فوائد حليب الصويا للبشرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٤ ، ٩ نوفمبر ٢٠١٧
فوائد حليب الصويا للبشرة

حليب الصويا

هو منتج نباتي مئة بالمئة حيث يتمّ استخراج حليب الصويا من فول الصويا، إذ إنّه يعتبر أحد البدائل النباتية المهمّة للحليب الحيواني.[١] ولحليب الصويا الكثير من الفوائد على البشرة والشعر بشكل عام لاحتوائه على كميّةٍ عالية من البروتينات، بالإضافة إلى خلوّه من اللاكتوز، واحتوائه على كميّةٍ قليلة من الدهون المشبعة، والكربوهيدرات، ويحتوي حليب الصويا على فيتامين ب12، والعديد من المعادن مثل الكالسيوم، والفيتامينات، ممّا يجعل تناوله ضروريّاً للتغذية السليمة، والحماية من أمراض القلب.[١]


فوائد حليب الصويا للبشرة

بالإمكان تحضير حليب الصويا في المنزل، وهو مفيد للبشرة بشكلٍ خاص، وفيما يلي مجموعة من فوائد هذا الحليب وأثره على البشرة.[٢]

  • ينشّط خلايا البشرة ويساعد في تغذيتها ومنحها القوة والإشراق.
  • يرطّب الجلد، ويزيد من مرونة أنسجته؛ وذلك بسبب احتوائه على بروتين مختصّ بذلك يسمى الكولاجين .
  • يقلّل من ظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة، خاصة عند بلوغ المرأة سن اليأس، إذ إنّ نسبة افراز الكولاجين تقل عن المستوى الطبيعي، فيساعد حليب الصويا على رفعها بالجسم بشكلٍ عام، ويمكن الاستفادة منه للوجه بشكلٍ خاص عن طريق غمس قطنة بالحليب ثم مسح الوجه بها وتركه على البشرة لمدة ١٥دقيقة، ومن ثم غسل الوجه بالماء بارد، وبهذه الطريقة يساعد حليب الصويا على تقليل ظهور التجاعيد؛ مما يجعل البشرة ناعمةً وأكثر شباباً.
  • يحمي البشرة من أشعة الشمس فوق البنفسجيّة مما يقلّل من حدوث مرض سرطان الجلد.
  • يقلّل من ظهور حبّ الشباب.
  • ينقي البشرة من الشوائب، ويمنحها الصفاء والحيويّة.
  • يجدّد خلايا البشرة.


العناصر الغذائية في حليب الصويا

يحتوي حليب الصويا على عددٍ من العناصر الغذائية المفيدة للجسم، حيث يتميّز بخلوّه من الكوليسترول؛ مما يساعد الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول على تناوله كبديل للحليب البقري.[١] ويبيّن الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في 100 مل من حليب الصويا:[٣]

العنصر الغذائي وحدة القياس القيمة ( لكل 100 مل )
ماء غرام 88.05
الطّاقة كيلو كالوري 54
البروتين غرام 3.27
الدّهون غرام 1.75
الكربوهيدرات غرام 6.28
الألياف الغذائيّة غرام 0.6
مجموع السُكريّات غرام 3.99
الكالسيوم ملغم 25
الحديد ملغم 0.64
المغنيسيوم ملغم 25
الفسفور ملغم 52
البوتاسيوم ملغم 118
الصوديوم ملغم 51
الزّنك ملغم 0.12
فيتامين ب1 (الثّيامين) ملغم 0.060
فيتامين ب2 (الرّيبوفلافين) ملغم 0.069
فيتامين ب3 (النّياسين) ملغم 0.513
فيتامين ب6 ملغم 0.077
الفولات مايكروغرام 18
الفيتامين أ وحدة دولية 3
فيتامين ھ (ألفا- توكوفيرول) ملغم 0.11
فيتامين ك ( الفيلوكينون وبالإنجليزية: Phylloquinone ) مايكرو غرام 3
الدهون المشبعة غرام 0.205
الكوليسترول ملغم 0
الكافيين ملغم 0


