ما أهمية موقع مصر الجغرافي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٣ ، ٤ فبراير ٢٠١٧
ما أهمية موقع مصر الجغرافي

جمهوريّة مصر العربيّة

الوطن العربيّ هو عبارة عن مصطلحٍ سياسيٍّ، يُطلَق على منطقةٍ جغرافيّةٍ تتشارك شعوبها اللّغة، والتّاريخ، والثّقافة، وتمتدّ من المحيط الأطلسيّ غرباً، وصولاً إلى الخليج العربيّ وبحر العرب شرقاً، ويضُمّ الوطن العربيّ بلادَ جامعة الدّول العربيّة، التي تقع جنوب غرب آسيا، وشمال أفريقيا، وشمال شرقيّها، وجنوب أوروبا،[١] ومن هذه الدُّول جمهوريّة مصر العربيّة، التي سُمِّيت بهذا الاسم عام 1971م،[٢] فقد كانت تُدعى منذ عام 1922م بالسّلطنة المصريّة،[٣] وبالجمهوريّة العربيّة المتّحدة في عام 1958م.[٢] وتُعدّ اللّغة العربيّة هي لغة مصر الرسميّة، أمّا ديانتها الرسميّة فهي الإسلام.


جغرافيّة جمهوريّة مصر العربيّة

الموقع

تقع جمهوريّة مصر العربيّة في الجزء الشماليّ الشرقيّ من قارّة أفريقيا، ولها امتداد آسيويّ من الجهة الجنوبيّة الغربيّة، لذا تعدّ دولةً عابرةً للقارّات. يحدّ مصر من الجهة الشماليّة البحرُ الأبيض المتوسّط، حيث يصل طول ساحله إلى 995كم تقريباً، ومن الشّرق؛ البحر الأحمر، ويبلغ طول ساحله1941كم، وتحدّها من الجهة الشماليّة الشرقيّة فلسطين المحتلّة وقطاع غزّة؛ بحدود يبلغ طولها 265كم، ومن الغرب ليبيا، بحدود طولها 1115كم، ومن الجنوب السّودان، بحدود طولها 1280كم.[٤]


المساحة والسكّان

تبلغ مساحة جمهوريّة مصر الكليّة حوالي 1.002.000كم2، وتبلغ المساحة المأهولة بالسكّان ما يقارب 7.8% من المساحة الكليّة. تُقسّم مصر إداريّاً إلى 27 محافظةً، وتحتلّ المرتبة الأولى عربيّاً والسّادسة عشرة عالميّاً من حيث عدد السكّان؛[٥] فحسب آخر الإحصائيّات في عام 2016م، وصل عدد سكّانها إلى 91 مليون نسمةٍ.[٦]


التّضاريس

نظراً لتعدُّد التّضاريس في دولة مصر، فإنّها تُقسم إلى أربعة مناطق حسب نوع التّضاريس، وهذه المناطق هي:[٤]

  • وادي النّيل والدّلتا: تشكّل هذه المنطقة 4% تقريباً من المساحة الكليّة لدولة مصر.
  • الصحراء الغربيّة: تشكل ما يقارب 68% من المساحة الكليّة لدولة مصر، وتُقسَم قسمين: قسم شماليّ؛ ويضمّ كلّاً من منطقة المنخفضات العُظمى، والسّهل الساحليّ، والهضبة الشماليّة، وآخر جنوبيّ؛ ويضمّ العديد من الواحات، مثل: الواحة الخارجة، والدّاخلة، والفرافرة، والعوينات.
  • الصّحراء الشرقيّة: تشكّل 28% من المساحة الكليّة لدولة مصر، وتشمل شبه جزيرة سيناء، وتتميّز عن الصحراء الغربيّة بوجود المرتفعات الجبليّة المطلّة على البحر الأحمر.
  • شبه جزيرة سيناء: تشكّل 6% من المساحة الكليّة لدولة مصر، وتُقسَم ثلاثة أقسامٍ: القسم الشماليّ؛ ويشمل أراضيَ سهليّةً، والقسم الأوسط؛ الذي يشكّل منطقة الهضاب الوسطى، والقسم الجنوبيّ؛ ويشمل جبالاً جرانيتيّةً وعرةً.


