كيف أبعد الشيطان عني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٠ ، ١٤ فبراير ٢٠١٧

إغواء الشيطان

حذّر الله - عزّ وجلّ - ورسوله - صلى الله عليه وسلم - عباده المؤمنين من إغواء الشيطان للناس، ومن اتّباع وساوسه التي تُذهب بالإنسان إلى التهلكة وغضب الله وعذابه الشديد؛ لأنّ الشيطان يهدف إلي أن يعصي الإنسان ربّه، ويُمارس الفواحش، ويقتل ويسرق ويفعل أي شيء نهى الله عنه، ويُزيّن طريق الكفر والعصيان في عين الإنسان حتى لا يُطيع أوامر الله، ولا يدخل الجنّة التي وَعد الله بها كلّ مؤمنٍ تقيّ وحرمها الله علي الشيطان بعد أن رفض الامتثال لأمر الله في السجود لآدم لما خلقه بيديه، وكان دافع رفضه التكبّر والغرور؛ فقال مخاطباً الله عز وجل: (قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ)،[١] فجاءت العقوبة من الله سبحانه وتعالى: (قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ)،[٢]


حينها توعّد إبليس بإغواء نسل آدم انتقاماً لإخراجه من الجنة، حيث قال: (قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) ثُمَّ لَآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَائِلِهِمْ ۖ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ (17) قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَّدْحُورًا ۖ لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ)؛[٣] لذا فإنه يتوجب على الإنسان دائما أن لا يًصغِ إلى وساوس الشيطان لأنّه دائماً يحاول إغراءه كي يبتعد عن دينه ويكفر بربّه ويُشرك به، ولكي يستطيع الإنسان إبعاد وساوس الشيطان عنه، ويكون قادراً علي مُقاومة وساوسه المتكرّرة عليه أن يلتزم بعددٍ من الأمور.


معنى الشيطان وسبب تسميته بذلك

الشيطان في اللغة مصدره شَطَنَ أي: بَعُد، ومنها غزوةٌ شطونٌ أي: غزوةٌ بعيدة، وشطنتِ الدّارُ شُطُوناً إذا بعُدت، والشَّيطانُ سُمّي بذلك من البعد، ويقال: شيطن الرَّجلُ وتشيطن: إذا صار كالشَّيطان، وفعل فعله، فإنّه يُبعد عن الناس نتيجة أفعاله كما أبعد الله عزَّ وجلّ إبليس عن الجنة، فيكون سبب تسمية الشيطان بذلك لإبعاد الله له عن النعيم وإخراجه من الجنة بعد أن كان فيها من المُقرّبين، وإنزاله إلى الأرض في أسفل السافلين بعد أن كان من أهل الجنة وسكّانها مع المَلائكة المقربين.[٤]


كيف أُبعد الشيطان عني

هناك عددٌ من الطرق والوَسائل المُعتبرة في إبعاد الشيطان عن الإنسان، ومن هذه الطرق ما استخرجه الإمام الخطابي من حَديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في وسوسة الشيطان للإنسان فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يأتي الشَّيطانُ أحدَكُم فيقولَ: مَن خلقَ كذا وَكَذا؟ حتَّى يَقولَ لَهُ: مَن خلقَ ربَّكَ؟ فإذا بلغَ ذلِكَ، فليَستَعِذْ بالله ولينتَهِ) وفي رواية أخرى للحديث (فمن وجد من ذلك شيئاً فليقل آمنت بالله)،[٥] ومن الطرق التي ذكرها الإمام الخطابي لإبعاد الشيطان ووساوسه عن الإنسان الآتي:[٦]

