعائلة ميرتاسي (بالإنجليزية:Myrtaceae)، ويشمل هذا الطراز على نطاق واسع من الأنواع المختلفة؛ إذ أنّ معظمها موجود في أميركا الجنوبية، وبعضها موجود في أستراليا ونيوزلندا، و عشبة الآس الحقيقية لديها ضلع أوسط في ورقة النبات ووريد رئيسي بداخلها متوازٍ مع حافة الورقة، كما أنّ الجذر العطري الشائع لنبات عشبة الآس هو الأصل ومتواجد في منطقة البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط، ويزرع أيضاً في منطفة جنوب إنجلترا والمناطق الأكثر دفئاً في أميركا الشمالية، وقد كانت عشبة الآس تعتبر نبتةً مقدسة ورمزاً للحب، ومظهراً من مظاهر الزينة في العصور اليونانية والرومانيّة.[١]


فوائد عشبة الآس الصحيّة

تحتوي عشبة الآس على العديد من الفوائد، ومنها:[٢]

  • العناية بالبشرة: تم اكتشاف أنّ عشبة الآس فعالةً في علاج حب الشباب وتصفية البشرة من العيوب الأخرى، ومن الجدير بالذكر أنّه يجب تطبيق علاج عشبة الآس على البشرة بتركيبتها الزيتية؛ أي أن يضاف زيت عشبة الآس لتركيبة زيوت أخرى وتطبيقها على البشرة، أو إضافته لوحده لكن بكميات وتركيزات محدودة جداً، وذلك لاحتواءه على مركبات عضويّة ومضادات أكسدة قوية تساعد على شفاء الخلايا بسرعةٍ وتحسن من مظهر المناطق المتضررة، ومن الممكن أيضاً استهلاك وتناول عشبة الآس لرؤية تأثيرها على الجسد من الداخل والخارج.
  • دعم صحة القلب: لقد تم اكتشاف وجود فلافونويدات (بالإنجليزية:Flavonoids) مختلفة في عشبة الآس، بما في ذلك مادة الميريسيتين والتي تعمل على الحد من أكسدة الكوليسترول السيء (بالإنجليزية:LDL cholesterol)، مما يعني أنّ مستويات الكوليسترول في الجسد تبقى متوازنةً ومستقرة، وبالتالي وقاية الأوعية والدموية والشرايين من الانسداد، ومنع تصلب الشرايين كذلك، والحفاظ على نظام القلب والأوعية الدموية من مرض القلب التاجي والسكتات الدماغية.
  • تعزيز جهاز المناعة: يوجد نطاق واسع من البحوث والدراسات التي تبحث في تفاصيل طبيعة عشبة الآس المضادة للبكتيريا والطفيليات، ولهذا السبب تحول الكثير من الناس لاستخدام هذه العشبة لتقوية وتعزيز الجهاز المناعي.
  • التوازن الهرموني: أجريت العديد من البحوث والدراسات الواسعة في جميع أنحاء العالم بخصوص تأثير زيت عشبة الآس على جهاز الغدد الصماء وتحديداً في مجال تنظيم عمل الغدة الدرقية، وقد تبيّن أنّ زيت عشبة الآس سواءٌ أكان مستهلكاً أم تم استنشاقه يمكن أن يؤثّر بشكلٍ إيجابي على إفراز الهرمونات، وخصوصاً إذا كان الأمر متعلقاً في صحة المبيض أو الصحة الإنجابية للمرأة ككل.
  • الوقاية من السرطان: عشبة الآس موصى بها لاحتوائها على كمياتٍ عالية من مضادات الأكسدة مثل الكيرسيتين (بالإنجليزية:Quercetin)، وحمض الطنطاليك (بالإنجليزية:Tannins)، والميريستين (بالإنجليزية:Myricetin)، والكاتشين (بالإنجليزية:Catechin)، وقد تم دراسة مضادات الأكسدة هذه على نطاقٍ واسع، وتم اكتشاف أنّ لها خصائص مضادة للسرطان ومضادة للطفرات، وعشبة الآس متشابهة في تركيبها الكيميائي مع عشبة خشب الصندل، والذي وجد أنّ له علاقة في انخفاض وتقليل سرطان البروستاتا وسرطان الثدي، وما زالت البحوث جاريةً لاكتشاف المزيد من الخصائص المحتملة لعشبة الآس في مجال مكافحة السرطان.
  • تعزيز صحة الكلى: لقد كانت تعتبر أوراق عشبة الآس قديماً علاجاً للمسالك البولية ومشاكل الكلى بشكلٍ عام، وتعمل عشبة الآس على تحفيز التبول مما يعمل على القضاء والتخلص من السموم الزائدة، والأملاح والسوائل الزائدة، وحتى الدهون وبالتالي المساعدة في تنظيم عمل وظائف الكلى.