الكمية المناسب تناولها يومياً من حليب الصويا

تكمن أهمية منتجات فول الصويا باحتوائها على مادة الإيسوفلافون (بالإنجليزية: Isoflavones) وهي مركبات كيميائية نباتية تشبه هرمون الإستروجين الموجود بجسم الانسان، حيث يتم تحديد الجرعة المناسبة من خلال معرفة الكمية التي يحتويها كل منتج من مادة الإيسوفلافون، فمثلا يحتوي غرام من حبّات فول الصويا المخمّرة على 1.3 ملغم من الإيسوفلافون بينما يحتوي غرام واحد من صلصة فول الصويا على 0.016 ملغم من نفس المادة، أمّا عن حليب الصويا فيحتوي على 0.4 ملغم من الإيسوفلافون لكل غرام.[٤][٥] وبناءً على عدد من الدراسات العلمية فإن الكميّة المناسبة من حليب الصويا يوميا لكل من: [٥]

  • مرضى الكوليسترول: يفضّل تناول كمية ما بين 20-50 غم من حليب الصويا يومياً.
  • مرضى السكّري: يجب على النساء بعد سنّ اليأس واللواتي يعانين من ارتفاع السكّر بالدم تناول 30 غم من حليب الصويا يومياً ولمدةٍ لا تتجاوز الثلاثة شهور.


محاذير تناول حليب الصويا

يعتبر تناول حليب الصويا آمن لدى العديد من الأشخاص، إلّا أنّ كثرة تناوله لفتراتٍ تزيد عن 6 شهور قد يتسبّب بنمو أنسجة غير طبيعية في الرحم عند السيدات، بالإضافة إلى أعراض جانبية مثل الإمساك، والشعور بالإنفاخ، والغثيان، وقد يتسبّب تناول حليب الصويا بعدد من الأعراض وتحديداً ممّن يعانون من أمراض الكلى، و سرطان الرحم، ونذكر بعض الأضرار التي قد تصيب عدد من الفئات نتيجة الإفراط في تناول حليب الصويا:[٥]

  • النساء الحوامل والمرضعات: إنّ تناول الجرعات العالية قد يؤثر في تطور الجنين ونموّه، لذلك يُنصح بالالتزام بالكمية المسموح تناولها من حليب الصويا خلال فترات الحمل والرضاعة.
  • الأطفال: يجب الانتباه إلى عدم استخدام حليب الصويا غير المخصص للرضّع كبديل عن الحليب الخاص بالأطفال، لأن ذلك قد يؤدي لنقص في الحصول على العناصر الغذائية.
  • مرضى الفشل الكلوي: قد يؤدي تناول كمياتٍ كبيرة من حليب الصويا إلى ارتفاع نسبة الإستروجين النباتبي (بالإنجليزية: phytoestrogens) بالدم مما يؤدي لحدوث تسمّم.


حليب الصويا وخطر الإصابة بسرطان الثدي

يعتبر سرطان الثدي (بالإنجليزية: Breast Cancer ) من أكثر الأورام التي تصيب السيّدات، حيث تعتمد الإصابة به على مجموعة من العوامل، فحسب إحدى الدراسات التي أجريت في شنغهاي على أكثر من 70000 سيدة صينية ما بين عمر الأربعين والسبعين تبيّن أنّ حبوب الصويا قد تقلّل من خطر الإصابة بسرطان الثدي، بالإضافة إلى تأخير ظهور الأعراض عند السيدات اللواتي أصبنّ بسرطان الثدي خلال فترة الدراسة.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Brian Krans (2017-3-31), "Comparing Milks: Almond, Dairy, Soy, Rice, and Coconut"، healthline, Retrieved 2017-9-19. Edited.
  2. Hang Pham (2017-6-13), "Benefits Of Soy Milk: 13 Advantages For Skin & Health"، vkool, Retrieved 2017-9-22. Edited.
  3. United States Department of Agriculture Agricultural Research Service (2017-7-28), "Basic Report: 16120, Soymilk, original and vanilla, unfortified"، United States Department of Agriculture Agricultural Research Service, Retrieved 2017-9-22. Edited.
  4. Alison M. Duncan,Barbara Delage, Ph.D. (1-10-2016), "Soy Isoflavones"، Oregon State University, Retrieved 2-10-2017. Edited.
  5. ^ أ ب ت "SOY: Uses, Side Effects, Interactions and Warnings", webmd. Edited.
  6. "Soy and breast cancer — What's the connection?", mayoclinic.