كيف يتنفس الحوت

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٥ ، ٢٧ نوفمبر ٢٠١٧
كيف يتنفس الحوت

الحوت

ينتمي الحوت (بالإنجليزيّة: Whale) إلى طائفة الثّدييات، ورُتبة الحيتانيّات التي تضمّ بالإضافة إلى الحيتان الدّلافينَ وخنازير البحر. تنتشر الحيتان في جميع بحار ومحيطات العالم باستثناء بحر قزوين، وبحر آرال، وهي مثل جميع الثّدييات من ذوات الدّم الحار؛ حيث تتنفّس بواسطة الرّئتين، وتتكاثر بالولادة، وتُرضع صغارها، ولديها القليل من الشّعر، إلا أنّ جسمها انسيابيّ مثل الأسماك، وقد تحوّرت أطرافها الأماميّة لتصبح زعانف شبيهةً بالمجداف، ولديها زعانف ذيليّة، كما أنّ معظم أنواع الحيتان لديها زعانف ظهريّة، ويوجد تحت جلدها طبقة سميكة من الدّهون تشكّل طبقةً عازلةً؛ لحماية الحوت من البرد.[١][٢]


آليّة تنفُّس الحوت

على الرّغم من أنّ الحوت يعيش في الماء، إلا أنّه كما ذُكِر سابقاََ من الثّدييات، ويتنفّس الهواء الجويّ كباقي الثّدييات، وله زوج من الرّئات مثلها، إلا أنّه يُدخل الهواء ويخرجه عبر فتحة أو اثنتين وذلك حسب نوع الحوت، توجد هذه الفتحة على قمة رأسه وتُسمّى فتحة النّفث. للحوت جهاز تنفسيّ فريد من نوعه، يُتيح له البقاء فتراتٍ طويلةً تحت الماء دون أخذ الأكسجين، ويحدث الزّفير عندما يصعد الحوت إلى سطح الماء ويُخرِج الهواء الغنيّ بثاني أكسيد الكربون من فتحة النفث، ويمكن مشاهدة الرّذاذ الضّبابيّ الذي يخرج من فتحة النّفث من مسافات بعيدة، ثمّ يملأ الحوت رئتَيْه بالهواء النقيّ ويغوص من جديد.[٣][٤]


تتكيّف رئتا الحوت مع بيئته البحريّة؛ لذلك تكون صغيرة الحجم نسبةً إلى حجمه، كما أنّها لا تمتلئ بالكثير من الهواء؛ وذلك لأنّها عندما تمتلئ بالهواء ستعمل مثل البالون، أو العوّامة فتُقلّل بذلك من قدرة الحوت على الغوص لأعماق كبيرة، ولتقليل كمية الهواء في الرّئتين عندما يغوص الحوت في الماء تتوزّع كمية الهواء بين الرّئتين وعضلات الجسم التي تحتوي نسبةً عاليةً من الهيموغلوبين، والميوغلوبين، وهي بروتينات وظيفتها الأساسيّة تبادل الأكسجين ونقله بين الدّم والعضلات.[٤]


للحيتان القدرة على التّحكّم بتوزيع الدّم إلى الأجزاء المختلفة من الجسم؛ لذلك عندما تغوص إلى أعماق كبيرة، فإنّها تسمح فقط للأعضاء الحيويّة بتلقّي الدّم الغنيّ بالأكسجين، وتمنع وصول الأكسجين إلى الأعضاء الأقلّ أهميّةً مؤقّتاََ، وتتمّ إعادة الدّورة الدّموية الطّبيعيّة إلى هذه الأعضاء عندما يعود الحوت إلى السّطح مجدداََ.[٤]


أنواع الحيتان

تُقسَم الحيتانيات إلى رُتبتَين؛ الحيتان البالينيّة (الاسم العلمي: Mysticeti)، والحيتان المُسننّة (الاسم العلمي:Odontoceti)، ويوجد بين الرُّتبتين بعض الفروقات، منها:[٣][٥]

  • تمتلك الحيتان البالينيّة صفائح من بروتين الكيراتين في الفك العلويّ، وتكون مُغطّاةً بشعيرات خشنة أو هُلب، وتُستخدَم الصّفائح لتصفية الغذاء الذي يتكوّن من العوالق، والأسماك الصّغيرة، والكريليات (كائنات حية صغيرة شبيهة بالقشريات)، أمّا الحيتان المسننّة فلها أسنان بدلاََ من الصفائح، وتتغذّى على أُسود البحر، والحبار، والفقمات، وأحياناً الحيتان الأخرى.
  • من أنواع الحيتان البالينيّة الحوت الأحدب، والحوت الزّعنفيّ، وحوت ساي، والحوت الأزرق، والحوت الرّماديّ، والحوت الصّائب القزم وغيرها، أمّا الحيتان المُسننّة فتضمّ الحوت الأبيض، وحوت العنبر، وحوت العنبر القزم، والحوت المنقاريّ وغيرها.
  • تتحرّك الحيتان البالينيّة ببطء مُقارنةً بالحيتان المُسننّة.
  • تكون الزّعنفة الظّهرية في الحيتان البالينيّة صغيرة الحجم، أو غير موجودة من الأصل.
  • الحيتان البالينيّة أكبر حجماََ من المُسننّة، وأضخمها على الإطلاق الحوت الأزرق الذي يصل طوله إلى ثلاثين متراََ، ويمكن أن يصل وزنه إلى مئة وثمانين طنّاََ.
  • يمتلك الحوت البالينيّ فتحتَيْ نفث على قمّة رأسه، بينما يمتلك الحوت المُسننّ فتحةً واحدةً فقط.
  • تتمكّن الحيتان المُسننّة من الإحساس بالبيئة المحيطة بها باستخدام السّونار الحيويّ، أو تحديد المواقع بالصّدى (بالإنجليزيّة: Echolocation).


