ما أسباب البهاق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٨ ، ٧ يناير ٢٠١٥
ما أسباب البهاق

البهاق وهو مرض يصيب الجلد، ليصبح شاحباً وذا بقع بيضاء بسبب عدم وجود مادة كيميائية تسمى الميلانين، وتعد المناطق الأكثر عرضة للإصابة هي تلك التي تكون أكثر عرضة لأشعة الشمس مثل الوجه والعنق واليدين، وقد تكون البقع المتشكلة وردية بدل أن تكون بيضاء، وذلك يكون على بعض مناطق البشرة وليس كاملها خاصة في مناطق وجود الأوعية الدموية.


يحدث البهاق نتيجة لعدم وجود صبغة الميلانين في المناطق المتضررة من الجلد، حيث أن الميلانين تنتج من خلايا الجلد المتخصصة والتي تسمى الخلايا الصباغية التي تعطي الجلد لونه كما وتقوم بحماية الجلد من أشعة الشمس، ولا وجود لسبب واضح يعزى إليه هذا النقص من مادة الميلانين، ولكن تم ربط ذلك مع حدوث مشاكل في الجهاز المناعي وبعض المشاكل التي تحدث في النهايات العصبية للجلد.


يصبح الشخص أكثر عرضة للإصابة بالبهاق، عندما يكون التاريخ العائلي يحتوي على بعض الإصابات السابقة، أو وجود مشكلة في المناعة الذاتية كفرط نشاط الغدّة الدرقية، ويمكن علاج البهاق عن طريق استخدام بعض أنواع الكريمات التي تقوم بتغطية البقع البيضاء الناجمة عن البهاق، فهذت سيحسن من مظهر البشرة، وهناك من يستخدم العلاج بالضوء، أو أخذ بعض أنواع الأدوية، أو استخدام بعض أنواع الصباغ.


يصبح الجلد أكثر عرضة لآثار عديدة نظراً لعدم وجود صبغة الميلانين، ليصبح أكثر عرضة لحروق الشمس، وقد يؤدي أحياناً إلى نقص تصبغ العيني وفقدان جزئي للسمع (ضعف السمع)، كما أن للبهاق آثار نفسية فهو يعمل على تقليل الشعور بالثقة في النفس، والبعض قد يقلل من شأنهم ويقلل من احترامهم.


عادة ما لا يصاحب البهاق أي نوع من الجفاف أو الحكة، لكن قد يكون الجلد شاحباً لكثرة تشكل حروق الشمس، كما وتتمركز البقع عادة حول الفم والعينين، الأصابع والرسغين، الإبطين، الفخذين، الأعضاء التناسلية، وكذلك داخل الفم، قد يؤثر البهاق في بعض الأحيان على جذور الشعر، فقد يؤدي إلى تحول لونه إلى الأبيض أو الرمادي.


هناك نوعان من البهاق أحدهما يظهر بشكل معمم على أجزاء الجسم، كالظهر، اليدين، العينين، الركبتين، المرفقين والقدمين، أما النوع الآخر فيكون منتشراً في منطقة واحدة من الجسم، وهو الأقل شيوعاً مقارنة مع النوع الأول، على الرغم من أنه الأكثر شيوعاً بين الأطفال، و قد يحتاج مريض البهاق لتناول المزيد من مصادر فيتامين د، وأخذ بعض المكملات الغذائية، بدلاً من أشعة الشمس، فإنه يعد ضرورياً في الحفاظ على عظام وأسنان صحية، كما أن الحصول عليه يقلل من خطر الإصابة بمرض الكساح (المعروف باسم لين العظام في الكبار).

651 مشاهدة