كيفية تيمم الغسل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٤ ، ٢٨ أكتوبر ٢٠١٤
كيفية تيمم الغسل

التيمم في اللغة هو القَصْد، وأما في الشرع هو إيصال تراب طهور إلى الوجه واليدين بدلا عن وضوء أو غسل، أو غسل عضو تحت شروط معينة بقصد الطهارة. ودليل مشروعيته قوله تعالى: "وَإِن كُنتُم مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنكُم مِّنَ الغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُواًّ غَفُوراً"، سورة النساء، الآية 43.


شروط التيمم:


1. وجود ما يبيح التيمم:


  • فقدان الماء، أو وجود ماء يكفي فقط لإزالة النجاسة، أو وجود ماء لا يكفي للغسل.
  • المرض: إذا كان استعمال الماء سيؤدي إلى الموت أو ضرر عضو من الأعضاء أو بطء الشفاء أو زيادة المرض.
  • في البرد إن لم يجد ما يسخن به الماء، أو ما يدفيء به نفسه وأعضاءه وخاف على نفسه من الهلاك أو المرض أو ضرر عضو من أعضائه.


2. أن يكون بتراب طهور، لقوله تعالى: "فتيمموا صعيدا طيبا" سورة النساء الآية 43، وهو التراب الذي له غبار، وليس فيه نداوة (رطب) وليس مستعملا ولا نجسا.


3. ألا يخالط التراب دقيق أو جص يمنع مرور التراب على جميع العضو، لهذا فالرمل المخالط للتراب مسموح به لعدم منعه مروره على العضو.


4. أن يزيل النجاسة عن جسمه


5. أن يقع التيمم بعد دخول وقت الصلاة


6. أن يتم التيمم لكل فرض، ويجوز هنا صلاة النافلة مع الفرض بنفس التيمم، لكن لا يجوز القيام بفرض الصلاة الذي بعده دون تيمم جديد.


أركان التيمم:


1. نية النقل: أي النية بتحويل التراب ونقله إلى العضو المراد مسحه.


2. نية التيمم: وتكون على أربع حالات:


  • نية التيمم لاستباحة فرض (تبيح صلاة الفرض والنافلة في ذلك الوقت بالإضافة إلى مس المصحف والجماع بعد الحيض)
  • نية التيمم لاستباحة نفل: كنفل الصلاة أو نفل الطواف، وهذه النية لا تبيح صلاة الفرض
  • نية التيمم لسجدة الشكر أو التلاوة أو مس المصحف أو الجماع بين الزوجين بعد الحيض
  • نية التيمم للغسل: وبها يباح فعل الصلاة ومس المصحف والجماع بعد الحيض والجنابة، وإن أحدث المتيمم للغسل حدثا أصغر بعد ذلك، فكل ما عليه هو أن ينوي إحدى النيات الثلاث الأولى.


3. مسح الوجه واليدين مع المرفقين: ودليل ذلك قوله تعالى في الآية الآنف ذكرها (سورة النساء، الآية 43) "فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه". ويكون مسح الوجه بضربة من التراب، ومسح اليدين مع المرفقين بضربة أخرى، ودليل ذلك قول الرسول عليه الصلاة والسلام: "التيمم ضربتان، ضربة للوجه، وضربة لليدين إلى المرفقين" الدارقطني ج1/ص180.


كيفية التيمم:


بعد النية والتسمية (بسم الله الرحمن الرحيم)، يضرب المسلم الذي يريد التيمم بيديه على التراب مفرقا أصابعه ويمسح بهما وجهه من أعلى الوجه والجوانب إلى نهايته تحت الذقن، مع مسح ظاهر اللحية والشارب. ثم يضرب بيديه مرة أخرى على التراب مفرقا أصابعه، ثم يمسح بهما يديه إلى المرفقين مبتدءاً باليمنى، ويكون بأن يضع باطن كفه اليسرى على ظاهر كفه اليمنى بدءاً من الأصابع ويمررها حتى الوصول إلى الكوع، وذراعه اليمنى مرفوعة إلى الأعلى، ثم يدور بيده اليسرى على اليمنى حتى يمسح ما بقى من ذراعه اليمنى دون أن يفرق بينهما مع جعل ذراعه اليمنى باتجاه الأرض، حتى إذا وصل إلى كفه اليمنى مسح بإبهام اليسرى على إبهام اليمنى ثم يمسح بيده اليمنى يده وذارعه الأيسر بنفس الطريقة. ثم يمسح الراحتين ببعضهما مفرقا الأصابع مخللاً بينهم دون وجود أية خواتم.

790 مشاهدة