سلوك الحيتان

تُشتهَر بعض الحيتان بأنّها مُحبّة للعب، وتقضي في اللّعب ثلاثة أضعاف الوقت الذي تقضيه في البحث عن الطّعام؛ إذ يمكن للحيتان البقاء ثمانية أشهر دون طعام، كما أنّها تُغنّي، وتقفز للأعلى ثمّ تعود للماء كنوع من اللّعب، وهي تنام كغيرها من الحيوانات، ولكنها تنام مع بقاء نصف دماغها يقظاََ لتتمكّن من التّنفس، ويمكنها أن تنام بهذه الطّريقة لمدّة ثماني ساعات يومياََ، فتحصل على الرّاحة التي تحتاجها. تتواصل الحيتان فيما بينها بأصوات جميلة وعالية يمكن سماعها على بُعد عدّة أميال، وتصل قوّة صوتها إلى 20.000 واط، عندما تكون شدّة صوتها 163 ديسيبل.[٣]


تعيش الحيتان فُرادى، أو في مجموعات صغيرة، وتميل الحيتان المُسنّنة للعيش ضمن مجموعات اجتماعيّة طويلة الأمد قد تمتدّ مدى الحياة، بينما يميل الحوت الأحدب وهو من الحيتان البالينيّة للعيش ضمن مجموعات قصيرة الأمد. لا تُحافظ معظم الحيتان على شراكات ثابتة أثناء التّزاوج بل على العكس؛ ففي معظم أنواع الحيتان تتزاوج الأنثى مع عدّة ذكور في الموسم الواحد، وتلد أنثى الحوت عجلاََ واحداََ في كلّ مرة، ويخرج ذيل الصّغير من الرحم أوّلاً؛ لتقليل خطر التّعرُّض للغرق. تُرضِع الأمّ صغيرها لمدّة قد تزيد عن عام حليباََ غليظ القوام، وغنيّاََ بالدّهون، وشبيهاً بحليب الأبقار، وهذا يفسّر العلاقة الوثيقة التي تربط بين الأمّ وصغيرها، ويصل الحوت الصّغير إلى سنّ النّضج الجنسيّ في فترة ما بين عامَيْه السّابع والعاشر.[٣]


المخاطر التي تتعرّض لها الحيتان

تعرّضت الحيتان الكبيرة والصّغيرة على مدى قرون للصيد من قبل البشر للحصول على الزّيوت، واللّحوم، والصّفائح البالينيّة، والعنبر، وفي القرن العشرين تمّ صيد 200.000 حوت أحدب في نصف الكرة الجنوبيّ فقط، وهو ما يُشكّل 95% من العدد الكُليّ للحيتان الحدباء، كما أنّ العديد من أنواع الحيتان انقرضت أو أصبحت مُهدَّدة بالانقراض، ممّا دعا اللّجنة الدّوليّة لصيد الحيتان للدعوة إلى تعليق اختياريّ ومفتوح لصيد الحيتان التّجاريّ في عام 1986م، واستُثنِيت من هذا التّعليق كلّ من آيسلندا، واليابان، والنّرويج، والمجتمعات الأصلية في سيبيريا، وألاسكا، وشمال كندا، وذلك لأسباب مختلفة.[٣]


تتعرّض الحيتان أيضاََ للخطر نتيجة استخدام القوات البحريّة للسونار، وقد افترض علماء بريطانيّون وإسبانيّون أنّ السّونار يُسبّب جنوح الحيتان إلى الشّواطئ، نتيجة تعرُّضها لمرض انخفاض الضّغط (بالإنجليزيّة: Decompression Sickness)، كما أنّ الاختبارات الزلزاليّة المُستخدَمة في التّنقيب عن النّفط والغاز قد تضرّ أيضاً حاسّة السّمع لدى الحيتان، وقدرتها على تحديد الموقع الجغرافيّ بالسّونار الحيويّ، وتُسبّب اضطراب المجالات المغناطيسيّة التي قد تسبّب بدورها جنوح الحيتان نحو الشّواطئ.[٣]


المراجع

  1. "WHALES", www.defenders.org, Retrieved 7-11-2017. Edited.
  2. "Whale", www.britannica.com, Retrieved 5-11-2017. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "Whale", www.newworldencyclopedia.org,7-8-2013، Retrieved 7-11-2017. Edited.
  4. ^ أ ب ت Amelia Meyer (2014), "WHALE ADAPTATIONS - RESPIRATION"، www.whalesforever.com, Retrieved 7-11-2017. Edited.
  5. MOLLY EDMONDS, " How Baleen Whales Work"، animals.howstuffworks.com, Retrieved 7-11-2017. Edited.