كيف أبعد الضيق عني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٤٧ ، ٢٧ أبريل ٢٠١٧
كيف أبعد الضيق عني

الضِّيق

تمرّ على الإنسان في بعض أوقاته حالات تشعر فيها نفسه بالضِّيق، ويعتري الحزن قلبه، ويتملَّك روحه الضيق، وتتظافر كلُّ هذه المشاعر لتدفع الإنسان إلى الانكفاء على نفسه، علاوةً على الشعور باليأس والإحباط وعدم الرغبة في العمل والإنجاز، وقد يستمرّ هذا الشُّعور لزمنٍ ويطول، ومن الطبيعي أن ينتاب شعور الضِّيق أيَّ إنسانٍ لأسبابٍ تتعدَّد وتختلفُ، فحتى الأنبياء -عليهم السَّلام- شعروا بالضِّيق وعبَّروا عنه، ومن ذك ما قاله الله تعالى على لسان نبي الله موسى عليه السَّلام: (وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنْطَلِقُ لِسَانِي فَأَرْسِلْ إِلَىٰ هَارُونَ)،[١] وكذلك شعورهم -عليهم الصَّلاة والسَّلام- بالضِّيق حيال أقوامهم المعاندين، وردَّة فعلهم من الدعوة وموقفهم المعادي لها، وإن كان الشُّعور بالضِّيق أمراً طبيعيَّ، فمن غير الطَّبيعي ولا الصِّحيّ أن يستمرَّ هذا الشُّعور لدى الإنسان وأن يرافقه لمدةٍ طويلةٍ، فلا بُدَّ من السَّعي لدفعه وإيجاد طرقٍ لعلاجه وإبعاده، والعمل قدر الإمكان ابتداءً على تجنُّب كلِّ ما يؤدّي لهذا الشعور السلبيّ والوقاية من كلِّ أسبابه ما أمكن؛ بمحاولة إيجاد بيئة إيمانيَّة ونفسيَّة صحيَّة سويَّة خالية من كلِّ عوارض الأمراض النفسيَّة ومسبِّباتها، وتالياً حديث عن مفهوم الضِّيق والهمِّ، وبيانٌ لكيفيَّة معالجتهما، وإبعادهما عن النفس حال إصابتها بهما من خلال نقاطٍ موجزةٍ، وفيديو يوضّح كيفيَّة التَّخلص من الضِّيق وعلاجه.


كيف أُبعد الضيق عني

إنَّ للضِّيق آثاراً سلبيَّةً وعواقب وخيمة تعود على الإنسان، وربما امتدَّ أثرها وانعكس ليشمل مَن حَول هذا الإنسان من أسرته ومحيطه في بيئة العمل أو الدراسة أو نحوها؛ لذا لا بُدَّ من طرقٍ لعلاج هذا الضِّيق ودفعه، ومنع اسستمراره وإبعاده عن النَّفس قبل أن يستفحل، فيصبح تأثيره أشدَّ وأعظم، ومن الطُّرق أو الخطوات التي تساعد في إبعاد الضيق والتخلص منه ما يأتي:

