ما أسباب صفير الأذن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٦ ، ١٢ يناير ٢٠١٥
ما أسباب صفير الأذن

يعاني بعض الناس من سماع أصوات في أذانهم تشبه الطنين أو الصفير الحاد ، وهذا الصوت يشعرهم بانزعاج شديد ، ويؤثر على مدى سماعهم للأصوات الخارجية ، حتى أنهم يستصعبون التمييز بين الصوت الداخلي و الصوت الخارجي ، مما يجعلهم يلجأون إلى مراجعة الطبيب لتحديد السبب المؤدي لذلك لأخذ العلاج المناسب .


وتتنوع الأسباب المؤدية لحدوث الطنين أو الصفير الأذن ، فقد تكون متعلقة بالأذن الخارجية أو الداخلية أو تابعة لأسباب عصبية ، وفيما يلي نعرض أبرز الأسباب التي تتسبب بهذه المشكلة الصحية .


أسباب صفير الأذن

  • أسباب تتعلق بالأذن الخارجية : تنتج عن تراكم الصمغ في الأذن الخارجية الذي يسد مجرى السمع لدى الإنسان . ويمكن التخلص من هذه المشكلة عبر غسل الأذن عند الطبيب وإزالة الصمغ الزائد عن حاجة الأذن لإعادة الوضع الطبيعي للسمع
  • أسباب تتعلق بالأذن الوسطى : ومن أهمها التهابات الأذن الوسطى ، وثقب غشاء طبلة الأذن الداخلية ، وتجمع السوائل في الأذن الوسطى ، كذلك تكلس قاعدة عظيمة الركابة الموجودة داخل الأذن الوسطى ، إضافة إلى وجود أورام داخل الأذن الوسطى الوعائية .
  • أسباب تتعلق بالأذن الداخلية : كالإصابة بمرض منيير ، وهو عبارة عن طنين متصاحب بدوخة وضعف في السمع ، وشعور بامتلاء الأذن بالسائل .
  • أصوات الضجيج العالية والمستمرة لفترة طويلة ، كتلك الموجودة في المصانع والمعامل أو مكبرات الصوت أو أصوات الإنفجارات في الحروب وما شابه ، لأن هذه العوامل تؤدي إلى تلف الخلايا السمعية التي تستقبل الأصوات داخل الأذن
  • تناول بعض العقاقير الطبية الضارة بالأذن : مثل بعض المضادات الحيوية وأدوية مدرات البول و الأسبرين وبعض مضادات الأورام
  • أسباب تتعلق بالأمراض العصبية : كأورام المخيخ وبعض أورام العصب السمعي .
  • الشيخوخة : حيث أن طنين الأذن يعد من الأمراض المصاحبة للشيخوخة
  • إذا استبعدت جميع الأسباب السابقة فهذا يعني أن الطنين ناتج عن اضطرابات عصبية مركزية


التشخيص والعلاج

يتم تحديد طريقة علاج الطنين " صفير الأذن " بعد الكشف عن السبب المؤدي لذلك ، ويجري الفحص السريري عند طبيب أخصائي ، وقد يضطر لإجراء تخطيط للسمع ، او أخذ صورة طبقية مقطعية للأذن ، او من خلال الرنين المغناطيسي ، فإذا كان السبب من الأذن الخارجية أو الوسطى فعلاجها سهل من خلال إزالة الصمغ بالعيادة أو إعطاء مضادات حيوية ، ولكن إذا كانت مشاكل في الأذن الداخلية فهذا يحتاج لتدخل جراحي أو أستئصال للأورام إن وجدت .


كما لا بد من التنبّه إلى ضرورة الإبتعاد عن عن بعض السلوكيات الخاطئة كالإستماع إلى الموسيقى الصاخبة والعالية ، أو وضع سماعات الأذن بشكل متواصل فهذه تؤثر بشكل سلبي على قوة السمع إضافة إلى أنها أحد المسببات الأساسية لطنين الأذن وصفيرها المتكرر .