كيفية التخلص من عثة الفراش

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٦ ، ٧ مارس ٢٠١٥
كيفية التخلص من عثة الفراش

عثة الفراش

تعتبر عثة الفراش من الحشرات التي انتشرت بشكلٍ كبير في الآونة الأخيرة، حتى كادت تكون جزءاً من حياتنا، فهي تعيش معنا طوال الحياة، ونحن حتى لا نشعر بوجودها إطلاقاً، ولعل السبب في ذلك راجع إلى صغر حجمها وعدم القدرة على التفريق بينها وبين الحشرات الصغيرة الأخرى، وقد وجد أن هذه الحشرات لا يمكن التخلص منها بسهولة؛ لأنها تعلق في الفراش ولا تتركه، كما أنه لا سبيل لدينا من التخلص منها إلا عن طريق إجراءات يجب أن يتخذها الشخص بنفسه؛ لأنها كما أسلفنا صغيرة الحجم مقارنة بغيرها، ومن هنا كان لا بد من إيجاد الوسائل الفعالة من أجل القضاء عليها بشكلٍ نهائي حتى لا تعود مرة أخرى، أو تلازم حياتنا كما يحدث الآن، ومن المهم أن تكون المعرفة واضحة بشأن أنها لا تمت لموضوع النظافة بصلة؛ لأنها لا تتأثر ولا تزول بالسهولة التي يتوقعها البعض، ومن الممكن أن نجد بعض الحلول التي تساعد من الحد منها مرة تلو الأخرى حتى يتم التخلص منها بدون أن تشكل أي خطر على حياة الإنسان.


كيفية التخلص من عثة الفراش

وعثة الفراش كما أسلفنا من الحشرات التي من الممكن أن تؤذي الكبار والصغار، فهي تشبه في آلية عملها وطريقة إقتياتها على دم الإنسان، حيث تعمل على مص الدم، أو تتغذى على حشرات أخرى صغيرة قد تكون موجودة هي الأخرى في الفراش، وبالمناسبة فعثة الفراش لا ترتبط بالفراش فحسب، وإنما قد ترتبط بالملابس وتنتقل إليه من وقت لآخر، بدون الشعور بها.

تعريض الفراش لأشعة الشمس باستمرار

وهذه هي الخطوة الأولى التي يلجأ إليها الأفراد عند سماعهم عن حشرات الفراش، حيث يقوموا بتعريض الفراش لأشعة الشمس، وقد تكون هذه الخطوة ناجحة، ومفيدة في معظم الحالات، خاصة إن كانت الشمس حارقة واستمر ترك الفراش موضوعاً ومعرضاً لها فترة طويلة، إلا أن هذا الأمر قد يكون غير مجدياً، خاصة إن تم تعريض الفراش للشمس مدة قصيرة، لأنها تحتاج لوقتٍ وقدره أكثر من اثني وسبعين ساعة من أجل التخلص منها ويجب في هذه الفترة ألا ينام الشخص على نفس الفراش طوال هذه المدة، حتى تموت؛ لأنها لن تجد ما تقتات عليه، وهنا يكون الحل ناجحاً.

تغيير الملاءات وغسل البطانيات

وهناك من يظن أن الحشرات الصغيرة يمكن أن يتم التخلص منها بمجرد نفض الملاءات وإعادة فرشها مرة أخرى، والحقيقة أن هذه الحشرات من شدة صغر حجمها إلا أنها سهلة البقاء في الفراش ولا تنتقل منه أبدا، ومن الممكن أن تنتقل إلى الوسائد في حال رفع الملاءات أو قمت بغسلها، فيجب أن يتم تعزيل الغرفة بالكامل، خاصة الأشياء التي يتم النوم عليها، ومن الممكن أن تكون هذه الحشرات عالقة في اللباس نفسه الذي نرتديه، لذلك ينصح بأن يتم تغيير الملابس من فترة لأخرى، حتى نضمن عدم انتقال هذه العثة إلينا بشكلٍ مباشر.

استخدام مادة النفتالين

وهي مادة غريبة الرائحة اعتادت النساء الكبار في السن على وضع أقراص من هذه المادة، ويقال أنها تعمل على تدمير الخلايا الداخلية للعثة، وتقتلها بالكامل، كما أنها من المفترض أن تطردها من الخزائن أو الأماكن التي يتم فيها تخزين الفراش، حيث تمنع أيضا الرائحة النتنة التي تنشأ عن تخزين الأشياء لفترة طويلة، ومن هنا فإن هذه الأدوات أو الأدوية التي يتم استخدامها قد أثبتت فعاليتها بالكامل، ولكن يفضل أن يتم غسل الأشياء المخزنة قبل أن يتم استخدامها؛ لأنها من الممكن أن تكون قد تعرضت لحشرات أو قوارض أخرى غير العثة، وذلك يؤدي إلى تداول الأمراض في المنزل بشكلٍ كبير.