  • الإكثار من ذكر الله تعالى وتسبيحه؛ ففي ذكره تعالى ذهابٌ للضِّيق وإزالةٌ للهمِّ، ومن ذلك قوله تعالى موجِّهاً للنَّبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- عند ضيقه من قومه ومن أقوالهم وأفعالهم : (وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ، فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ، وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ).[٢]
  • الإكثار من الصَّلاة وخاصَّةً قيام الليل، فقد كان النَّبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- يطلب الرَّاحة ويجدها في الصَّلاة، كما روى بلال بن رباح -رضي الله عنه- أنَّه -عليه الصَّلاة والسَّلام- كان يقول له: (أرِحْنا بها يا بلالُ)،[٣] وكما أنَّ في الصَّلاة والسُّجود تحديداً يكون الإنسان في أقرب حالته من الله تعالى فيدعوه ويناجيه؛ ممّا يشعره بالرَّاحة والطمأنينة، كما روي عن النَّبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- قوله: (أقرَبُ ما يكونُ العَبدُ مِن رَبِّه وهو ساجِدٌ. فأكثِروا الدُّعاءَ).[٤]
  • الانشغال بعملٍ أو علمٍ نافعٍ؛ ليلتهي قلب الإنسان بهما وبما يحقِّقه من إنجازٍ فيهما، فيتضاءل الضِّيق في نفسه ويزول.[٥]
  • الاهتمام باليوم الحاضر ومجرياته، وعدم التَّفكير الزَّائد القَلِقِ بالمستقبل وما تحمله قادم الأيام، وكذلك عدم التَّفكير بما مضى، والحزن على ما فات.[٥]
  • التَّوجُّه إلى الله تعالى بالدُّعاء الصَّادق، والتَّضرع بأن يُزيل ما به من ضيقٍ ويذهب ما به من حزن،[٦] والشَّاهد على ذلك ما جاء في القرآن الكريم من قول الله تعالى عن نَّبيه يونس عليه السَّلام: (وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (87) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ ۚ وَكَذَٰلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ)،[٧] فصدق توجُّه يونس -عليه السَّلام- ودعاؤه الخالص كانا سبباً في رفع الضِّيق والغمِّ والنَّجاة منهما.
  • التَّغيير من الرُّوتين بفعل شيءٍ جديدٍ ومختلفٍ عمَّا اعتاد عليه الإنسان؛ كالسَّفر ووممارسة هواياتٍ ونشاطاتٍ جديدةٍ.[٦]
  • الابتعاد عن الأماكن التي تُشْعر الإنسان بالضِّيق وتثير مكامن الهمِّ والغمِّ.[٦]
  • اجتناب قراءة أو سماع ما فيه إيحاءاتٌ سلبيَّةٌ ومزعجةٌ من القصص والأخبار.[٦]
  • اجتناب العزلة والصَّمت والانكفاء على النَّفس، ومخالطة النَّاس، ومحادثة المقرَّبين ممن يثق بهم عمَّا يضايقه، وعدم الكبت في داخله؛ لما للكبت من أثرٍ سلبيّ على النَّفس بزيادة الضِّيق فيها.[٦]


هذه بعض الخطوات التي تساعد على علاج الضيق ودفعه عن النَّفس، وفي حال لم يزل الضِّيق مع القيام بالخطوات السَّابقة الذِّكر، واستمرت فترة الضيق وطالت، وأثَّرت على الإنسان وصحته النَّفسيَّة والجسديَّة، فعليه مراجعة واستشارة طبيبٍ نفسيّ؛ لمساعدته في التخلص من حالة الضِّيق، وتشخيص أسبابها وإنهائها، والأخذ بيد من يعاني من الضِّيق لتخطي هذه الأسباب وتجنُّبها؛ لينعم في قادم أيامه بحياةٍ هادئةٍ بعيدةٍ عن الضِّيق والهمِّ وآثارهما السَّلبيَّة.


تعريف الضِّيق

الضِّيق في اللغة من الجذر اللغويّ ضيق، الضَّاد والياء والقاف أصلٌ واحدٌ دالٌّ على نقيض السَّعة، والضِّيق والضَّائقة الفقر، ومنه قول: أضاق الرَّجل أي ذهب ماله،[٨] والضَّيْقة تأتي بمعنى الفقر والبخل والغمِّ كذلك، ومنه قول الله تعالى في سورة التَّوبة: (وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ)،[٩] وكذك قوله تعالى في ذات السُّورة الكريمة: (وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لَا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ)،[١٠][١١] فالضِّيق في معناه مقابلٌ للسّعة ومقاربٌ لمعنى الغمِّ والشِّدة والهمِّ.


فيديو عن كيفية التخلص من الضِّيق

لاطّلاعٍ أوفى ومزيدٍ من المعلومات حول ضيق الصَّدر وكيفيَّة التَّخلص منه وعلاجه؛ إليكم هذا الفيديو:


المراجع

  1. سورة الشعراء، آية: 13.
  2. سورة الحجر، آية: 97-99.
  3. رواه العراقي، في تخريج الإحياء، عن بلال بن رباح، الصفحة أو الرقم: جزء1، صفحة224، إسناده صحيح.
  4. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 482.
  5. ^ أ ب محمد صالح المنجد (13-8-2006)، "طرق النجاح في الحياة"، https://islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 18-4-2017. بتصرّف.
  6. ^ أ ب ت ث ج محمد صالح المنجد (16-9-2002)، "علاج تسلط الهم والضيق"، https://islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 18-4-2017. بتصرّف.
  7. سورة الأنبياء، آية: 87-88.
  8. ابن فارس (2002)، مقاييس اللغة، دمشق: دار اتحاد الكتاب العرب، صفحة 300، جزء 3. بتصرّف.
  9. سورة التوبة، آية: من الآية 25.
  10. سورة سورة التوبة، آية: 118.
  11. الراغب الأصفهاني (1412 هـ)، المفردات في غريب القرآن (الطبعة الأولى)، دمشق: دار القلم، صفحة 513. بتصرّف.