كيفية أداء صلاة الحاجة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٢:٤٣ ، ٤ ديسمبر ٢٠١٤
كيفية أداء صلاة الحاجة

الدعاء عموماً والصلاة وفعل ما يأمر به الله تعالى من حسنات وأخلاقيات، هي من الأشياء التي تساعد الإنسان على ان يتخطى اموره والعقبات التي تعترض طريقه خلال حياته، ولكن هناك في الرسالة المحمدية الخاتمة صلاة معينة يلجأ إليها أتباع هذه الرسالة حتى تقضى حوائجهم، طلباً لمساعدة الله تعالى ومعونته على قضاء حاجته تسمى هذه الصلاة صلاة الحاجة، فيؤدي العباد هذه الصلاة لجوءاً إلى الله تعالى وهرباً من واقع أليم يعيشونه. فهي تعد وسيلة من وسائل الاتصال بين الإنسان وبين ربه يطلب فيها قضاء حاجة من حوائجه.


أما عن كيفية أدائها فهي عبارة عن ركعتان خفيفتان، فهي كباقي الصلوات في كيفية أدائها تلزم أن يكون الإنسان طاهراً متوضئاً مستقبلاً القبلة للصلاة ينوي قبلها نية صلاة الحاجة، مع تحقيق شروط وأركان الصلاة وواجباتها، ثم و بعد أن يفرغ المسلم من أداء هذه الصلاة العظيمة يدعو الله و يتضرع إليه و يحمده و يثني عليه و يطلب من الله تعالى أن يقضي له حاجته و أن ييسر له أمره و أن يسدد خطاه وان يرعاه و يحفظه بحفظه. من نصوص الأدعية المستحب دعاؤها عند صلاة الحاجة أن يدعو الإنسان "اللّهمّ أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون لا إله إلاّ اللّه العليّ العظيم، لا إله إلاّ اللّه الحليم الكريم، سبحان اللّه ربّ السّموات السّبع، وربّ العرش العظيم، و الحمد للّه ربّ العالمين، اللّهمّ كاشف الغمّ، مفرّج الهمّ مجيب دعوة المضطرّين إذا دعوك، رحمن الدّنيا والآخرة و رحيمهما، فارحمني في حاجتي هذه بقضائها ونجاحها رحمةً تغنيني بها عن رحمة من سواك ".


والدعاء لا يقتصر على صلاة الحاجة بل يتعدى ذلك إلى كافة المجالات و الأوقات والصلوات، فهو عبادة مستحبة يحبها الله تعالى، فالله تعالى يحب أن يتوجه عباده إليه بدعواتهم و أمانيهم، لأنه تعالى هو خالقهم و هو أدرى بحاجاتهم، وهو الذي يعلم ما الذي ينفعهم وما الذي يضرهم، و هو أنفع لهم من باقي الناس، فإذا تولى الناس من حول العبد، بقي الله تعالى إلى جانبه و سانده و ساعده على مواجهة المصاعب و المصائب التي أحاقت به و نغصت عليه معيشته . كما و أن صلاة الحاجة تصلى في أي وقت من اوقات اليوم لكن الرسول نهى عن صلاتها ما بين العصر و المغرب و ما بين الفجر و شروق الشمس.

اقرأ:
620 مشاهدة