كيفية حماية الوجه من أشعة الشمس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٥ ، ٩ يوليو ٢٠١٧
كيفية حماية الوجه من أشعة الشمس

البشرة وأشعة الشمس

تشكل الأشعة البنفسجية الصادرة عن الشمس خطراً على جلد الإنسان وبشرته في حال التعرّض لها لفترات طويلة، حيث يمكن أن تحرق الوجه واليدين، حيث تمتلك الأشعة البنفسجية طاقة عالية جداً، لذا يجب اتباع آليات معيّنة لضمان حماية البشرة من هذه الأشعة الضارّة.


كيفية حماية الوجه من أشعة الشمس

  • محاولة تجنب أشعة الشمس، وعدم الجلوس فيها طويلاً، ويفضّل تجنب الأشعة من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الساعة الثالثة بعد الظهر.
  • انتقاء الملابس جيداً، حيث يفضل ارتداء ملابس بأكمام طويلة وفضفاضة، وألوان فاتحة، تحمي من أشعة الشمس الضارة وتحافظ على الجلد ورطوبته.
  • عند الجلوس تحت أشعة الشمس يفضل الاحتماء بالمظلات، القبعات أو نظارات للعينين، حيث إنها تحجب أشعة الشمس عن الوجه واليدين والعنق.
  • ينصح باستعمال واقي الشمس، واختيار الواقي الذي يناسب البشرة، حيث إنه يُكْوّن طبقة على الجلد تحميه من أشعة الشمس، ويفضّل اختيار الواقي الذي تكون نسبته في الحماية مرتفعة تزيد عن 70، ولا ينصح باستخدام أنواع الواقي المصنوعة كرذاذ لأنّها لا تغطّي كامل البشرة.
  • استخدام مستحضرات التجميل التي تحتوي على نسبة كبيرة من واقي الشمس.
  • تناول مضادات الأكسدة كفيتامين C وفيتامين E، التي تزيد حماية البشرة، وتعكس تأثير الأشعة الضارّة للشمس.


واقي الشمس

لاستخدام الواقي بشكل صحيح اتبع ما يأتي:

  • اختيار واقي شمس يناسب نوع البشرة، سواء أكانت جافّة أو دهنيّة.
  • يجب أن تكون نسبة الحماية في الواقي تتعدّى السبعين.
  • يجب وضع الواقي قبل مغادرة المنزل بنصف ساعة، والتأكّد من أنه غطى جميع الوجه بنفس السماكة، حيث يفضّل أن يكون سمكة 1 ملم.
  • ينصح باستخدام الواقي من الأشعة فوق البنفسجية، مثل النوع: 'Uva', Uvb.
  • وضع الواقي كلّ ساعتين تقريباً ليعطي حماية أفضل.


الأضرار أشعة الشمس على الوجه

تعتبر أشعة الشمس الفوق بنفسجية أحد أهم العوامل التي تؤثر على البشرة وتضر بها، فهي تسبب للوجه أضرار متنوّعة إذا لم نحم الوجه بشكل جيد، ومن هذه الأضرار:

  • الإصابة بالتسفع الشمسي، عند تعرض الجلد لإشعاع زائد ينتج صبغة الميلانين ذات اللون البني، ممّا يؤدّي إلى ظهور اللون على الجلد، والأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالتسفع هم أصحاب البشرة الفاتحة.
  • حروق ناتجة عن الأشعة الفوق بنفسجية للشمس، حيث يتغيّر لون البشرة إلى الأحمر مع ألم حادّ وتهيّج، وقد تكون الحروق سطحية أي تصيب الجلد الخارجي، وتستمرّ لأيام قليلة، وأحياناً تكون الحروق عميقة أي أنها وصلت إلى الطبقة الداخلية للجلد.
  • ظهور التجاعيد والخطوط على الوجه، حيث إن التعرض لأشعة الشمس بكثرة، تضرّ بألياف الكولاجين التي تعطي الجلد مرونته، مما يؤدي إلى تجعد وترهل البشرة.
  • تغير لون الجلد، قد يتغيّر لون الجلد نتيجة السباحة في أيام الصيف وتحت أشعة الشمس.
  • ظهور النمش والكلف، والبقع البنية اللون.
  • تقشر الجلد.
  • سرطان الجلد.
  • ظهور الشعيرات الدموية في البشرة.