  • أن يَبتعد المسلم بتفكيره عن كلّ ما يخطر بباله من وساوس للشيطان في جميع المجالات والنواحي، وأن يَمنع ورودها في ذهنه والاستماع لها ما أمكن؛ لأنّ الوسوسة بدايةً للوقوع في مكائد الشيطان وحباله، فيجب الابتعاد عنها وتجنّبها ما أمكن المسلم ذلك.
  • أن يلجأ المسلم إلى الله عزَّ وجلّ ويَستعيذ به من شرِّ الشيطان وشركه، ووساوسه، وذلك بقوله: (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم).
  • أن يَبتعد المُسلم عن محاججة الشيطان، فيما يعرضه له من أفكارٍ ووساوس، وأن يَنشغل المُسلم عنها بالتفكّر في عظمة الله عزَّ وجلّ في خلقه للسماوات، والأرض، والجبال، والبحار، وإبداعه في خلق الليل والنهار والشمس والقمر، وإعجازه في خلق الإنسان، وغير ذلك من الحقائق اليقينيّة الثابتة والتي تظهر قدرة الله في ذلك؛ ممّا يُساعد المُسلم في إبعاد الشيطان عنه أيضاً: [٧]
  • المُداومة على ذكر الله عزَّ وجلَّ في جميع الأوقات والظروف والأحوال؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من قال : لا إله إلا اللهُ، وحده لا شريك لهُ، له الملك وله الحمدُ، وهو على كل شيء قديرٌ . في يوم مائةَ مرةٍ، كانت له عدلُ عشرِ رقابٍ، وكتبت له مائةُ حسنةٍ، ومُحيت عنه مائةُ سيئةٍ، وكانت له حِرزًا من الشيطانَ يومَه ذلك حتى يمسي، ولم يأتِ أحدٌ بأفضلَ مما جاء به، إلا أحدٌ عمل أكثرَ من ذلك)،[٨] فمن قال ما ذكره رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث النبوي من ذكر لله كان له حماية ووقاية من الشيطان.
  • إزالة الصفات المذمومة مثل الغضب والكِبر والحسد من القلب، وقلعها منها، فإن كان الإنسان مُتّصفاً بهذه الصفات فذلك أدعى لتَلاعب الشيطان به ، ويُمكن إزالة هذه الصّفات بفعل ضدّها؛ فيزال الغضب بالرضا، ويزال الكِبر بالتواضع، ويزال الطمع بالورع.
  • الإكثار من تلاوة القرآن الكريم وخصوصاً سورة البقرة؛ لأنّها تطرد الشياطين، ولا يَدخل الشياطين البيت الذي تُقرأ فيه كما جاء في الحديث النبوي، قال رسول الله عليه الصلاة والسلام: (لا تجعلوا بيوتَكم مقابرَ، إنَّ الشيطانَ يِنْفِرُ من البيتِ الذي تُقرأُ فيه سورةُ البقرةِ) [٩]


ذكر الإمام ابن حزم الظاهري في الحديث عن وساوس الشيطان عدداً من الأمور لعلاج هذه الوساوس والتخلّص منها، ومن تلك الأمور والوسائل:[١٠]

  • الإمعان في مظاهر قدرة الله عزّ وجلّ وملاحظة إعجازه في خلقه .
  • الاستشهاد بما هو ظاهرٌ للعين ويدلّ يقيناً على وجود الله وقدرته، وترك التفكير ببواطن الأمور التي يعجز العقل عن تصورها.
  • الانشغال بالعلم النظري، مثل الأحكام الفقهية، والتفرّغ للعبادات عن العقائد التي تدعو إلى الفلسفة.


المراجع

  1. سورة الأعراف، آية: 12.
  2. سورة الأعراف، آية: 13.
  3. سورة الأعراف، آية: 16-18.
  4. أبو عبد الرحمن الخليل بن أحمد بن عمرو بن تميم الفراهيدي، العين، بغداد: دار ومكتبة الهلال، صفحة 237، جزء 6. بتصرّف.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 134.
  6. أبو الفضل زين الدين عبد الرحيم بن الحسين بن عبد الرحمن بن أبي بكر بن إبراهيم العراقي، طرح التثريب في شرح التقريب، بيروت: دار إحياء التراث العربي، صفحة 163-164، جزء 8. بتصرّف.
  7. محمد بن إبراهيم بن عبد الله التويجري، موسوعة فقه القلوب، السعودية: بيت الأفكار الدولية، صفحة 1406، جزء 2. بتصرّف.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 3293، صحيح.
  9. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 780، صحيح.
  10. أبو محمد علي بن أحمد بن سعيد بن حزم الأندلسي القرطبي الظاهري (1983)، رسائل ابن حزم الأندلسي (الطبعة 1)، بيروت: المؤسسة العربية للدراسات والنشر، صفحة 401، جزء 4.