التوقف عن النوم طوال اليوم وتغيير عادات النوم

وهناك بعض الأشخاص الذين يسهرون طوال الليل وينامون بالنهار، فهنا لا يكتسب المرء صحة سيئة فحسب، بل ويساعد هذه الحشرات التي تنشط في النهار والليل على مزاولة عملها بهمة وجد، لأنك أعطيتها المجال لكي تعيش على دمك، وتبقى كذلك طوال الوقت، خاصة إن كان هذا الفراش مشتركا بين الأخوة على سبيل المثال، فهنا تجد أن الحشرة قد اقتاتت على دم إخوتك في الليل، وفي النهار تجدك أمامها لكي تقتات على دمك مما يعطيها المخزون الكافي لتبقى على قد الحياة أكثر فترة ممكنة.


حقائق يجب معرفتها عن عثة الفراش

تنتقل من مكانٍ لآخر بكل سهولة

وهي من الحشرات الصغيرة الحجم التي يساعدها حجمها أن تنتقل من مكان لآخر بكل سهولة، حتى أنها لا تبالي إن علقت في الملابس التي نرتديها طالما أننا لن نشعر بوجودها على الإطلاق، ومن الممكن أيضا أن يكون السبب في ذلك راجع إلى كمية الدم التي تساعدها على الانتقال من مكان لآخر.

لا يمكن رصدها بالعين المجردة

وهذا ما يجعلها تنمو وتتكاثر، حيث أنها لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، إلا أننا قد رصدنا في دراسات سابقة بعض الصور التي قامت ببثها الجهات المختصة لعثة الفراش الصغيرة، حيث تشبه القمل المقرف الذي ننفر منه في الرأس، وهذا ما أثر بشكلٍ كبير على الأشخاص ودفعهم إلى البحث عن الطرق التي من الممكن أن تكون الحل الناجح لهذه الحشرات.

تعيش على الدم الذي تمتصه من الأشخاص النائمين

وهذا ما عنته الجهات المسؤولة عن طريقة اقتيات هذه الحشرات، حيث تمتص الدم من الأشخاص النائمين بدون حتى أن يشعروا بذلك، وهذا ما دفعهم إلى تكثيف الدراسات وإيجاد السبب الرئيس وراء عدم شعور الفرد بلدغ هذه الحشرات على الرغم أن البعوض والذباب بمجرد الاقتراب من النائم فإنه يستيقظ على الفور، إلا أن الدراسات أكدت أن هذه الحشرات تقوم بقذف النائم بمواد تخدر المنطقة التي يتم نقل الدم منها، وبذلك لا يشعر النائم إلا بوخز بسيط في الصباح، وقد يعزو الأمر إلى البعوض في أغلب الأوقات.

ضررها ليس كبيراً ولا تؤدي للوفاة عادة

وهذه الحشرات لا تؤدي للوفاة، ولكنها قد تنقل الأمراض، وتسبب العديد من المشكلات الصحية؛ نظراً لأنها قد تسبب في انتقال العدوى من شخص لآخر، إلا أنها لا يمكن أن تؤدي لدغتها إلى الموت.


حكمة يجب تعلمها من النبي عليه السلام بخصوص حشرات الفراش

وكان النبي قبل ألف وأربعمئة عام قد نصح أمته أن تقوم ببعض الخطوات قبل اللجوء للنوم، وهذا ما أثبتته بعض الدراسات الغربية التي حاولت بكل الطرق التخلص من عثة الفراش إلا أنها لم تستطع، ولكن أحد العلماء المسلمين قد أخذ رواية عن النبي وقام بتطبيقها، فأخذ يمسح الفراش بيديه ثلاثاً، ويفركه حتى يتخلص من أي أمر، وبعدها جلس على حافة السرير وأخذ يقرأ بعض آيات القرآن، وكانت المفاجأة حينما تم الفحص مرة أخرى ليجد أن مسحة السرير قد أدت إلى التخلص من عثة الفراش بالكامل، وهذا ما وصانا به النبي "صلى الله عليه وسلم" في كل ليلة وقبل الخلود للنوم، لما في ذلك من راحة للبال، وصحة وعافية، كما وتم اثبات ذلك على أيدي العديد من الخبراء الذين أكدوا صحة هذا الأمر، ونادوا بضرورة المداومة على مسح الفراش بأسهل الطرق للتخلص من هذه العثة.