أضرار عشبة الآس

قد تُحدث عشبة الآس آثاراً جانبية، ومنها:[٣]

  • يعد زيت عشبة الآس غير آمنٍ، لاحتوائه على مادة كيميائية قد تتسبب بتشكيل هجماتٍ تشبه الربو وفشل الرئة، كما أنّ عشبة الآس قد تسبب الغثيان، القيء، الإسهال، وانخفاض ضغط الدم وأيضاً اضطرابات الدورة الدموية.
  • يعد استخدام عشبة الآس للحوامل والمرضعات غير آمنٍ عند الاستخدام عن طريق الفم.
  • يعد استخدام عشبة الآس للأطفال غير آمن كذلك، وخصوصاً إذا تم وضع عينة صغيرة من زيت عشبة الآس على وجه الطفل، فقد يسبب مشاكل في التنفس وحتى الموت أحياناً عند الرضع والأطفال الصغار.


فوائد عشبة الآس للشعر

تحتوي عشبة الآس على فوائد للشعر، ومنها:

  • الوقاية من ضعف الشعر: إنّ حفنة من أوراق عشبة الآس تعمل على الوقاية من فقدان الشعر؛ إذ يمكن نقع هذه الأوراق في الماء، ومن ثم تدليك فروة الرأس بها لمدة 10 دقائق كل ليلة، ومن ثم تغطية الشعر بمنشفة وتركها طوال الليل.[٤]
  • تعزيز فروة الرأس: تعرف عشبة الآس بخصائصها المطهرة والمضادة للبكتيريا، ولذلك فإنّ الاستخدام المنتظم لزيت عشبة الآس على فروة الرأس يعمل على تنشيطها وتقويتها، والحد من التوتر كذلك، ويمكن ذلك من خلال مزج 12 قطرة من زيت عشبة الآس مع أربع ملاعق كبيرة من زيت الجوجوبا أو زيت جوز الهند، ومن ثم تدليك فروة الرأس بالمزيج وتركه لمدة تتراوح من 1-3 ساعات، ويفضل من الليل حتى الصباح، ومن ثم غسل الشعر بشامبو معتدل خفيف.[٥]
  • وقف تساقط الشعر: تعمل عشبة الآس على حماية الشعر من التساقط وتعزيز نمو الشعر من جديد، من خلال نقع أوراق عشبة الآس في الماء من الليل حتى الصباح، ومن ثم استخدام المزيج لتدليك الشعر وفروة الرأس، وتركه لبعض الوقت من خلال تغطية الشعر بمنشفة، ومن ثم غسل الشعر بماءٍ دافئ أو ماء بارد، وللحصول على نتائج أفضل يجب تكرار هذا العلاج يومياً لمدة أسبوعين.[٦]


المراجع

  1. The Editors of Encyclopædia Britannica, "Myrtle PLANT GENUS"، www.britannica.com, Retrieved 23-11-2017. Edited.
  2. OrganicFacts (21-8-2017), "8 Impressive Benefits Of Myrtle"، www.organicfacts.net, Retrieved 23-11-2017. Edited.
  3. "MYRTLE", www.webmd.com, Retrieved 23-11-2017. Edited.
  4. "9 Different Herbal Remedies For Thinning Hair", www.findhomeremedy.com, Retrieved 23-11-2017. Edited.
  5. Leslie M.G (17-5-2017), "15 BEST ESSENTIAL OILS FOR HAIR LOSS"، www.up-nature.com, Retrieved 23-11-2017. Edited.
  6. S Vidhya (19-8-2011), "30 Top Home Cures to Arrest Hair Loss"، www.home-cure.net, Retrieved 23-11-2017. Edited.