أهميّة موقع جمهوريّة مصر الجغرافيّ

أهمية الموقع الجغرافيّ في نشوء الحضارات

كان لموقع مصر الجغرافيّ الأثر الكبير في نشوء حضاراتٍ عدّةٍ على مدى التاريخ القديم، ويُعزى ذلك إلى أربعة عوامل أساسيّةٍ تقوم عليها أيّة حضارةٍ، وهي: الموقع وإمكانيّة التّواصل مع المناطق المجاورة، والمناخ المناسب، وخصوبة التّربة، وإمكانيّة استقرار الناس في المنطقة، ومن العوامل التي ساعدت على وجود الحضارات في مصر منذ القِدَم:[٧]

  • موقع مصر الجغرافيّ، وربطه بين قارّتي: آسيا، وأفريقيا، بالإضافة إلى ربطه بين البحرين: الأحمر، والأبيض المتوسّط.
  • نهر النّيل، الذي حوَّل بعض أراضي مصر من صحراء قاحلةٍ إلى أراضٍ زراعيّةٍ.
  • تكوُّن الدّلتا في الشّمال، بالإضافة إلى منطقة الوادي الموجودة على جانبَيْ نهر النّيل؛ نتيجة فيضانه؛ وتتميّز هذه المناطق بخصوبتها؛ بسبب تكوّن مادّة الغرين.


مرّت على جمهوريّة مصر العربيّة العديد من الحضارات عبر العصور المختلفة، وهذه العصور هي:[٨]

  • عصور ما قبل التّاريخ: وتمتدّ من فترة 5000-3100ق.م، ومن الحضارات التي مرّت في هذه الفترة: حضارة مرمدة بني سلامة شمال غرب القاهر ودير تاسا شرق نهر النّيل، وحضارات نقادة الأولى، ونقادة الثانية، والمعادي.
  • العصر العتيق: يشمل الأسُرَ المبكرة التي حكمت مصر، مثل: الفراعنة، من عام 3100-2686ق.م.
  • عصر الدّولة القديمة: امتدّت من عام 2686-2181ق.م.
  • عصر الفترة الأولى: سُمِّيت هذه الفترة بعصر الاضمحلال الأوّل، وعصر الثّورة الاجتماعيّة، وامتدّت من فترة 2181-2040ق.م.
  • عصر الدّولة الوسطى: امتدّت من فترة 2133-1786ق.م.
  • عصر الفترة الثّانية: سُمِّي بعصر الاضمحلال الثّاني، وعصر اللّامركزيّة، وامتدّ من فترة 1786-1576ق.م.
  • عصر الثّورة الحديثة: سُمِّي بعصر الإمبراطوريّة، وامتدّ من عام 1567-1085ق.م.
  • العصر المتأخّر: امتدّ من فترة 1085-332ق.م.
  • العصر البطلميّ: امتدّ من عام 322ق.م-30 م.
  • العصر الرّوماني: امتدّ هذا العصر من عام 30-295م.
  • العصر البيزنطيّ والحضارة القبطيّة: امتدّ في الفترة الواقعة بين عامي 337-641م.
  • الفتح الإسلاميّ: بدأ منذ عام 641م على يد عمرو بن العاص، في عهد الخليفة عمر بن الخطّاب رضي الله عنه.


أهميّة الموقع الجغرافيّ اقتصاديّاً

استطاعت دولة مصر أن تحتلّ مراتبَ جيّدةً اقتصاديّاً، ويرجع ذلك إلى الأسباب الآتية:

