كيف اجامع زوجتي ليلة الدخله

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٥ ، ٢١ يناير ٢٠١٥
كيف اجامع زوجتي ليلة الدخله

ليلة الدّخلة

يقلق الكثير من الأشخاص عند اقتراب موعد الزّواج، ويتساءلون دائماً كيف ستكون ليلة الدخلة؟ ومع أنّهم يعلمون أنّ هذه الليلة تحدث فيها عمليّة الجماع بين الزّوجين، إلّا أنّهم لا يدركون الطّريقة الصحيحة للجماع، ولذلك سنذكر لكم في هذا المقال الطّرق الصحيحة للجماع ومراحله، بأسلوبٍ علميٍّ دقيق، يبتعد عن القول الفاحش.


ونشير قبل التطرّق إلى الجماع وخطواته بأنّه لا يشترط كما يعتقد البعض أن يكون الجماع بين الزّوجين وفضّ غشاء البكارة في ليلة الدخلة، ولا بأس من أن يستريح العريس وعروسه في الليلة الأولى ليزيلا التعب والتوتّر والقلق، وليكونا مستعدّيْن لذلك جسديّاً ونفسيّاً، وأن يمارس الزوج تلك الليلة المداعبات عن طريق الغزل والحب واللمسة الرّقيقة وتناول عشاءٍ خفيف. حتّى يشعران بالرّاحة وبالرّغبة بممارسة الجنس.


ما قبل الجماع

  • على الزّوجين أن يدركا أنّهما في حياةٍ جديدة تتطلّب منهما أن يسيرا نحو البداية الصحيحة.
  • على الزّوجين ألّا يفكّرا بهذا الموضوع كثيراً، وألّا يكونا قلقين من هذه الليلة.
  • على الزّوجين أن يصلّيا جماعةً عسى الله أن تكون بدايتهما مليئة بالخير والسّعادة.
  • على الزّوجين أن يدعوا الله تعالى أن يوفّق بينهما وأن ييسّر طريقها، وعلى الزّوج أن يدعو بالدّعاء التّالي: (اللهمّ إنّي أسألك خيرها وخير ما جبلتها عليه، وأعوذ بك من شرّها وشرّ ما جبلتها عليه).


مراحل ممارسة الجنس (الجماع)


مرحلة الإثارة

تبدأ هذه المرحلة عن طريق الكلام الجميل والاتّصال العاطفي باستخدام النّظرات والابتسامات، ويعبّر الرّجل في هذه المرحلة عن حبّه إلى زوجته دون أيّ اتّصالٍ جنسيّ، وقد تتضمّن هذه المرحلة بعض القبلات والمداعبات.


وأثبتت الدّراسات الحديثة أنّ المرأة تتأثّر بهذه المرحلة اكثر من المراحل اللاحقة؛ لأنّها ببعض الملامسات الخفيفة لأصابعها أو رقبتها أو ظهرها، وببعض الكلمات الجميلة من الرّجل قد تصل إلى نشوتها الجنسيّة بأعلى درجاتها، ويعود ذلك إلى إفرازاتٍ هرمونيّة عالية موجودة داخل جسد المرأة.


مرحلة الجماع

  • يعرّف الجماع بأنّه التقاء الرجل بالمرأة جنسيّاً، وحدوث (الوطء والغشيان والملامسة والإيلاج).
  • هناك أكثر من 150 وضعيّةٍ قد يلجأ لها الزّوج وزوجته أثناء الجماع، ويمكن تطبيقها للوصول إلى النشوة الجنسيّة المرغوبة.
  • على الرّجل أن يتأقلم مع زوجته أثناء الجماع؛ حيث إنّها قد تفضّل وضعيّةً على أخرى؛ فهناك بعض النّساء قد يصلن إلى النّشوة الجنسيّة عن طريق وضعيّة معيّنة دون أخرى.
  • أفضل أنواع الجماع هو الّذي يحقّق النشوة الكاملة لدى الزّوجين، مروراً بمرحلة الملاعبة والملاطفة والمداعبة لفتراتٍ طويلة، ثمّ الجماع.


مرحلة الاسترخاء

  • تعدّ مرحلة الاسترخاء آخر مرحلةٍ قد يصل إليها الزّوجان؛ حيث إنّهما وصلا إلى نشوتهما الكاملة، ويشعران بهذه المرحلة بالتعب، ويكون الخمول ظاهراً عند الرّجل.
  • يجب على الرّجل ألّا يهمل زوجته في هذه المرحلة وينام؛ لأنّها تفضّل أن تعبّر عن حبّها في هذه المرحلة، وأثبت العلم الحديث هذا الكلام وقال بأنّ العلاقة الزوجيّة كي تكون مكتملة يجب على الرّجل ألّا يغرق في نومه وأن يبادل زوجته الشّعور في حبّه لها.


ملخّص

تعدّ ليلة الدخلة بداية الطريق للتوجّه نحو الحبّ والمشاعر الإنسانيّة، والمحافظة على الأخلاق. ويخاف الكثير من الزّوجين من هذه الليلة نظراً لأنّ الآباء والأمّهات لا يعلّمون أبناءهم الطرق الصحيحة الواجب اتّباعها في هذه الليلة؛ بينما في القديم كانت الأسر تعلّم أبناءها قبل ليلة الزفاف ما يستوجب عليهم فعله في هذه الليلة.


يجامع الرّجل زوجته عن طريق مداعبته لها حتّى يثيرها ويحرّك شهوتها، ومن ثمّ يقوم الرّجل بإيلاج زوجته في مهبلها حتّى يفضّ غشاء البكارة، وطريقة فضّه تحدّثنا عنها كثيراً في موسوعتنا (موضوع)، وبعد ذلك يترك الزّوج زوجته كي تستحمّ وتسترخي وتريح أعصابها لأنّه إذا استمرّ في ممارسة الجماع قد يؤدّي إلى إصابتها بنزيفٍ داخليّ يمكن أن يعرّضها للخطر.

216100 مشاهدة