  • وجود نهر النّيل: شكّل وجود نهر النّيل أهميّة كبيرةً في مجال الزّراعة التي ظهرت في مصر منذ عصور ما قبل التاريخ، حيث أُقيمت شبكات الريّ؛ لتوزيع المياه وتخزينها، وبناء السّدود عليه، وشقّ القنوات، فانتشرت زراعة كلٍّ من: القطن، والقمح، والبلح، وقصب السكّر، والفواكه الحمضيّة، والبقوليّات، كما شجّع التنوّع الحيويّ لنهر النيل عمليّة الصّيد. ويُعدّ نهر النيل مصدر جذب للسّياحة المعروفة باسم السّياحة النيليّة.[٧][٩]
  • وجود قناة السّويس: ربطت هذه القناة البحر الأبيض المتوسّط بالبحر الأحمر، ممّا أدّى إلى توفير وقت السُّفن المارّة فيها؛ وذلك بسبب تقليل المسافة التي ستعبرها، ويمرّ في قناة السويس ما نسبته 40% تقريباً من التّجارة البحريّة المنقولة عبر الدُّول، ممّا يُحقَّق أرباحاً هائلةً للدّولة سنويّاً،[١٠] حيث بلغت قيمة الإيرادات من هذه القناة في عام 2014م ما يقارب 5.465 مليار دولارٍ.[١١]


أهميّة الموقع الجغرافيّ سياسيّاً وعالميّاً

يُعدّ الموقع من الأساسيّات التي تحدّد قوّة الدّولة وسياستها الداخليّة والخارجيّة، وقد تأثّرت مصر تأثُّراً كبيراً بموقعها الجغرافيّ؛ وذلك لانفتاحها على العالم المجاور، ممّا جعلها أكثر حساسيّةً تجاه كلّ ما يدور في الخارج، وقد لعبت مصر دوراً أساسيّاً في العديد من القضايا الإقليميّة في المنطقة؛ وخصوصاً الصّراع العربيّ الإسرائيليّ؛ وذلك بسبب قرب حدودها مع كلٍّ من قطاع غزّة وفلسطين المحتلّة.[١٢][١٣]


المراجع

  1. حسام جاد الرب، جغرافيا العالم العربي، مصر: جامعة أسيوط، صفحة: 10. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "تسلسل زمني: أهم الأحداث التي شهدتها مصر عبر التاريخ"، BBC Arabic، 2010-11-20، اطّلع عليه بتاريخ 2017-1-2. بتصرّف.
  3. محمود زايد (2015-2-21)، "1922 .. انتهاء الحماية البريطانية وعزل مصر عن الدولة العثمانية"، شبكة الإعلام العربية ، اطّلع عليه بتاريخ 2017-1-2. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "جغرافية مصر"، بوابة معلومات مصر، اطّلع عليه بتاريخ 2017-1-2. بتصرّف.
  5. "معلومات عامة عن مصر"، قناة العالم، اطّلع عليه بتاريخ 2017-1-2. بتصرّف.
  6. أشرف عبد الحميد (2016-6-5)، "تعرف على أسباب زيادة عدد سكان مصر مليونا جديدة بـ6 أشهر"، العربية، اطّلع عليه بتاريخ 2017-1-2. بتصرّف.
  7. ^ أ ب إسماعيل سيبوكر، محاضرات في مقياس الحضارة الإنسانية، صفحة: 2. بتصرّف.
  8. سمير أديب (1997)، تاريخ وحضارة مصر القديمة، مصر: مكتبة الإسكندرية، صفحة: 23. بتصرّف.
  9. أماني إسماعيل (2011-2-10)، "الأهمية الاقتصادية لنهر النيل"، الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية، اطّلع عليه بتاريخ 2017-1-2. بتصرّف.
  10. أ.د محمود أبو النصر، مركز تطوير المناهج والمواد التعليمية (2014-2015)، قناة السويس ملحمة شعب .... وحلم أجيال، صفحة: 9. بتصرّف.
  11. "1.239 مليار دولار إيرادات قناة السويس في الربع الأول"، العربية، 2016-6-2، اطّلع عليه بتاريخ 2017-1-2. بتصرّف.
  12. محمود جبر (2014-10-20)، "البحث عن المكانة: إشكالية الدور الخارجي المصري"، المركز العربي للبحوث والدراسات، اطّلع عليه بتاريخ 2017-1-2. بتصرّف.
  13. فراس أبوهلال (2014-7-26)، "مصر.. الدور المحوري لا تصنعه الجغرافيا فقط"، البوصلة، اطّلع عليه بتاريخ 2017-1-2. بتصرّف.
اقرأ:
580 مشاهدة